5 خرافات عن نوم الرضع لا تصدقيها

5 خرافات عن نوم الرضع لا تصدقيها

كل أم جديدة تعلم مدى الصعوبة التي تواجهها في الأشهر الأولى فيما يخص النوم، وكيف يبدو النوم أحيانًا حلمًا بعيد المنال. ولذلك يشاركنا الكثير من الأهل والأصدقاء بنصائحهم حول هذا الأمر، ولكن ليست جميع هذه النصائح حقيقية بل إن بعضها لا يتعدى كونه مجرد أساطير وخرافات غير صحيحة تمامًا وينبغي تجنبها. تعرفي على هذه الخرافات وكيف يمكنك تجنبها لنوم أفضل لرضيعك.

أسباب لا تخطر على بالك تؤدي لعدم نوم رضيعك

1. لا ضرر من نوم الرضيع على جانبه:

لا يوجد ضرر في نوم الرضيع على جانبه إحدى الخرافات شديدة الشيوع لدى الأمهات، لكن الأطباء ينصحون بتجنب نوم الرضيع على جانبه أو بطنه لتقليل خطر متلازمة الموت المفاجئ عند الرضع.

ويرجع السبب في شيوع هذه الأسطورة لتوصية قديمة من الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بنوم الرضع على ظهره أو جانبه. لكن هذه التوصية تم تعديلها في عام 2005، وأوصوا بتجنب النوم على الجانب حيث يمكن للطفل بسهولة أن ينقلب من هذا الوضع إلى النوم على بطنه، وصدرت توصية أحدث بأن يكون النوم على الظهر فقط.

أوضاع نوم خاطئة تؤدي لوفاة الرضيع

2. نوم الرضيع ينتظم من أول يوم: 

قد  تظن بعض الأمهات أن بإمكانهن تنظيم جدول وروتين نوم الرضيع من أول يوم  ولكن الحقيقة أنه لا يمكن أن يحدث ذلك في الأشهر الأولى، فالرضيع ينام في الوقت الذي يكون فيه مستعدًا للنوم ويستيقظ في الوقت الذي يشعر فيه بالجوع أو البلل أو مجرد الرغبة في الاستيقاظ. والأفضل من هذه المحاولات غير المجدية أن تستجيبي لاحتياجات طفلك في هذه الفترة دون محاولة للتدخل.

أسباب تؤدي إلى فزع طفلكِ الرضيع خلال نومه

3. لف (قمط) الرضيع غير مفيد:

 على الرغم من قدم هذه الطريقة إلا أن الدراسات الحديثة أثبتت أنها طريقة ناجحة لتهدئة الرضع وتهدئة حدة ردود أفعالهم، التي تحدث لا إراديًّا عند سماع الأصوات المفاجئة أو شعورهم بأنهم معرضون للوقوع فيقومون بفرد سيقانهم وأذرعهم وتقويس ظهورهم وإمالة رأسهم للخلف، ويفيد لف الرضيع أيضًا في تقليل شعور رضيعك بالمغص. 

ومن المهم أن تتعرفي عزيزتي على كيفية لف القماط بالطريقة الصحيحة، بحيث لا يكون أوسع من اللازم فيتحرك على وجهه ويخنقه - لا قدر الله - ولا أضيق من اللازم فيؤثر على عظامه. كذلك احرصي على أن يرتدي ملابس مناسبة لحرارة الجو تحت القماط حتى لا يشعر بحرارة زائدة، وبمجرد أن يصبح الرضيع قادرًا على التحرك في أثناء النوم توقفي عن تقميطه.

هل لف الرضيع بالقماط يساعده على النوم المتواصل؟

4. سيريلاك الأرز الطعام الأفضل:

امنحي الرضيع رضعة من سريلاك الأرز المخفف قبل النوم ليشبع وينام لوقت أطول، لا يوجد أي إثبات لصحة هذه المعلومة، إلى جانب أن الجهاز الهضمي للرضيع لن يكون قادرًا على التعامل مع سيريلاك الأرز وهضمه جيدًا قبل عمر 4 - 6 أشهر فلا تتعجلي في إدخاله لطفلك.

متى تقدمين السيريلاك لطفلك وما الأنواع المناسبة؟

5. اختناق الرضيع إذا قشط خلال النوم على ظهره:

إذا قشط الرضيع في أثناء النوم على ظهره سيشرق ويختنق اعتقاد خاطئ أيضًا لدى الكثير من الأمهات، فبعضهن يضعن الرضيع على جانبه أو بطنه خوفًا من الاختناق إذا (قشط) أو تقيأ خلال النوم، لكن العكس صحيح فالرضيع يصبح أقل عرضة للاختناق عند النوم على ظهره، ففي هذا الوضع يكون المريء (أنبوب الغذاء) أسفل القصبة الهوائية (أنبوب الطعام)، أما في حالة النوم على بطنه فيحدث العكس ويصبح المريء أعلى من القصبة الهوائية وهو ما قد يؤدي لاختناق الرضيع بالفعل.

كيف تتعاملين مع القشط والقيء عند الرضع؟

قد يبدو الوصول إلى نوم منتظم في البداية أمرًا مستحيلًا، لكن مع الوقت سينتظم نوم رضيعك وستتمكنين من فهمه وفهم احتياجاته وطرق تعبيره عنها بشكل أفضل، وهو ما سيسهل حياتكما معًا.

المصادر:
Moms Club of Virginia
Parents
موضوعات أخرى
التعليقات