هل النوم على البطن للحامل يضر الجنين؟

النوم على البطن للحامل

تحتاج الحامل إلى النوم المريح خلال أشهر الحمل أكثر من أي وقت آخر، ليس فقط لصحتها، ولكن لصحة الجنين وسلامة حملها، ومع ذلك منذ اليوم الأول لمعرفة خبر الحمل تبدأ التساؤلات حول الوضعية المناسبة للنوم خلال مراحل الحمل المختلفة، فإذا كنتِ تنامين على بطنكِ أو ظهركِ عادة، فالأمر لن يصبح بهذه السهولة بعد الآن، وربما هنا تأتي ضرورة التعرف إلى مدى خطورة النوم على البطن للحامل، وإذا ما كان مضرًّا لجنينها من عدمه، قبل اتخاذ وضعية النوم المناسبة والمريحة لكِ. في هذا المقال نستعرض معكِ وضعيات النوم المناسبة للحامل في الشهور المختلفة، مع توضيح مدى تأثير النوم على الظهر في الجنين.

هل النوم على البطن للحامل يضر الجنين؟

النوم على البطن للحامل يعتمد على مرحلة الحمل التي تمرين بها، ففي بعض المراحل لا يشكل خطرًا على حملك، وفي أحيان أخرى يمنعك منه الطبيب لسلامتك وجنينكِ، تعرفي إلى الحالتين فيما يلي؛

النوم على البطن للحامل في الشهور الأولى:

في المرحلة الأولى للحمل الثلاثة أشهر الأولى، لا يكون النوم على البطن للحامل مقلقًا أو مزعجًا، وبالطبع ليس ضارًّا، لأن الجنين لا يزال صغيرًا للغاية، ومحميًّا تمامًا في كيس الحمل بالسائل الأمنيوسي، كذلك فإن عضلات الرحم تكون قوية بما يكفي الآن. رغم ذلك إذا كنتِ تعانين من الحموضة أو حرقة المعدة، كأحد أعراض الحمل المزعجة في الشهور الأولى، فالنوم على بطنكِ يزيد الأمر سوءًا.

النوم على البطن للحامل في الشهور الوسطى والأخيرة للحمل:

  • يبدأ رحمك التمدد ويظهر بطنك ويكبر حجمه شهرًا بعد الآخر، ومن ثم فإن النوم عليه يصبح مزعجًا في المقام الأول، وكذلك من الصعوبة الحصول عليه.
  • يسبب النوم على البطن في الثلثين الثاني والأخير من الحمل الضغط على جدران الرحم التي أصبحت الآن رقيقة عما سبق بسبب تمددها، ما يسبب ضغطًا على الجنين كذلك.
  • قد يؤدي النوم على البطن في هذه المرحلة إلى شعورك بالدوار الناتج عن انخفاض ضغط الدم، بالإضافة لتسارع معدل نبضاتك.
  • يسبب النوم على البطن للحامل زيادة آلام الظهر والعنق والعمود الفقري، الشائعة خلال الحمل كلما اقتربت الولادة.
  • تصبح أعراض حرقة المعدة وارتجاع المريء والحموضة أكثر سوءًا مع اقتراب موعد الولادة وضغط الجنين على أعضائك، لذلك فالنوم على البطن ليس الخيار الأمثل لكِ في وضعيات النوم.
  • ينطبق الكلام السابق على وضعية النوم بالاستلقاء على ظهرك، لأنه يسمح لرحمك المتمدد بضغط الأوردة الكبيرة التي تصعد جانب عمودك الفقري، وإعادة الدم من ساقيك إلى قلبك، وهذا يمكن أن يؤدي إلى انخفاض تدفق الدم، وقد يسبب الدوخة وضيق التنفس أو تسارع معدل ضربات القلب، لهذا يُنصح معظم النساء الحوامل  بالنوم على جوانبهن في منتصف الحمل حتى الولادة.

هل التقلب أثناء النوم يضر الجنين في الشهر التاسع؟

الآن بعدما تعرفتِ إلى أضرار النوم على البطن للحامل، ومتى يكون مسموحًا، ربما تتساءلين عن كثرة التقلب خلال النوم، وهل يمكن أن تضر جنينك في الشهر التاسع أم لا؟ إليكِ الإجابة:

التقلب في أثناء النوم خلال الحمل في الثلث الثالث، وتحديدًا في الشهرين الثامن والتاسع، يزيد معدلات التفاف الحبل السري حول عنق الجنين أو إحدى ذراعيه، ومع ذلك لا يوجد إثبات علمي قاطع على هذا الأمر، لكن يظل بعض الأطباء يرجحونه كأحد أسباب التفاف الحبل السري حول الجنين.

لذلك يوصي الأطباء بالحذر في الحركة خلال الشهور الأخيرة للحمل، ويشمل ذلك الحذر من النوم على الظهر والحركات المفاجئة، كالنهوض أو الحركة السريعة أو التقلب بشدة خلال النوم، لأنه في هذه الشهور يكون حجم البطن والرحم قد تمدد لأقصى درجة، ومن ثم فإن أي حركة خاطئة تصبح مزعجة ومؤلمة، وربما ضارة على الجنين والحامل. لذا تجنبي التقلبات السريعة خلال النوم، وراعي النوم على أحد جانبيكِ لتوفير تدفق جيد للدم المغذي للجنين في الرحم.

ختامًا عزيزتي، إذا كنت معتادة على النوم على بطنك، أو لا تحصلين على نوم مريح وهادئ إلا بهذه الطريقة، فحاولي استخدام وسادة النوم على البطن للحامل لدعم بطنك، وهي تشبه حلوى الدونات أو العوامة المفرغة من المنتصف، لتسمح لبطنك بالدعم دون ضغط، حتى تضعي طفلك بسلام.

الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

  • لأجهزة الأندرويد، حمِّليه الآن من google play.
  • لأجهزة أبل - IOS، حمِّليه الآن من App Store.

    عودة إلى الحمل

    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon