مع دخول الشتاء طفلي يتبول على نفسه، ما الحل؟

مع دخول الشتاء طفلي يتبول على نفسه

مع دخول الشتاء يعلن عديد من الأمهات حالة الطوارئ في المنزل، فالأجواء الباردة تعني زيادة معدل تبول أطفالهن ليلًا، وحتى إذا تدرب الطفل على استخدام الحمام، فقد يفقد السيطرة على نفسه في هذا الطقس، وتكثر شكوى الأم أنه مع دخول الشتاء طفلي يتبول على نفسه، وهو أمر طبيعي في معظم الأحيان ولا يشير لحالة مرضية، فالبالغون يزداد لديهم معدل دخول الحمام في هذا الفصل أيضًا. تعرفي معنا في هذا المقال إلى أهم الأسباب التي تجعل الطفل يتبول على نفسه في الشتاء، وكيفية مساعدته في التغلب على هذه المشكلة.

مع دخول الشتاء طفلي يتبول على نفسه.. لماذا؟

حتى لو تجاوز عمر الطفل مرحلة التبول على نفسه، ولو تمكن من دخول الحمام بمفرده لفترة، فقد يفقد السيطرة على نفسه في فصل الشتاء، فيبلل سرواله بالنهار أو فراشه ليلًا، والسبب في ذلك عادةً لا يكون مرضيًّا، خاصةً أنه قد يقتصر على فصل الشتاء فقط، بينما يتمكن الطفل من التحكم في نفسه طوال فصل الصيف، الأمر الذي قد يدفعكِ للتساؤل: لماذا يتبول طفلي على نفسه في الشتاء، تعرفي إلى الإجابة فيما يلي:

  1. تأثير البرد: البرد يؤثر في الأوعية الدموية بالجسم، إذ تتسبب درجات الحرارة المنخفضة في انقباضها، ما يزيد من ضغط الدم، الأمر الذي يحفز الكلى لإخراج مزيد من السوائل لموازنة الضغط مرة أخرى، ما يزيد من معدل التبول. لذلك كانت تلجأ الأمهات لحيلة قديمًا، وهي وضع زجاجة ماء دافئ في فراش الطفل ليشعر بالدفء فلا يتبول على نفسه.
  2. تقلص حجم المثانة: يحدث نتيجة تأثير البرد أيضًا، إذ يتقلص حجم المثانة، ما يقلل من قدرتها على الاحتفاظ بالبول، فيتبول الطفل على نفسه، حتى مع عدم تناوله كميات كبيرة من الماء، لذا من الضروري تدفئة الجزء السفلي من جسم الطفل جيدًا في الشتاء.
  3. قلة تناول الماء: عادةً ما يقل معدل تناول الأطفال للماء في الشتاء، نتيجة قلة إفراز العرق، فلا يشعر الطفل بالعطش كثيرًا، الأمر الذي عادةً ما يسبب إصابته بالإمساك، ونتيجة وجود الفضلات في الأمعاء والمستقيم لفترة، فقد تضغط على المثانة، مسببة عدم قدرتها على الاحتفاظ بالبول، فيتبول الطفل على نفسه.

يمكنكِ عزيزتي تجنب كل هذه الأسباب عن طريق تدفئة الطفل جيدًا، وعدم تقديم السوائل له قبل النوم بساعتين، وفيما يلي بعض النصائح لتعليم الطفل الحمام في الشتاء.

تعلم الحمام في الشتاء

رغم أن معظم الأمهات يفضلنّ تعويد الطفل على الحمام أو البوتي في فصل الصيف، لتجنب إصابته بنزلات البرد في حال فقدانه السيطرة على نفسه والتبول في الفراش أو الملابس، إلا أنكِ قد تضطرين لذلك في الشتاء، وعديد من الأمهات نجحنّ بالفعل في تدريب أطفالهن على النونية أو الحمام في هذا الفصل، وفيما يلي بعض النصائح حتى تتمكني من ذلك:

  1. دفئي طفلكِ: النصيحة الأولى التي يجب وضعها في اعتبارك تدفئة طفلكِ، فأنتِ لا تريدين إصابته بنزلة برد، لذا اعتمدي على تدفئة النصف العلوي له جيدًا من خلال ارتداء الملابس الثقيلة، ولا يُفضل في الوقت نفسه الإكثار من الطبقات حتى يسهل عليكِ خلعها في حالة بلله ليلًا.
  2. اختاري ملابس مناسبة للجزء السفلي: قد تشعرين بالحيرة، فأنتِ تريدين أن يشعر صغيرك بالدفء، وفي الوقت نفسه تريدين ملابس سهلة الخلع، ليتمكن من التدريب على الحمام، ويمكنك تحقيق هذه المعادلة بسهولة، عن طريق عدم الإكثار من الطبقات، والاكتفاء بسراول واحد، ولكن اختاري خامة تساعد على تدفئة صغيركِ، كالقطيفة أو الصوف، واحرصي على أن يكون السروال بلا أزرار أو سحاب حتى يسهل خلعه، والأفضل ارتداء السراويل ذات الشريط المطاطي (الأستك).
  3. أمني المنزل: بالطبع سيفقد طفلكِ السيطرة على نفسه في كثير من الأحيان، خاصةً في فصل الشتاء، لذا حاولي تأمين المنزل من خلال وضع الأغطية على السجاجيد والأثاث، حتى يمكنكِ إزالتها وغسلها في حالة تبول الطفل على نفسه.
  4. ابدئي بالبوتي: رغم أن البدء باستخدام الحمام قد يسهل عليكِ الأمر كثيرًا، فقد يصعب عليكِ ذلك في الشتاء، خاصةً إذا كان الحمام بعيدًا عن الغرفة، كذلك قد يُصاب الطفل بنزلات برد نتيجة خروجه في الهواء ليلًا للذهاب إلى الحمام، لذا يمكنكِ استخدام النونية ووضعها في غرفته لحمايته من البرد، خاصةً خلال فترة الليل.
  5. اعرضي عليه الذهاب للحمام: قد تحتاجين في الشتاء إلى ذهاب طفلك للحمام بمعدل أكبر منه في الصيف، لذا يمكنكِ ضبط المنبه أو أي تطبيق للتذكير، وأدخليه كل ساعة في البداية، ثم كل ساعتين، ثم فور الاستيقاظ، وبعد الوجبات، وقبل النوم، حتى لو لم يطلب أو يبدي علامة على رغبته في ذلك. يساعد هذا الأمر على تجنب الحوادث، وتعويد الطفل على الجلوس على الحمام في وقتٍ قصير، وحدوث ارتباط شرطي بين وقت النوم والذهاب إلى الحمام، فيعتاد الطفل على الأمر، ويدخل بنفسه إلى الحمام في التوقيت نفسه، ما يساعد على منع تبوله في أثناء النوم.
  6. شجعيه ولا تتعجلي النتائج: التدريب على البوتي والتحكم في النفس -خاصةً في الشتاء- أمر ليس سهلًا على الطفل، لذا شجعيه في كل مرة ينجح فيها في التحكم في نفسه، ولا توبخيه إذا فقد السيطرة، بدلًا من ذلك تحلي بالصبر، ففي النهاية سيعتاد على الأمر، ولكن المهم ألا تترك هذه الفترة أثرًا سلبيًّا في نفسه.

ختامًا عزيزتي، إذا كنتِ تشكين مثل عديد من الأمهات من أنه مع دخول الشتاء طفلي يتبول على نفسه، فهو أمر طبيعي ولا يعني أن طفلك يعاني من مشكلة ما، حاولي تدفئته جيدًا ليلًا، وامنعي السوائل قبل النوم، وأيقظيه على الأقل مرتين للذهاب للحمام، ولا تتعجلي تعويده عليه، إذا لم يبدِ علامات لاستعداده لذلك.

تعرفي إلى مزيد من النصائح حول رعاية الأطفال الصغار وتربيتهم وتنمية مهاراتهم في قسم رعاية الصغار على موقع "سوبرماما".

عودة إلى صغار

سارة أحمد السعدني السعدني

بقلم/

سارة أحمد السعدني السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
9months
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon