اﻹفرازات المهبلية خلال الحمل: الطبيعي والخطر

نزول إفرازات مخاطية أثناء الحمل

التغيرات التي تحدث في جسم المرأة منذ بداية الحمل لا تنتهي نتيجة للتغير الكبير والسريع في الهرمونات، والإفرازات المهبلية من الأعراض الشائعة التي تظهر مع الأسابيع الأولى للحمل، إذ ينتج جسد المرأة إفرازات مهبلية متعددة، تزيد وتتغير في أثناء الحمل بشكل خاص، وهي في الغالب طبيعية ولا يوجد منها خطورة أو ضرر، بالعكس فهي تساعد على منع أي إصابات التهابية من الانتقال من المهبل إلى الرحم. تعرفي إلى طبيعة نزول إفرازات مخاطية أثناء الحمل وطرق العناية بالمنطقة الحساسة عبر هذا المقال.

طبيعة نزول إفرازات مخاطيه أثناء الحمل

السيلان الأبيض، أو الإفرازات البيضاء أو الشفافة السائلة دون رائحة أو حكّة مهبلية، عادة ما تكون الإفرازات المهبلية المبكرة في الحمل بيضاء اللون وذات ملمس كريمي وعديمة الرائحة، هذه الإفرازات يمكن أن تكون علامة من أعراض الحمل وتظهر قبل معرفتك بخبر الحمل، وتزيد كميتها بمرور الأسابيع مع التقدم في الحمل، لأنها مرتبطة بمعدل إفراز هرمون الإستروجين الذي يزداد مع تقدم الحمل، ويزيد من تدفق الدم في منطقة الحوض ما يؤدي إلى زيادة إنتاج الإفرازات المهبلية خاصة عند الاقتراب من نهاية فترة الحمل.

قرب الولادة قد تحتوي الإفرازات على بقع مخاطية سميكة وبعض الدم. وهذا ما يسمى "السدادة المخاطية" ويحدث عندما يخرج المخاط الذي كان موجودًا في عنق الرحم خلال فترة الحمل ليسد فتحة عنق الرحم ويحمي الجنين من الإصابة بأي عدوى بكتيرية. في الأسبوع الأخير للحمل عند نزول هذه الإفرازات المخاطية المصحوبة بدم قد يعني أنك على وشك الولادة وجسمك جاهز للمخاض.

متى تصبح الإفرازات في أثناء الحمل دليلًا على عدوى؟

تحتاجين إلى استشارة الطبيب للتأكد من عدم وجود عدوى في الحالات التالية:

  • إذا كانت إفرازات متخثرة لها رائحة ولون مائل للأصفر أو الأخضر.
  • إذا كانت مصحوبة بحكّة أو شعور بحرقان أو وجع عند التبول.
  • قد تكون بها نقاط حمراء ولا يعد هذا نزفًا إلا لو كان غزيرًا، لكن لا مانع من استشارة الطبيبة والاطمئنان منها، خاصة في الأسابيع الأولى للحمل "أول ثلاثة أشهر".
  • قد تكونين مصابة ببكتيريا مهبلية أو داء القلاع -المبيضات- وهو شائع في أثناء الحمل وسيصف لكِ الطبيب الدواء المناسب لعلاج الحالة.

طرق العناية بالمنطقة الحساسة في أثناء الحمل

العناية بالمنطقة الحساسة في أثناء الحمل تزيد للضعف فكثرة الإفرازات تسبب رائحة سيئة وأحيانًا الشعور بالحكة للحامل ما يحتم عليكِ زيادة العناية بهذه المنطقة قدر المستطاع وإليك النصائح التالية:

  1. استخدمي الفوط الصحية القطنية اليومية، أو المناديل والفوط القماش المصنوعة من القطن للحفاظ على نظافة ملابسك الداخلية وتبديلها على فترات قصيرة لتجنب الحكة وسوء الرائحة.
  2. راعي أن تكون منطقة المهبل نظيفة وجافة ولا تستخدمي أي غسول يحتوي على عطور أو كحوليات.
  3. اكتفي بتنظيف المهبل من الخارج بالماء فقط ولا تستخدمي الدش المهبلي.
  4.  لا تلجئي لأي دواء في أثناء الحمل دون استشارة الطبيب.

طالما لاحظتِ  نزول إفرازات مخاطية أثناء الحمل بيضاء ذات ملمس كريمي وعديمة الرائحة ولا تسبب الحكة أو الضيق، لا تقلقي، فهي طبيعية، أما حال وجود رائحة كريهة أو الشعور بالحكة في منطقة المهبل، فيجب التوجه فورًا للطبيب من أجل الفحص، فمن المحتمل أن تكون هذه الإفرازات نتيجة للإصابة بالتهاب بكتيري أو عدوى مهبلية.

الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
  • لأجهزة أبل - IOS، حمليه الآن من App Store
المصادر:
Weird Early Pregnancy Symptoms No One Tells You About
What does early pregnancy discharge look and feel like?

عودة إلى الحمل

باسنت إبراهيم

بقلم/

باسنت إبراهيم

أتمنى أن أكون سوبر ماما، بعد أن أنجبت صغيرة جميلة فريدة عمرها شهور، أتعلم معها الصبر والأمومة وتلهمني بالعديد من الأفكار عن رعاية الرضع والاهتمام بهم مع عالم كامل من السهر والصبر الشديد.

موضوعات أخرى
لن تتوقعي ما يفعله الحليب بجسم طفلك
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon