هل يحتاج رضيعي للفيتامينات والمكملات الغذائية؟

تغذية وصحة الرضع

المكملات الغذائية والفيتامينات والمعادن في المعتاد لا يحتاجها الطفل الذي يرضع رضاعة طبيعية خلال العام الأول، وتناول الفيتامينات خلال الستة أشهر الأولى من حياة الطفل غير محبذ، وفي بعض الأحيان، قد يكون ضاراً إلا في حالات معينة سنذكرها هنا.

ولكن الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال توصي بتناول الرضع جرعة من فيتامين K بعد الولادة مباشرة للتقليل من خطر الأمراض النزفية، وتناول جرعات منتظمة من فيتامين D في حالة عدم تعرض الرضيع لأشعة الشمس بصورة مناسبة للحماية من الكساح.

وفي حالة الأطفال المولدون قبل موعدهم ويقل وزنهم عن 1500 جرام قد يحتاجون إلى جرعات إضافية من الفيتامينات والمعادن، يمكن إضافتها إلى لبن الأم قبل إعطائه إياها، وسنتحدث هنا ببعض التفصيل عن الفيتامينات والمعادن التي يحتاجها الرضع.

اقرئي أيضًا: متى أعطي طفلي فيتامين "د"؟ وما أهميته؟

فيتامين A:

لبن الأم مصدر غني بفيتامين "أ"، والرضاعة الطبيعية هي أفضل وسيلة لأمداد رضيعك باحتياجاته من هذا الفيتامين، ونقص فيتامين "أ" لدى الرضع نادر للغاية، حتى في الأماكن التي ينتشر فيها نقص هذا الفيتامين لدى البالغين.

فيتامين B1 الثيامين:

لو أن الأم تحصل على ما يكفيها من هذا الفيتامين سيكون حليبها كافيًا لطفلها، ولن يحتاج لمكملات غذائية منه، ولكن لو كانت الأم تعاني من نقصه يجب زيادة الأطعمة التي تحتويه في حميتها الغذائية حتى يزيد في حليبها، ويؤدي نقص الثيامين إلى مرض البري بري.

فيتامين B2 الريبوفلافين:

المكملات الغذائية من هذا الفيتامين غير مفضلة للأطفال الذين يرضعون بصورة طبيعية، حيث إن نقصه لدى الرضع نادر في كل دول العالم، لأن مستواه في لبن الأم يكون كافيًا إلا في حالة كانت تتناول كميات كبيرة من الحبوب المانعة للحمل.

فيتامين B6:

إن كانت الأم تتناول أطعمة غنية بفيتامين "ب6" لا يحتاج الرضيع لأي كميات إضافية منه، ولو كانت تعاني من نقصه يجب أن تضيف هي هذا الفيتامين لحميتها الغذائي ليزيد في حليبها.

فيتامين B12:

لو كانت الأم لا تعاني من نقص فيتامين "ب12" فلا داعٍ لحصول الرضيع على أي مكملات غذائية لهذا الفيتامين، ولكن في حال كانت نباتية ولا تحصل على الكميات الكافية من هذا الفيتامين الذي يوجد في اللحوم يجب أن يوصف لها مكمل غذائي حتى لا يتضرر الرضيع، وذلك منذ الحمل وليس بعد الولادة فقط، ويمكن اكتشاف نقصه بتحليل دم بسيط.

فيتامين C:

الأطفال الذين يرضعون طبيعيًا لا يحتاجون لمكمل غذائي لفيتامين "ج"، إلا في الحالات التي تعاني بشدة من نقصه، وتوصي منظمة الصحة العالمية بجرعة من فيتامين ج للأمهات 120 ملليجرامًا يوميًا لو كان سن الأم أكثر من 18 عامًا، و115 ملليجرامًا لو كان عمرها أقل من 18 عامًا، ولو كانت مدخنة يتم إضافة 35 ملليجرامًا للكميات المحددة مسبقًا.

لو كانت الأم لا تعاني من نقص فيتامين "ج" لا تؤثر هذه المكملات على الكميات التي تصل للرضيع في اللبن، ولكن لو كانت تعاني فهذه المكملات تجعل لبن الأم متوازن.

اقرئي ايضاً:إرشادات في تغذية الرضع والأطفال

الكالسيوم:

الأطفال الذين يرضعون طبيعيًا لا يحتاجون لمكملات غذائية من الكالسيوم خلال الستة أشهر الأولى من حياتهم، وكذلك لا يحتاج إليه في بعد إدخال الطعام الصلب مع الرضاعة الطبيعية.

فيتامين D:

الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال توصي بتناول كل الرضع جرعة روتينية من فيتامين "د" هي 400 IU يوميًا بسبب عدم تعرضهم بشكل كافٍ للشمس وتقليل من خطر الإصابة بالكساح.

فيتامين E:

لا يعاني الرضع من نقص فيتامين "هـ" طالما يرضعون بصورة طبيعية، ولا حاجة لديهم لأي مكملات غذائية.

الفلوريد:

لا توجد أي دلائل على وجود نقص في الفلوريد لدى الرضع، أو أن عدم تناول المكملات قد يؤثر على صحة أسنانهم في المستقبل، ولكن الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال توصي بجرعة منه بعد إتمام الطفل ستة شهور في حال كان هناك خطر كبير لحدوث تسوس الأسنان، أو يتناول ماء خالٍ من الفلوريد.

افضل دكتور اطفال في مصر

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon