8 علامات على وجود مشكلات في الجهاز العصبي للرضيع

تعد إصابات الجهاز العصبي في الرضع من أكثر الإصابات التي يمكن أن تؤثر على نمو وتطور الطفل، وغالبًا ما ترتبط إصابات الجهاز العصبي بأحداث تقع خلال ولادة الطفل، وتأتي أهمية الجهاز العصبي كونه المايسترو الذي يقود وينظم عمل الأجهزة المختلفة في جسم الإنسان، وهو ينقسم إلى قسمين رئيسيين:

  • الجهاز العصبي المركزي، ويتكون من المخ والحبل الشوكي.
  • الجهاز العصبي الطرفي، ويتكون من باقي الأعصاب الموجودة في جسم الإنسان.

احمي جنينك من تشوهات الجهاز العصبي بهذه الأطعمة

بالإضافة إلى الحواس المختلفة والتي تشمل الأذنين والعينين والمناطق الحسية للشم والتذوق، ومستقبلات الإحساس في الجلد والعضلات وغيرها.

علامات وجود إصابة أو مشكلات في الجهاز العصبي للرضع:

  •  تأخر في تطور مهارات الطفل.
  • زيادة أو نقص في نمو حجم الدماغ.
  • وجود تغيرات في الحركة أو النشاط أو ردود أفعال الطفل.
  • غياب التنسيق بين أداء أعضاء الجسم المختلفة.
  • وجود تغيرات في درجة الوعي أو المزاج.
  • تصلب العضلات أو ارتعاشها.
  • حدوث نوبات من التشنجات.
  • ضمور العضلات وعدم وضوح اللغة.

وبالطبع تختلف العلامات من طفلٍ إلى آخر، وباختلاف سبب ومكان الإصابة أو العطب في الجهاز العصبي.

أسباب حدوث إصابات الجهاز العصبي في الرضع:

يعد الجهاز العصبي للرضع غير محصن، ويمكن أن يتأذى نتيجة للعديد من العوامل، مثل:

  • الصدمات
  • العدوى البكتيرية أو الفيروسية
  • العيوب الخلقية
  • الأورام
  • وجود مشكلات في التغذية الدموية
  • الأمراض المناعية
  • الأمراض الوراثية (الجينية أو الأمراض المتعلقة بالأيض والتمثيل الغذائي)
  • التعرض لأنواع معينة من الأدوية أو السموم

كيف يمكن علاج أمراض الجهاز العصبي لدى الرضع:

غالبًا ما تلجأ الأم لطبيب الأطفال عند ملاحظتها لوجود عرض أو أكثر من الأعراض السابقة، حيث يقوم الطبيب بتشخيص حالة الطفل، وبالتالي تحويله للطبيب المتخصص في علاج حالته، ويتم علاج هذه الحالات بواسطة عدد من المتخصصين، كما يلي:

  • طبيب الأمراض العصبية، ويتعامل مع الحالات التي يمكن أن تستجيب للعلاج الدوائي والمتابعة، مثل حالات الصرع.
  • جراح المخ والأعصاب، ويتعامل مع الحالات التي تحتاج إلى جراحات، مثل حالات النزيف الدماغي أو حالات زيادة إنتاج السائل الشوكي.
  • طبيب التأهيل، ويتعامل مع الحالات التي تحتاج إلى جلسات العلاج الطبيعي لاستعادة طبيعة ووظيفة الأجزاء المتضررة، مثل حالات ضمور العضلات.

وأخيرًا، انتبهي عزيزتي إلى أن الكثير من هذه المشاكل تحدث نتيجة لقلة الوعي أو إهمال الأهل في التعامل مع علامات وجود مثل هذه المشكلات، خصوصًا عند وجود تاريخ بتعرض الطفل لمشكلات عند الولادة. وهنا تأتي أهمية التشخيص والعلاج المبكر لمثل هذه الحالات، ما يقلل كثيرًا من الضرر المستمر للجهاز العصبي على المدى البعيد

المصادر:
Stanford Children's Health
Birth Injury Guide
LIVE STRONG
موضوعات أخرى
التعليقات