ما علاج مرض الصدفية؟

علاج مرض الصدفية

الأمراض الجلدية تختلف شدتها اختلافًا كبيرًا من شخص لآخر، فإذا تحدثنا عن الصدفية سنجد أنها بالنسبة لبعض الناس مجرد تهيج طفيف بالجلد، لكن لآخرين يمكن أن تؤثر بشكل كبير في حياتهم، والصدفية حالة جلدية مزمنة تسبب بقعًا وقشورًا حمراء من الجلد مغطاة بقشور فضية أو بيضاء، وعادةً ما تظهر على المرفقين والركبتين وفروة الرأس وأسفل الظهر، لكن يمكن أن تظهر أيضًا في أي مكان على جسمك، في بعض الحالات، يمكن أن تسبب الحكة أو تكون مؤلمة، ويمكن أن تبدأ في أي عمر، لكن في الغالب تتطور لدى البالغين دون سن 35 عامًا، ويمكنكِ التعرف إلى علاج مرض الصدفية الآن.

علاج مرض الصدفية

تهدف علاجات الصدفية إلى إيقاف نمو خلايا الجلد بسرعة كبيرة وإزالة القشور، وتعتمد على مدى خطورة الصدفية واستجابتها للعلاج السابق، قد تحتاجين إلى تجربة أدوية مختلفة أو مجموعة من العلاجات قبل أن تجدي علاجًا يناسبك، تتضمن خيارات العلاج، الكريمات والمراهم (العلاج الموضعي) والعلاج بالضوء (العلاج الضوئي) والأدوية التي تؤخذ عن طريق الفم أو الحقن، إليكِ التفاصيل:



العلاج الموضعي للصدفية

  •  الكورتيكوستيرويد: هذه الأدوية هي الأكثر شيوعًا لعلاج الصدفية الخفيفة إلى المتوسطة، وهي متوافرة كمراهم وكريمات ولوسيون وجل وبخاخات وشامبو. عادةً ما يوصى باستخدام مراهم الكورتيكوستيرويد الخفيفة للمناطق الحساسة، مثل طيات الوجه أو الجلد، ولعلاج البقع المنتشرة، اعلمي أن الاستخدام طويل الأمد أو الإفراط في استخدام الكورتيكوستيرويدات القوية يمكن أن يرقق الجلد، بمرور الوقت، قد تتوقف الكورتيكوستيرويدات الموضعية عن العمل.
  • نظائر فيتامين "د": الأشكال الاصطناعية لفيتامين "د"، مثل الكالسيبوترين والكالسيتريول تبطئ نمو خلايا الجلد.
  • الرتينويدات: مثل تازاروتين وهو متاح على شكل جل وكريم ويوضع مرة أو مرتين يوميًا، الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا هي تهيج الجلد وزيادة الحساسية للضوء، لا يُنصح به عندما تكونين حاملًا أو مرضعًا أو إذا كنتِ تنوين الحمل.
  • مثبطات الكالسينيورين: تعمل على تقليل الالتهاب وتراكم اللويحات، يمكن أن تكون مفيدة بشكل خاص في مناطق الجلد الرقيق، لا ينصح باستخدام مثبطات الكالسينيورين عندما تكونين حاملًا أو مرضعًا أو إذا كنتِ تنوين الحمل، هذا الدواء ليس مخصصًا للاستخدام على المدى الطويل بسبب زيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد والأورام الليمفاوية.
  • حمض الساليسيليك: شامبو حمض الساليسيليك ومحاليل فروة الرأس تقلل من تقشر الصدفية في فروة الرأس، يمكن استخدامه بمفرده، أو لتعزيز قدرة الأدوية الأخرى على اختراق الجلد بسهولة أكبر.
  •  قطران الفحم: يقلل قطران الفحم من القشور والحكة والالتهاب، كما يساعد على إبطاء النمو السريع لخلايا الجلد وتخفيف الأعراض، يتوافر بأشكال مختلفة، مثل الشامبو والكريم والزيت، ولكن يمكن أن تهيج الجلد، ولا يُنصح به للحوامل أو المرضعات.
  • علاج Goeckerman: يجمع بعض الأطباء بين معالجة قطران الفحم والعلاج بالضوء، والذي يُعرف باسم علاج Goeckerman، العلاجان معًا أكثر فاعلية من أي منهما بمفردهما لأن قطران الفحم يجعل البشرة أكثر تقبلًا لضوء الأشعة فوق البنفسجية.
  • أنثرالين: منتج آخر من القطران هو كريم يستخدم لإبطاء نمو خلايا الجلد، لا يجب استخدامه على الوجه أو الأعضاء التناسلية، يمكن أن يتسبب أنثرالين في تهيج الجلد، ويصبغ أي شيء يلمسه، عادةً ما يُوضع فترة قصيرة ثم يُغسل.

علاج الصدفية بالضوء

  • ضوء الشمس: التعرض اليومي القصير لأشعة الشمس قد يحسّن الصدفية، قبل بدء العلاج بأشعة الشمس، اسألي طبيبك عن الطريقة الأكثر أمانًا لكِ.
  • الأشعة فوق البنفسجية"ب" واسعة النطاق: يمكن للجرعات الخاضعة للرقابة من مصدر ضوء اصطناعي أن تعالج البقع، والصدفية المنتشرة والصدفية التي لا تتحسن مع العلاجات الموضعية، قد تشمل الآثار الجانبية قصيرة المدى الاحمرار والحكة وجفاف الجلد، يمكن أن يساعد الترطيب بانتظام على تخفيف الانزعاج.
  • الأشعة فوق البنفسجية"ب" ضيقة النطاق: قد يكون أكثر فاعلية من العلاج بالأشعة فوق البنفسجية واسعة النطاق، عادة ما يُعطى مرتين أو ثلاث مرات في الأسبوع حتى يتحسن الجلد ثم تقل جرعة العلاج تدريجيًا، وقد يتسبب العلاج الضوئي بالأشعة فوق البنفسجية ضيقة النطاق في حروق أكثر شدة وطويلة الأمد.
  • دواء سورالين مع الأشعة فوق البنفسجية "أ" (PUVA): تناول السورالين قبل التعرض لضوء الأشعة فوق البنفسجية، الجلد أكثر استجابة للتعرض للأشعة فوق البنفسجي، يعمل هذا العلاج الأكثر قوة على تحسين البشرة باستمرار، وغالبًا ما يُستخدم في حالات الصدفية الأكثر حدة، تشمل الآثار الجانبية قصيرة المدى الغثيان والصداع والحرق والحكة، وتشمل الآثار الجانبية طويلة المدى الجلد الجاف والمتجعد والنمش وزيادة حساسية الشمس وزيادة خطر الإصابة بسرطان الجلد.
  • ليزر الإكزيمر (Excimer laser): باستخدام هذا النوع من العلاج بالضوء، يستهدف الضوء القوي الجلد المصاب فقط، يتطلب العلاج بالليزر الإكزيمر جلسات أقل مما يتطلبه العلاج الضوئي التقليدي لأنه يستخدم ضوءًا أكثر قوة، يمكن أن تشمل الآثار الجانبية الاحمرار والتقرح.

علاج الصدفية بالأدوية عن طريق الفم أو الحقن

  • الستيرويدات: قد يقترح طبيبك حُقنًا مباشرة في الجروح.
  • الرتينويدات: حبوب تستخدم لتقليل إنتاج خلايا الجلد، وكما ذكرنا لا ينصح بهذه الأدوية عندما تكونين حاملًا أو مرضعًا أو إذا كنتِ تنوين الحمل.
  • ميثوتريكسيت (Methotrexate): عادة ما يُعطى أسبوعيًا كجرعة فموية واحدة، يقلل ميثوتريكسيت من إنتاج خلايا الجلد ويثبط الالتهاب، قد يسبب اضطرابًا في المعدة، وفقدان الشهية والتعب، يحتاج الأشخاص الذين يتناولون الميثوتريكسيت على المدى الطويل إلى اختبار مستمر لمراقبة تعداد الدم ووظائف الكبد، يجب على الرجال والنساء التوقف عن تناول الميثوتريكسيت لمدة ثلاثة أشهر على الأقل قبل محاولة الحمل، لا ينصح بهذا الدواء عند الرضاعة الطبيعية.
  • السيكلوسبورين(Cyclosporine): يثبط الجهاز المناعي، يشبه الميثوتريكسيت في الفاعلية لكن لا يمكن استخدامه بشكل مستمر لأكثر من عام، يحتاج الأشخاص الذين يتناولون السيكلوسبورين إلى مراقبة مستمرة لضغط الدم ووظائف الكلى، ولا ينصح بهذه الأدوية عندما تكونين حاملًا أو مرضعًا أو إذا كنتِ تنوين الحمل.
  • علاج بيولوجي: تتحكم هذه الأدوية في الاستجابة المناعية لجسمك، تُستخدم غالبًا لعلاج الصدفية الحادة والتهاب المفاصل الصدفي، تحسن أعراض المرض في غضون أسابيع، هذه الأدوية المصنوعة من البروتينات البشرية أو الحيوانية، فعالة للغاية ولكنها مكلفة للغاية، وتُستخدم بحذر لأنها تحمل خطر قمع جهاز المناعة بطرق تزيد من خطر الإصابة بالعدوى الخطيرة، على وجه الخصوص مرض السل.

أفضل كريم لعلاج الصدفية

يتوافر عديد من المستحضرات، وتؤثر الصدفية في كل شخص بشكل مختلف، يمكن أن يستغرق الأمر بعض الوقت للعثور على المنتج الأكثر ملاءمة أو مجموعة من العلاجات، فلا يمكننا تحديد أفضل كريم لعلاج الصدفية لأنه يختلف من شخص لآخر، ولكن هناك بعض العوامل التي يمكن أن تؤثر في اختيار العلاج كما يلي:

  1. شدة الأعراض.
  2. نوع الصدفية.
  3. أي جزء من الجسم تؤثر فيه الأعراض.
  4. المكونات النشطة في المنتج.
  5. كيفية استجابة الجسم للمنتج.
  6. قوة المكونات.

علاج مرض الصدفية يتطلب الابتعاد عن الإجهاد فهو محفز راسخ للصدفية، يمكنكِ محاولة ما يلي لتقليل التوتر، مثل التأمل، والقراءة، والتنفس، واليوجا، ولا تتردي في طلب المساعدة والدعم من الأهل والأصدقاء.

يمكنك معرفة مزيد من الأمراض التي قد تهدد صحتك على موقع "سوبر ماما" من هنا.

المصادر:
Psoriasis treatment
Psoriasis treatment
Psoriasis treatment
The best cream for psoriasis

عودة إلى صحة وريجيم

تنظيف الرحم بعد الدورة الشهرية، إليكِ 5 طرق طبيعية
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon