هل حلاقة شعر المولود بالموس تزيد من كثافته؟

حلاقة شعر المولود بالموس

هناك مجموعة من العادات تتوارثها الأمهات جيلًا بعد جيل، ومنها ضرورة حلاقة شعر المولود بالموس، فما إن تتعافى الأم حتى تبدأ في إزالة شعر صغيرها تمامًا، ظنًّا منها أنها بهذه الطريقة ستزيد كثافة شعره، وستنبت بصيلاته الجديدة أكثر طولًا ونعومة، فما صحة هذا الاعتقاد؟ هذا ما سنجيبكِ عنه في هذا المقال. 

فوائد حلاقة شعر الرضع بعد الولادة

اعلمي أن هناك عددًا من الفوائد لحلاقة شعر الرضيع، ولكن بشرط  أن تتم عملية الحلاقة بعد الولادة بأيام قليلة جدًّا. إذ يؤكد الأطباء أن إزالة شعر رأس الطفل بعد فترة طويلة من ولادته لا فائدة منها لأن البصيلات تضعف ويصل إلبها الكثير من الميكروبات، ويجب أن تكون حلاقة الشعر باتجاه نموه وبرفق، حتى لا يُصاب المولود بأي أذى. 

ويؤكد الأطباء أن شعر الرأس الجنيني الذي يولد به الطفل، لن يلازمه بقية حياته، لأنه بعد عدة أشهر يفقد الرضيع بعض الشعر الذي وُلد به أو كله. ويتساقط شعر الرحم الرفيع الناعم، ويحل محله شعر آخر يختلف عنه، سواء من حيث اللون أو الكثافة أو النوع. 

ويمكننا إجمال فوائد حلاقة شعر الرضع بعد الولادة في الآتي:

  • حماية بصيلات الشعر من الميكروبات الناتجة عن دم الولادة. 
  • إزالة ما علق بشعر المولود من الولادة، ليخرج نظيفًا من جديد.
  • إزالة الشعر الضعيف، ليحل محله شعر أقوى وأنعم، وخالٍ من القشور والدهون.
  • تفتيح مسام الرأس، وهو ما يقوي حواس البصر والشم والسمع لدى المولود.

ورغم كل هذه الفوائد يُفضل ألا تحلقي شعر رضيعك قبل السنة الأولى، لحمايته من التعرض لأي أذى بمنطقة اليافوخ الموجودة بالجزء الأمامي من رأسه، التي لا يكتمل التئامها إلا بعد سن العامين، حتى لا يتعرض رأس طفلك لأي أذى، وهو الأهم من كثافة شعره.

هل حلاقة شعر المولود بالموس تزيد من كثافته؟

يعد هذا السؤال واحدًا من أكثر الأسئلة انتشارًا بين العديد من الأمهات خاصة الجدد منهن، والإجابة التي أكدها العديد من أطباء الجلدية أن حلاقة شعر الرضع بالموس ليس لها أي دور في زيادة كثافته أو مضاعفة طوله أو حتى تسريع نموه، لكنها مجرد عادة موروثة لا أساس لها من الصحة.

كل طفل يولد بعدد معين من بصيلات الشعر تزيد بمرور الوقت بفضل المواد التي يتغذى عليها الجسم، إلى جانب أن حلاقة الشعر بالموس لا تزيل إلا الظاهر فقط منه، ولا تصل إلى جذوره أو بصيلاته، وبالتالي عندما ينمو مرة أخرى لا تتحسن حالته. وهذا يثبت أن كثافة الشعر تتأثر بالغذاء، ومخزون الجسم من العناصر المفيدة والفيتامينات.

ومعظم الأطفال يفقدون شعورهم في الشهور الأولى من عمرهم، ويبدأ الشعر الجديد في الظهور، ويتحدد فيه لون ونعومة وكثافة الشعر على حسب العوامل الجينية أو الوراثية. لذا إذا كنتِ ترغبين في تكثيف شعر طفلك، فلا داعي لحلاقته، وإنما يفضل الاهتمام بالرضاعة الطبيعية في البداية، ونوعية الطعام التي يتناولها فيما بعد، والفيتامينات التي تقوي جسمه، وتساعد على نموه بشكل سليم. 

نصائح للعناية بشعر الرضع 

يمكنك الاعتناء بشعر طفلك الرضيع باتباع الخطوات الآتية:

  • استخدمي المنتجات المخصصة للرضع، اللطيفة على بشرته وعينيه، والخالية من المواد المسرطنة، كالبارابين والصوديم والكحول.
  • عند غسل شعر رضيعكِ، ضعي نقطة واحدة من الشامبو المخصص له على يديكِ، ثم أضيفي الماء، ودلكي فروة رأسه برفق.
  • لا تُكثري من غسل شعره فوق المرتين أسبوعيًّا، حتى لا يجف ويخلو من الزيوت التي يحتاجها لنموه بشكل أسرع.
  • مشطي شعر رأسه بعكس اتجاه نموه في أثناء غسله، لإزالة القشرة قبل شطفه.
  • جففي شعره فور خروجه من الحمام، واستخدمي فرشاة ناعمة لتمشيطه.

خلاصة القول عزيزتي، نمو شعر صغيركِ، وزيادة كثافته، ليس لهما أي علاقة بالعوامل الخارجية، سواء حلاقة شعر المولود بالموس، أو القص، أو حتى استخدام مستحضرات العناية بشعر الرضع.

ولمعرفة المزيد من المقالات المتعلقة برعاية الرضع اضغطي هنا.

المصادر:
Shaving a Baby’s Head for Thicker Hair – Fact or Myth
Shaving Baby’s Hair: Is It Safe? Will It Grow Back Thicker?
Is shaving a baby’s head (mundan) good or bad?

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
ص
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon