هل هناك خطورة في إجراء عملية المياه البيضاء لمرضى السكر؟

هل هناك خطورة في إجراء عملية المياه البيضاء لمرضى السكر

مرض السكري هو مرض مزمن يصيب ما يقرب من واحد من كل ثمانية بالغين في جميع أنحاء العالم، وله العديد من المضاعفات تشمل مشكلات العين والرؤية، مثل إعتام عدسة العين وقد تصل إلى إعاقة بصرية كبيرة. على مستوى العالم تزداد أعداد حالات مرضى السكري الذين يتطور لديهم إعتام عدسة العين في وقت مبكر مقارنة ببقية السكان. عملية المياة البيضاء هي الإجراء الذي يتبع عادة لعلاج إعتام العدسة، وهي إجراء شائع وآمن في الأشخاص العاديين، ولكن هل هناك خطورة في إجراء عملية المياه البيضاء لمرضى السكر؟، هذا ما سنجيبك عنه في موضوعنا.

هل هناك خطورة في إجراء عملية المياه البيضاء لمرضى السكر؟

على الرغم من نتائج عملية المياه البيضاء الإيجابية في المرضى غير المصابين بالسكر، إلا أن الأمر يختلف في حالة الإصابة به، فلم تكن النتيجة إيجابية دائما لديهم، إذ ارتبطت عملية المياه البيضاء بمضاعفات تهدد الرؤية لدى مرضى السكري مثل الوذمة البقعية للسكري، والوذمة البقعية بعد الجراحة، وتطور اعتلال الشبكية السكري، وغيرها. 

يواجه مرضى السكري الذين يعانون من إعتام عدسة العين بشكل ملحوظ تحديات فريدة في أثناء الجراحة والشفاء بعد العملية الجراحية، وتختلف هذه التحديات وفقًا لشدة اعتلال الشبكية السكري، ففي العيون المصابة باعتلال الشبكية السكري الشديد، قد تؤدي عملية المياه البيضاء إلى تفاقم اعتلال الشبكية، ما قد يكون له آثار ضارة على الرؤية، بينما في العيون ذات التغيرات الطفيفة، فمن غير المحتمل أن تسبب الجراحة هذا التدهور في اعتلال الشبكية. لذلك، فإن إجراء جراحة المياه البيضاء في مرحلة مبكرة غالبًا ما يكون مفيدًا لمرضى السكري لأنه يرتبط بمضاعفات أقل واستعادة أفضل للرؤية الحادة بعد الجراحة.

أيضا التهاب ما بعد الجراحة مشكلة كبيرة بعد جراحة العيون بشكل عام، وتكون شدتها أسوأ لدى مرضى السكري إذا كان اعتلال الشبكية لديهم شديد، لكن إذا كان اعتلال الشبكية خفيف، فلن يكون هناك فرق في الخطورة بين مرضى السكري والمرضى غير المصابين به.

يجب على المرضى أيضًا أن يحرصوا على الحفاظ على مستويات الجلوكوز في الدم تحت السيطرة خلال فترة ما بعد الجراحة للمساعدة في الشفاء، كما يجب مراقبتهم عن كثب من خلال فحوصات تنظير قاع العين والإحالة إلى متخصصي شبكية العين في حالة الحاجة.

متى تتحسن الرؤية بعد عملية المياه البيضاء لمرضى السكر؟

في الشخص العادي قد يستغرق الشفاء ما يصل إلى بضعة أشهر، تتراوح من 2 إلى 4 أشهر بعد الجراحة. بالنسبة لمريض السكر سيطول هذه الفترة أكثر من ذلك، وستعتمد مدة زيادتها على حالة العين قبل العملية، ومدى الالتزام بإجراءات العناية والرعاية بعد العملية؛ لذا تأكدي من منح عينك قسطًا كبيرًا من الراحة، وتناول الأدوية الموصوفة لك، وحمايتها حسب الحاجة وتعليمات الطبيب، وتوقعي إجراء زيارة متابعة لطبيبك في اليوم التالي للجراحة، وربما زيارة أخرى بعد ذلك بأسبوع.

يمكن أن يضمن اتخاذ بعض الاحتياطات الأساسية نجاح العملية وتجنب المضاعفات، وتشمل هذا الاحتياطات:

  1. تجنبي فرك عينيك.
  2. لا تنحني لأسفل ولا تلتقطي أشياء ثقيلة.
  3. تجنبي رش الماء مباشرة في عينيك، خاصة عند الاستحمام.
  4. تجنبي النشاط البدني الشاق لمدة ثلاثة أسابيع على الأقل.
  5. ارتدي النظارات الشمسية الواقية من الأشعة فوق البنفسجية الداكنة عندما تكونين بالخارج.
  6. تجنبي السباحة لمدة أسبوع.

قد تواجهين أيضًا بعض الأعراض الطبيعية خلال الأيام التالية للإجراء. هذه طبيعية وتشمل:

  • شعور حساس في العين.
  • عيون دامعة.
  • رؤية مزدوجة أو ضبابية.
  • احمرار.

يمكن أن تحدث أيضًا مضاعفات نادرة قد تشير إلى شيء أكثر خطورة ، لذلك أخبري طبيب العيون إذا كنت تعانين من أي من هذه الأعراض:

  1. فقدان البصر أو تدهور الرؤية.
  2. ألم مستمر.
  3. الغثيان أو القيء.
  4. السعال أو العطس المستمر.

احترسي من أي أعراض غير عادية في الأيام التي تلي الجراحة أو ما بعد ذلك.

ختامًا وبعد إجابتنا عن: هل هناك خطورة في إجراء عملية المياه البيضاء لمرضى السكر؟، فعلى الرغم من أن مرضى السكري تحديات فريدة في أثناء الجراحة للمرضى الذين يعانون من إعتام عدسة العين بشكل ملحوظ، وقد يكونوا أكثر عرضة لمشكلات في أثناء التعافي بعد الجراحة، فإنه من خلال المعالجة المسبقة الدقيقة لاعتلال الشبكية السكري، واستخدام التقنيات الجراحية قليلة التوغل، والأدوية المناسبة بعد الجراحة، يمكن لهؤلاء المرضى النجاح واستعادة الرؤية الممتازة تمامًا مثل مرضى المياه البيضاء الآخرين.

لمعرفة مزيد عن صحتك والعناية بها، زوري قسم الصحة على "سوبرماما".

عودة إلى صحة وريجيم

J&J GCC
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon