هل يوجد علاج لمرض الألزهايمر؟

علاج مرض الزهايمر

يعاني العديد من كبار السن من مرض الألزهايمر الذي يتمثل في فقدان الذاكرة نتيجة لتلف خلايا الدماغ، وهو ما يؤثر على ممارستهم لحياتهم اليومية بشكل طبيعي، وينتج عن ذلك شعور المرضى به بمزيج من العواطف المختلطة، مثل الارتباك والإحباط والغضب والخوف وعدم اليقين والحزن والاكتئاب وغيرها. لذا إذا كنتِ ترعين شخصًا مصابًا بمرض الألزهايمر، فيمكنك مساعدته على التأقلم مع المرض من خلال الوجود بجانبه والاستماع له، وطمأنته بأنه لا يزال من الممكن الاستمتاع بحياته، وتقديم الدعم له، وبذل قصارى جهدكِ لدفعه للتأقلم مع المرض، ولأن "سوبرماما" معكِ دائمًا، ستخبركِ في هذا المقال بكل ما تودين معرفته عن علاج مرض الزهايمر.

علاج مرض الزهايمر

على الرغم من عدم وجود علاج حاليًا لمرض الألزهايمر، فإنه يجب زيارة الطبيب عند ملاحظة أعراضه، لأن التشخيص المبكر مهم للسماح للمرضى وأسرهم ببدء التخطيط للإجراءات الطبية، إذ يمكن أن تساعد أدوية الألزهايمر الحالية لفترة من الوقت في علاج أعراض الذاكرة والتغيرات المعرفية الأخرى، عن طريق استخدام نوعين من الأدوية هما:

  1. مثبطات إنزيم الكولينستريز: التي تعمل على زيادة مستويات الاتصال من خلية إلى أخرى، وقد تساعد أيضًا في تحسين الأعراض العصبية والنفسية المصاحبة للمرض.
  2. الميمانتين (الناميندا): يعمل هذا الدواء في شبكة اتصال أخرى لخلايا الدماغ، إذ يبطئ تطور أعراض المرض، ويُستخدم أحيانًا مع مثبطات إنزيم الكولينستريز.

في بعض الأحيان، قد توصف أدوية أخرى، مثل: مضادات الاكتئاب، للمساعدة في السيطرة على الأعراض السلوكية المرتبطة بمرض الألزهايمر.

كذلك يعد خلق بيئة آمنة وداعمة للمصاب بمرض الألزهايمر جزءًا مهمًّا في أي خطة علاجية، فتأسيس العادات الروتينية وتعزيزها، وتقليل المهام التي تتطلب تشغيل الذاكرة، يمكن أن يجعلا الحياة أسهل بكثير، وذلك باتباع الخطوات التالية:

  • ضعي دائمًا المفاتيح والنقود والهواتف المحمولة والأشياء الثمينة الأخرى في مكان واحد.
  • احتفظي بالأدوية في مكان آمن، واستخدمي قائمة مراجعة يومية لتتبع الجرعات.
  • احرصي على توافر خاصية تحديد الموقع في الهواتف المحمولة، لمراقبة المريض دائمًا وتتبع موقعه.
  • استخدمي سبورة داخل المنزل لكتابة جداول يومية باحتياجات المريض، أو تسجيل نصائح وإرشادات بعينها.
  • تأكدي أن المريض يحمل هويته، أو يرتدي سوار تنبيه طبيًّا في حال خروجه بمفرده.
  • أزيلي الأثاث الزائد، ورتبي أي فوضى في المنزل.
  • احرصي على أن تكون أحذية المريض وملابسه مريحة تمامًا.
  • قللي عدد المرايا داخل المنزل قدر الإمكان.
  • انتبهي أيضًا إلى ضرورة الرعاية النفسية للمريض، فهل لا تقل أهمية عما سبق.

يمكن أن تساعد البيئة المنزلية الهادئة في الحد من المشاكل السلوكية للمريض، لذا من المهم تهيئة جو ملائم لطبيعة مرضه، لمساعدته على التكيف مع الوضع، والتخفيف من الأعراض المصاحبة له.

هل مرض الزهايمر مميت؟

الألزهايمر هو في النهاية حالة متأخرة من الخرف تظهر مع التقدم في السن، وهو للأسف السبب الرئيسي السادس للوفاة في الولايات المتحدة الأمريكية، إذ مثل نحو 4٪ من جميع الوفيات في عام 2014، وقد زاد عدد وفيات هذا المرض جزئيًّا بها، بسبب تزايد عدد السكان من كبار السن.

كذلك ارتفع معدل الوفيات بسبب مرض الألزهايمر بنسبة 55% من عام 1999 إلى عام 2014، وفي عام 2014، حدثت أكثر من 93.500 حالة وفاة في جميع الولايات، على جانب آخر انخفض عدد الوفيات في المرافق الطبية من 15% إلى 7% في الفترة نفسها، وارتفع عدد الوفيات في المنزل من 14% إلى 25%.

علاوة على ذلك، زاد العبء على مقدمي رعاية مرضى الألزهايمر، وخصوصًا في مراحله الأخيرة التي يحتاج المرضى فيها إلى رعاية مستمرة، هذا يعني أن مقدمي الرعاية مدفوعي الأجر وغير مدفوعي الأجر (أي الأصدقاء وأفراد العائلة) من المرجح أن يواجهوا عبئًا وضغوطًا متزايدة. لذلك، هناك حاجة كبيرة لبرامج التعليم، وخدمات إدارة الحالات، لمساعدة مقدمي الرعاية، إذ يمكن لهذه الأنشطة والبرامج أن تخفف العبء المحتمل عليهم، وتحسن رعاية المرضى بالألزهايمر.

وفي النهاية، إن علاج الألزهايمر يتمثل في خلق بيئة آمنة للمريض ودعمه والبعد عن مصادر الضوضاء ومسببات الضيق، إذ لا يوجد علاج للمرض إلى الآن، كما أن الأدوية المستخدمة ما هي إلا وسائل تساعد على تحسين الذاكرة ووظائف الدماغ، لذا يجب الاهتمام بالتغذية السليمة للمريض، وتقديم نظام غذائي متنوع يتضمن الخضروات والفواكه الطازجة.

للاطلاع على المزيد من المقالات المتعلقة بكل ما يخص الصحة اضغطي هنا.

المصادر:
alzheimers treatment
alzheimers disease deaths

عودة إلى صحة وريجيم

ندى صابر

بقلم/

ندى صابر

باحثة وكاتبة في مجال الأسرة وإدارة المنزل، أسعى لنقل خبراتي المعرفية للأم في مجتمعاتنا العربية، وذلك لإيماني الشديد بأهمية دورها كمحور أساسي في تنشئة أسرة سليمة.

موضوعات أخرى
أهمية فيتامين "د" للأطفال ومصادره وعلامات نقصه
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon