المـيـزانية لعبة جميلة

ميزانية

محتويات

    أعلم عزيزتي «سوبر ماما» ما تعانيه ويعانيه كل بيت هذه الأيام من.. أزمة اقتصادية - مصروف لا يكفي، فكلنا أهلكنا الغلاء وارتفاع الأسعار، ولكن تعالي معاً نذهب إلي طرق مختلفة تبعدنا قليلاً عن تلك الأزمة، وتحافظ علي أموال الأسرة، ولإيماني بأن كل أم هي «سوبر ماما» لمواجهة الغلاء كل يوم فهيا بنا إلي الحلول:

    • أولاً: 
    بما أنني أعلم أن البند الأكبر في الميزانية هو الطعام، فيجب عليكِي دائما أن تقومي بلعبة «التباديل والتوافيق»، وهي لعبة شيقة تبدأ من عند فاتورة الشراء، وليكن شعارك «مواجهة الغلاء تبدأ من الفاتورة دائما».. احرصي بعد كل مرة تسوق أن تفحصي وتددقي في فاتورة الشراء، وتقومي بمراجعتها لتعرفي فيما انفقتي ميزانيتك، ثم ابدأي لعبة ابدال بعض المنتجات بمنتجات أرخص، ولكن بنفس الجودة طبعاً، واكسري عادة شرائك لمنتج معين من شركة معينة، أو ماركة معينة، جربي ولو بكميات قليلة حتي تصلي إلي أفضل منتج بأفضل سعر، وثقي دائما أنه ببعض المجهود ستوفري كثيرا من الأموال في ميزانيتك. ( اقرأي أيضا  : ميزانية الطوارئ المنزلية )
    • ثانياً:
    «التحويــشـة» تخيلي كم هو رائع إحساسك أنتِ وزوجك لو تمكنتم من توفير مبلغ السفرية – مصاريف الأولاد - ثمن السيارة، ولكن لنحصل علي تلك التحويشة لابد من تحديد هدف التحويشة، حتي  تحظي فكرة التحويشة بالاهتمام من جميع أفراد الأسرة، ولامانع بالطبع من تحفيز الأولاد علي المساعدة في هذا، وذلك عن طريق كتابة «هدف التحويشة» بالألوان علي الجدران بشكل لطيف.
    • ثالثاً:  
    «الكاش مفيش أحسن منه».. جملة مأثورة رائعة، ابتعدي تماما يا «سوبر ماما» عن الشراء بكروت الائتمان.
    • رابعاً: 
    «الأسر الأرجينتينية».. في يوم من الأيام استيقظت الأسر الأرجنتينية علي ارتفاع أسعار البيض بدرجة جنونية، ولم يتمكنوا من شرائه، فقررت الأسر وبشكل عفوي عدم شراء البيض من التجار، وبعد أيام حينما علم التجار بذلك بعد أن فسدت كميات هائلة من البيض، أعادوا السعر إلي أصله، ولكن لذكاء الأرجنتينين استمروا في عدم الشراء مما أدي بالتجار إلي خفض سعر البيض بنسبة 75% عن ثمنه الأصلي، لذلك فاجعلي دائما شعارك «لن نموت لو لم نحصل علي هذا الصنف أو تلك البضاعة». ( اقرأي أيضا  : 6 نصائح لتخطيط ميزانية الطعام )
    • خامساً:
    «حيلة نفسية».. تخيلي معي أنكِ اردتِ شراء سلعة ما  بمبلغ بسيط وكانت اﻷموال المتاحة معكِ من الفئات الكبيرة فستظلي تبحثين عن تلك "الفكة" حتي لا تضطري إلي تفكيك فئة النقود الكبيرة التي تحمليها وبالتالي ستفكرين ولو للحظات بعدم شراء تلك السلعة وتصرفي نظرك عنها وستقاومي إغراء شرائها أعلم أنها حيلة بسيطة ولكن جربيها وثقي أنكِ ستستفيدي منها «احسبيها كويس».
    موضوعات أخرى