هل فطام الطفل قبل عامين مضر؟

    فطام الطفل قبل عامين

    الرضاعة الطبيعية إحدى النعم والهبات الكبيرة، وهي رابطة جسدية ونفسية تربطك بطفلك بعمق شديد، إذا كنتِ ترضعين طفلك طبيعيًّا، فلا شك أنكِ تتعرضين لإنهاك شديد، وربما تأتي عليكِ بعض اللحظات ترغبين في فطام طفلك مبكرًا، أو ربما يرغب طفلك من نفسه في الفطام، وهنا قد يلومك بعض الأمهات، ويخبرونكِ بأن عليكِ الانتظار إلى تمام العامين. إذا كنتِ تتساءلين هل فطام الطفل قبل عامين مضر أم لا؟ فتعرفي إلى الإجابة في هذا المقال، مع وقت انتهاء تحجر الثدي بعض الفطام، وبعض الوسائل المساعدة على علاجه.

    هل فطام الطفل قبل عامين مضر؟

    توصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بالرضاعة الطبيعية فقط خلال الستة شهور الأولى من عمر الطفل، وكذلك الجمع بين الرضاعة الطبيعية وتقديم الطعام الصلب إلى تمام العام الأول، ثم بعد ذلك يمكنكِ الاستمرار إلى الوقت الذي تصبحين فيه أنتِ وطفلك مستعدين للفطام، حتى لو استمرت الرضاعة بعد العامين، ويرى كثير من أطباء الأطفال حول العالم أن الأفضل الاستمرار في الرضاعة إلى تمام العامين.

    مع ذلك، لا يرى المتخصصون ضررًا من فطام الطفل قبل هذا الوقت، خاصةً إذا كان هناك سبب يستدعي الفطام، كإصابتك بمشكلة مرضية، أو تناولك دواءً مضرًّا لطفلك الرضيع، أو رفض طفلك الرضيع الرضاعة الطبيعية من تلقاء نفسه، لكن يوصي الأطباء بتجنب الفطام المبكر في الحالات الآتية:

    • إذا كان لدى طفلك حساسية من بعض الأطعمة، فيوصي الأطباء بالاستمرار في الرضاعة الطبيعية، إذ إن لها دور كبير  في الحد من تطور الحساسية.
    • إذا كان طفلك مريضًا، أو يعاني بعض الآلام، إذ إن الرضاعة تخفف من ألم الطفل، لذا تجنبي الفطام خلال وقت التسنين والتطعيمات والمرض.
    • إذا حدث تغير كبير في حياة طفلك الرضيع، كالانتقال إلى منزل جديد، أو فقد أحد الأقارب بالسفر أو الوفاة، أو الالتحاق بالروضة.
    • إذا كنتِ تشعرين بأنكِ لست بخير، فربما الوقت غير مناسب للفطام، إذ إن الفطام قد يعرضك لتغيرات مزاجية شديدة، كما أنه قد يجعلك تشعرين بآلام في الثدي، وسنتحدث في السطور القادمة عن طرق تخفيف آلام الثدي.

    كم يوم يبقى الثدي متحجرًا بعد الفطام؟

    تختلف مدة تحجر الثدي من امرأة لأخرى، لكن غالبًا ما تستمر بضعة أيام، وأحيانًا قد يستمر التحجر والألم عدة أسابيع، وفي كل الأحوال إذا كان الفطام مفاجئًا، فالألم يكون شديدًا جدًّا خلال الأيام الأولى، ثم يقل بالتدريج، لكن في حالة الفطام التدريجي يكون الألم والتحجر أقل، إليكِ بعض الطرق التي يمكن أن تساعدك على تخفيف تحجر الثدي بعد الفطام:

    علاج تكتل الحليب في الثدي بعد الفطام

    1. خذي حمامًا دافئًا: انقعي نفسك في حوض استحمام يحتوي على ماء دافئ، إذ إنه يساعد على تدفق الحليب المتراكم، وتخفيف الضغط والألم، وقد تساعد الكمادات الساخنة على ذلك أيضًا.
    2. استخدمي مضخات الثدي: إذا كان الحليب شديد التراكم، فيمكنكِ استخدام مضخات الثدي لتخفيف الألم، لكن احذري من الإفراط في استخدامها حتى لا ينتج ثديك حليبًا أكثر.
    3. دلكي ثدييك برفق: يمكنكِ أن تسألي طبيبك عن الطريقة الصحيحة لتدليك الثدي خلال الفطام، إذ إنه يخفف كثيرًا من الألم.
    4. استخدمي كمادات باردة: قد تساعد الكمادات الباردة على تخفيف الألم والتورم والسخونة.
    5. استخدمي أوراق الكرنب: ضعي أوراق الكرنب حول ثدييك داخل الحمالات النسائية، إذ إنها تساعد كثيرًا على تخفيف الألم، وغيريها عندما تصبح رطبة.
    6. تناولي مسكنات الألم: قد يكون الألم شديدًا ويحتاج إلى بعض المسكنات، خاصةً خلال الأيام الأولى للفطام، يمكنكِ تناول الباراسيتامول أو البروفين.

    ختامًا عزيزتي، بعد أن أجبناكِ عن سؤال "هل فطام الطفل قبل عامين مضر؟"، وعرفتِ أنه لا مانع من ذلك، ننصحكِ بأنه إذا لم يكن هناك سبب يستدعي الفطام قبل العامين، أن تستمري في الرضاعة، حتى يحصل طفلك على أكبر قدر من الأجسام المضادة، والفطام تدريجيًّا، وفي حالة فطام طفلك، وفري حليبًا بقريًّا كبديل للحليب الطبيعي إذا أتم السنة الأولى.

    لمقالات أخرى عن كل ما يخص أطفالك وصحتهم والعناية بهم، زوري قسم تغذية وصحة الصغار على موقع "سوبرماما".

    عودة إلى صغار

    فاطمة رمضان حسن رمضان

    بقلم/

    فاطمة رمضان حسن رمضان

    د.فاطمة رمضانصيدلانية تخرجت من كلية الصيدلة جامعة الأزهر بتقدير ممتاز مع مرتبة الشرف، عملت بالإدارة الطبية بها، ما جعلني أتعامل مع تخصصات طبية عديدة، عملت في مجال الكتابة الطبية منذ أكثر من عامين، وكتبت أكثر من 500 مقال، وهدفي نشر الوعي الصحي بين الناس عمومًا...

    موضوعات أخرى
    J&J GCC
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon