ما أسباب انتفاخ جلد الذكر عند الرضع؟

انتفاخ جلد الذكر

يُعرف طرف أو رأس العضو الذكري بحشفة القضيب، وقد تلاحظين على طفلك الرضيع احمرار عضوه الذكري، خاصةً منطقة الحشفة، وهي حالة شائعة تحدث للرضع بشكل متكرر، خاصةً الذين تأخر ختانهم، وعادةً ما تحدث نتيجة عدوى، ويصاحبها تورم وانتفاخ جلد الذكر، وهي حالة تعرف بـ"التهاب الحشفة" (Balanitis)، وقد يحدث الالتهاب أيضًا نتيجة أسباب أخرى، ويسبب أعراضًا مزعجة للطفل وبكاءه المستمر، وهي حالة قابلة للعلاج، كذلك يمكن الوقاية منها عن طريق العناية بعضو الطفل التناسلي وتنظيفه بشكل منتظم، وإذا كنتِ تتساءلين عن أسباب انتفاخ جلد الذكر وطرق علاجه، فتعرفي إلى الإجابة من خلال هذا المقال.

انتفاخ جلد الذكر

يُقصد به تورم رأس القضيب (الحشفة)، أو الغشاء المحيط بها (القلفة)، وقد يحدث بطول العضو الذكري كله، وعادةً ما يصاحبه بعض الأعراض المزعجة مثل:

  • ألم عند التبول، وتلاحظينه ببكاء غير مبرر للرضيع، مع احمرار وجهه.
  • احمرار الحشفة والقلفة أو العضو بأكمله.
  • ظهور بقع بيضاء على الحشفة.
  • وجع عند لمس العضو.
  • حكة.
  • تراكم السوائل السميكة (اللخن)، وهو عبارة عن مادة بيضاء تتكون من خلايا الجلد الميتة، والسوائل التي إذا لم تُنظف جيدًا، وتتراكم تحت جلد الفلقة.
  • رائحة كريهة لعضو الطفل.

إذا لاحظتِ عزيزتي أيًّا من هذه الأعراض، أو كان طفلكِ يبكي كلما لمستِ أعضاءه في أثناء تغيير الحفاض، فعليكِ مراجعة الطبيب، فمن المهم تحديد سببها، لأنها قد تكون علامات لعدوى تتطلب العلاج، وإذا كانت أعراض التهاب الحشفة ناتجة عن عدوى، فقد تنتشر في المسالك البولية، وتسبب مزيدًا من المشكلات. يمكن أيضًا أن يرتبط التهاب الحشفة الناجم عن العدوى بأعراض أخرى، كالحمى.

أسباب انتفاخ جلد الذكر

يحدث انتفاخ جلد الذكر كعرض لالتهاب الحشفة -كما ذكرنا- وقد يحدث نتيجة التهاب جلد القلفة في الرضع الذين تأخر ختانهم، وبصفة عامة يحدث التهاب العضو الذكري لدى الرضع نتيجة لعدة أسباب أهمها:

  1. العدوى: يحدث التهاب الحشفة الناتج عن العدوى لدة 5% تقريبًا من الذكور الذين تقل أعمارهم عن خمس سنوات، وبشكل شائع لدى الرضع، وقد تحدث العدوى نتيجة إصابة بكتيرية أو فطرية (الخميرة).
  2. عدم العناية بنظافة الطفل: يجب بعد تغيير الحفاض مسح عضو الطفل جيدًا بقطعة من القماش النظيف المبللة بالماء الدافئ، ويمكنكِ إضافة قليل من سائل الاستحمام المخصص للأطفال للماء، وفي حالة عدم العناية بتنظيف عضو الطفل التناسلي، فقد تتراكم مادة تُسمى "اللخن" تحت جلد القلفة، وتكون ذات رائحة كريهة، وقد ينتهي الأمر بعدوى والتهاب الحشفة.
  3. تهيج الجلد: يحدث أيضًا نتيجة عدم العناية بعضو الطفل التناسلي، إذ قد يسبب البول الذي لم يجف، أو امتلاء الحفاض بالبول وعدم تغييره، تهيج الجلد والتهابه.
  4. التهيج من المنظفات: قد يحدث التهيج في جلد الذكر نتيجة استخدام المنظفات القاسية، كالمناديل المبللة التي تحتوي على كحول، أو استخدام سائل استحمام غير مخصص للرضع وغيرها.
  5. الأمراض الجلدية: قد يكون انتفاج جلد الحشفة أو العضو بأكمله، عرضًا لبعض الأمراض الجلدية، كـ الصدفية أو الإكزيما.
  6. لمس القلفة كثيرًا: عندما يبدأ الطفل في الوعي واكتشاف جسمه، فقد يدفعه الفضول للإمساك بعضوه بشكل متكرر، الأمر الذي قد يسبب التهاب الجلد وانتفاخه.

عادةً ما يزداد معدل التهاب الحشفة وانتفاخ الجلد الذكري لدى الأطفال قبل الختان، ورغم ذلك فقد يصيب الأطفال المختنين أيضًا.

علاج انتفاخ جلد الذكر

يمكن تشخيص التهاب جلد الذكر عند الأطفال من خلال الأعراض وفحص القضيب، وفي بعض الحالات، قد يلزم إجراء اختبارات لمعرفة ما إذا كان سبب الالتهاب عدوى أم لا، وتشمل فحص عينة من البول، مع مسحة من الحشفة، للتحقق من وجود عدوى بكتيرية أو فطرية يمكن أن تسبب أعراض التهاب الحشفة، وانتفاخ جلد الذكر، ثم يبدأ العلاج بالأدوية الآتية:

  1. المضادات الحيوية: إما في صورة أدوية شُرب، أو كريمات موضعية في حالة العدوى البكتيرية.
  2. مضادات الفطريات الموضعية: في حال ما إذا كان التهاب الحشفة ناتجًا عن عدوى فطرية (خميرة).
  3. كريمات الستيرويد: إذا كان انتفاخ جلد الذكر ناتجًا عن تهيج في الجلد وليس عدوى، فقد يوصي الطبيب باستخدام كريمات الستيرويد، لتهدئة الالتهاب، وتقليل الحكة المصاحبة.

عادةً ما تبدأ أعراض التهاب الحشفة في التحسن في غضون أيام قليلة، ولكن من المهم أخذ جرعة العلاج بالكامل، وفي معظم الحالات يكون علاج التهاب الحشفة فعالًا جدًّا، ويمكن تقليل فرص ظهور الأعراض إلى أدنى حد مع العناية بنظافة الطفل، إذ يجب أن يبقى القضيب نظيفًا وجافًّا قدر الإمكان، ويُنصح بغسل العضو التناسلي للطفل بالماء الفاتر أو الدافئ، وإذا كان سبب تورم عضوه تهيج الجلد، فاكتفي بالماء وتجنبي المنظفات الأخرى التي قد تزيد التهيج، واحرصي على تجفيف المنطقة جيدًا، وتغيير الحفاض بصورة منتظمة، وتنظيف القلفة، وإزالة أي إفرازات متراكمة أسفلها برفق.

ختامًا عزيزتي، فإن انتفاخ جلد الذكر من الحالات الشائعة لدى الرضع والأطفال دون الخمس سنوات، وتزداد فرص الإصابة بالتهاب الحشفة لدى الأطفال المصابين بالسكري، وبصفة عامة إذا لاحظتِ أي تغير على عضو طفلكِ، فتواصلي مع الطبيب للتأكد من السبب وراء الأعراض وعلاجها.

تعرفي إلى مزيد من النصائح في كيفية التعامل مع المشكلات الصحية التي قد تواجه رضعيكِ وكيفية التعامل معها في قسم تغذية وصحة الرضع.

المصادر:
Balanitis In Babies
Balanitis Care Instructions
Balanitis

عودة إلى رضع

سارة السعدني

بقلم/

سارة السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
رحلة الأمومة السعيدة تبدأ بهذه النصائح
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon