ما أعراض السعال الديكي عند الأطفال الرضع؟

أعراض السعال الديكي عند الأطفال الرضع

السعال الديكي عدوى بكتيرية تصيب الأنف والحلق، وتبدأ بأعراض شبيهة بالبرد والزكام، ثم تتطور إلى هذه الحالة. السعال الديكي عند الأطفال الرضع، خاصةً دون ستة أشهر، قد يكون شديد الخطورة، ومهددًا لحياتهم، أو مسببًا لمضاعفات خطيرة. في هذا المقال سنخبركِ بأهم أعراض السعال الديكي عند الأطفال الرضع وطرق علاجه.

أعراض السعال الديكي عند الأطفال الرضع

السعال الديكي أو الشاهوق مرض يصيب الجهاز التنفسي، ويحدث نتيجة عدوى بكتيرية تسببها بكتيريا "بورديتيلا "، وسُمي بالسعال الديكي لأنه يكون مصحوبًا بنوبات من السعال الحاد يتبعها صوت شهقة عالية، وقبل اكتشاف اللقاح الخاص به، كان من أمراض الطفولة الخطيرة.

يؤثر السعال الديكي في المقام الأول على الأطفال الذين لم يتلقوا اللقاح أو ذوي المناعة الضعيفة، وقد يصيب الأطفال الرضع حتى مع الحصول على تطعيمه، ولكن مع أعراض أخف، وعادةً ما تصيب بكتيريا السعال الديكي الأطفال قبل أسبوع إلى أسبوعين من ظهور الأعراض، ويبدأ عند الأطفال الرضع والبالغين عادةً بأعراض تشبه البرد، كسيلان الأنف والسعال الجاف والعطس، وأحيانًا حمى خفيفة، وتستمر هذه الأعراض المبدئية لمدة أسبوع تقريبًا، وبعد ذلك تظهر الأعراض بوضوح وهي:

  • سعال واضح خاصةً في الليل، ثم يزداد سوءًا في النهار أيضًا، وقد يستمر لأكثر من عشرة أسابيع، ويأتي في نوبات طويلة، وينتهي غالبًا بصوت مرتفع عندما يتنفس الطفل.
  • التقيؤ، لاسيما بعد الانتهاء من السعال.
  • توقف مؤقت في التنفس، بدلاً من السعال قد يتعرض الأطفال الذين تقل أعمارهم عن ستة أشهر لانقطاع مؤقت للنفس.
  • احمرار الوجه أو ازرقاقه في أثناء نوبات السعال.
  • مشكلات في التقاط النَفَس، قد يظهر هذا العرض بعد نوبة السعال في الحالات الأكثر شدة.
  • التهابات بالتزامن مع الإصابة بالسعال الديكي، كالالتهاب الرئوي والتهاب الأذن الوسطى، ويكون الطفل معديًا لمدة تصل إلى 21 يومًا بعد بدء السعال، وغالبًا ما يشعر الأطفال براحة مؤقتة بين نوبات السعال.

حالات الوفاة المرتبطة بالسعال الديكي نادرة، ولكنها تحدث بشكل شائع عند الرضع. لهذا السبب من المهم جدًّا بالنسبة للنساء الحوامل، والأشخاص الآخرين الذين سيكونون على اتصال وثيق بالطفل أن يحصلوا على تطعيم ضد السعال الديكي.

علاج السعال الديكي عند الأطفال الرضع

يحتاج التعافي من السعال الديكي إلى وقت، ويعتمد العلاج على عمر الطفل الرضيع، ومدى شدة الأعراض ووقت ظهورها. قد يصف الطبيب لطفلك المضادات الحيوية، ولكنها ليست ضرورية دائمًا، ولا تساعد على علاج الأعراض، لكنها قد تقلل من الوقت الذي يكون فيه طفلك معديًا إلى خمسة أيام أو أقل، وقد يصف الطبيب أيضًا مضادات حيوية لعلاج مضاعفات السعال الديكي، كالالتهاب الرئوي.

حتى لو كان طفلك يتناول المضادات الحيوية، فإن السعال سيستمر لعدة أسابيع، وإذا كان طفلك يسعل لأكثر من ثلاثة أسابيع، فإنه لم يعد معديًا، ولا تكون هناك حاجة للمضادات الحيوية عادةً في هذا الوقت.

نظرًا لأن السعال الديكي يهدد حياة الأطفال دون ستة أشهر، فمن المحتمل أن ينصح الطبيب بإدخاله المستشفى، لمراقبته عن كثب والحصول على رعاية تمريضية بشكل احترافي، وسيصف المضادات الحيوية الوريدية، خاصةً إذا كان السعال شديدًا أو يسبب صعوبات في التنفس، وبصفة عامة يجب التدخل الطبي السريع لعلاج السعال الديكي في الأطفال الرضع لأن تطور الحالة قد يتسبب في:

  • الفتق السري.
  • تلف في بعض الأوعية الدموية.
  • كدمات في الضلوع.
  • مشكلات في النوم.
  • عدم القدرة على الرضاعة.

من المهم الالتزام بجرعات المضاد الحيوي التي يصفها الطبيب، والاستمرار في الرضاعة، وتقديم السوائل  والعصائر إذا كان عمره يسمح بذلك، خاصةً إذا فقد شهيته، وتعرض للقيء المتكرر، إذ تقيه السوائل من الجفاف، واحرصي أن تكون غرفته خالية من الغبار أو أي مهيجات قد تثير السعال لديه.

ختامًا عزيزتي، السعال الديكي عند الأطفال الرضع يمكن تجنب الإصابة به بشكل كبير عن طريق حصول الطفل الرضيع على تطعيماته في مواعيدها المحددة، في عمر شهرين وأربعة أشهر وستة أشهر وسنة ونصف.

يحتاج الأطفال خلال أول عامين من عمرهم إلى الاهتمام بتغذيتهم ومعرفة طرق التعامل مع المشكلات الصحية التي تواجههم، اكتشفي كيف يمكنكِ ذلك من خلال زيارة قسم تغذية وصحة الرضع.

عودة إلى رضع

J&J GCC
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon