هل مشاية الأطفال مضرة؟

    متى يوضع الطفل في المشاية؟

    كلما كبر طفلك وانتقل من مرحلة نمو إلى أخرى، زادت سعادتك ورغبتك في الوصول إلى مراحل أكبر، ورحلة وصول طفلك إلى العمر الذي يبدأ فيه المشي تحديدًا ليست سهلة، فقد مررتِ بمشوار طويل وصعب حتى وصلتِ إلى هذه اللحظة. خطوات طفلك الأولى من أكثر اللحظات التي ستسعدين بها في حياتك، وقد تكون كفيلة بأن تنسيككِ كل تعب مر بكِ. قد ترغبين في مساعدة طفلك خلال هذه الفترة على أن يخطو خطواته الأولى باستخدام مشاية الأطفال، فتسألين "متى يوضع الطفل في المشاية؟" ومدى نفعها أو ضررها، الإجابة تجدينها في هذا المقال، بالإضافة إلى بعض النصائح لمساعدة طفلكِ على المشي.

    متى يوضع الطفل في المشاية؟

    ليس هناك عمر محدد يمكن القول بأنه مناسب لوضع طفلكِ في المشاية، إذ يختلف الأمر طبقًا لاختلاف قوته، ومعدل نموه، وحجمه، وتطوره العقلي والنفسي، ولكن معظم المشايات مصمَمة لتناسب الأطفال من عمر أربعة شهور حتى عمر ستة عشر شهرًا، ولكن في العموم لا يوضع الطفل في المشاية إلا إذا توافر الشرطان الآتيان:

    هل مشاية الأطفال مضرة؟

    يرى كثير من أطباء الأطفال حول العالم أن مشايات الأطفال مضرة، فمثلًا بيع مشايات الأطفال في كندا جريمة قانونية، وتطالب الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال أيضًا بتجريم بيعها في أمريكا، وذلك بسبب الإصابات الخطيرة التي تنتج عن استخدامها، ففي دراسة أُجريت في أمريكا بين عامي 1990 و2014، وُجد أن أكثر من 230000 طفل أعمارهم أقل من 15 شهرًا، وصلوا للطوارئ بإصابات ناتجة عن استخدام مشاية الأطفال، معظم هذه الإصابات كان بسبب سقوط الطفل على السلالم، وأغلبها كان خطيرًا، كإصابات الرأس والرقبة، وكذلك سُجلت إصابات بسبب سحب الأطفال أشياء حادة أو ساخنة إليهم.

    إضافة إلى خطورة المشاية على الأطفال، فهي لا تساعد الأطفال على المشي، بل على العكس تؤخره، إذ إن المشاية تعلم الأطفال استخدام أقدامهم، ولكن المشي ليس فقط تحريك الأقدام، بل على الطفل أن يتعلم الوقوف أولًا دون مساعدة، والتوازن، ثم يتعلم سحب جسمه للأمام، ثم أخذ أولى خطواته دون مساعدة، كل ذلك لا توفره المشاية للأطفال.

    نصائح عند تعليم الطفل المشي

    قد يقف طفلك الصغير لأول مرة دون مساعدة في الشهر التاسع أو العاشر، وتبدأ من هنا رحلته نحو تعلم المشي، إذا كنتِ ترغبين في مساعدته، فإليكِ بعض الحيل البسيطة:

    • قدمي شيئًا مغريًا لطفلك: ضعي لعبة مغرية لطفلك بعيدًا عن متناول يديه بعد وقوفه، واجعليها على مكان مرتفع نسبيًّا، بحيث لا يستطيع الوصول إليها حبوًا، وانظري ماذا سيفعل طفلك الصغير للوصول إليها.
    • اتركيه حافي القدمين: لا تغطي قدمي طفلك في مرحلة تعلم المشي بالجوارب أو الحذاء، ما دام في مكان آمن. إذا كنتِ في مكان غير آمن، فاحرصي على أن يكون الحذاء خفيف الوزن، وتجنبي الأحذية الثقيلة أو ذات الرقبة الطويلة، إذ إنها قد تضعف عضلات قدمي صغيرك، وتؤخر مشيه.
    • تجنبي استخدام المشاية قدر الإمكان: فقد تؤخر المشاية من قدرة طفلك على المشي دون مساعدة، لأنها تجعله يعتمد عليها في المشي طوال الوقت.
    • دربيه على المشي: إذا كان طفلك يستطيع الوقوف بنفسه، ولكنه يخشى من الخطوة الأولى، فساعديه بأن تجلسي على ركبتيك، وتمسكي بيديه وتأخذا معًا جولة في غرفته أو أي مكان آخر في المنزل.

    قدمنا لكِ في هذا المقال إجابة عن سؤال "متى يوضع الطفل في المشاية؟" ننصحكِ أيضًا بعدم استعجال طفلكِ على المشي، فقدرات الأطفال تختلف من طفل لآخر، لذا كوني صبورة، وتوقعي كثيرًا من المحاولات غير الناجحة قبل الخطوة الأولى.

    يمر طفلك أثناء رحلة نموه الحركي والإدراكي بالعديد من المراحل، يمكنكِ التعرف عليها لمساعدة طفلكِ على النمو بشكل سليم، عبر زيارة قسم رعاية الصغار.

    عودة إلى صغار

    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon