كيفية التعامل مع المراهق العنيد

كيفية التعامل مع المراهق العنيد

مرحلة المراهقة من المراحل الصعبة التي تمر على الأهل وابنهما، وتبدأ معها كثير من الصراعات والتحولات في شخصية ابنك، وعدم تقبلك لهذا التغير المفاجئ في حياة ابنك يؤثر على علاقتكما بشدة، وتظهر المشكلات بصورة أكبر إذا كان ابنك عنيدًا، فعند الطفل وعند المراهق يؤديان إلى مشكلات في العلاقة مع الأهل، ولكن يظل دومًا هناك حلولًا، وفي هذا المقال نتحدث عن كيفية التعامل مع المراهق العنيد بالطريقة المناسبة.

كيفية التعامل مع المراهق العنيد

ابنك المراهق هو شخص مستقل عنكِ، شخص له فكره وتصرفاته الخاصة، والعند ليس صفة حميدة، ولكنك كأم يمكنك التعامل معها ببعض الطرق التالية:

  1. افهمي ابنك: حاولي فهم حياة ابنك من أوجه مختلفة، فحياة ابنك ليست فقط حياته في المنزل والساعات التي ترينه فيها، فيوجد له عالم كامل يعيش به، حاولي التعرف عليه والتفكير من وجهة نظره، ربما يمر بمشكلة مع أحد أصدقائه أو في المدرسة ولا تدرين عنها شيئًا، وربما يكون متخبطًا ومتوترًا من تغيرات حياته وأنتِ لا تشعرين به، فحاولي دومًا الحكي مع ابنك ومعرفة المزيد عن حياته الواسعة، ما يقرب بينكما، فيقلل من العناد.
  2. اختاري معاركك: لا تحتاجين إلى العراك مع ابنك في كل المواقف التي تتعارضون فيها، لم لا تتركين له الفرصة ليخطئ أحيانًا ويأخذ بعض القرارات الخاطئة ليتعلم منها؟ فإذا أصررتِ على الشجار في كل تعارض أو اختلاف بينكما، لن تستطيعي التصرف في المواقف الصعبة المهمة التي لا يمكن التنازل فيها، فتنازلي في المواقف البسيطة حتى يكون رأيك مأخوذًا بجدية أكثر في المواقف المهمة.
  3. لا تكوني عصبية حتى لا يكون عنيدًا: قد يستمتع الطفل بإغاظتك عندما يرى منكِ ردود فعل عصبية تجاه كلامه، فالمراهق ما هو إلا طفل يخرج للتو من مرحلة الطفولة، فكلما وجد رد فعلك عصبيًا، قج يزداد عنادًا فقط لإغاظتك، وكلما كنت أكثر تقبلًا لما يفعله، لن يكون في حاجة إلى العند.
  4. فكري كأنك هو: أحيانًا يكون الحل في العلاقات أيًا كان نوعها أن تفكر بعقل من أمامك، بفكره وآرائه، فتفكيرك كأم واحتياطاتك السلمية واهتمامك بتطور ابنك في حياته، ليست هي الطريقة التي يفكر بها ابنك كمراهق مغامر لا يهتم بالالتزامات، واختلافات أولوياتكم في الحياة تؤدي إلى اختلاف كبير في الرأي، فحاولي النظر إلى الأمر من وجهة نظره أيضًا وليس من وجهة نظرك فقط.
  5. ضعي حدودًا واضحة: لا يجب أن يكون ابنك كما تريدينه بالتفصيل، ولا يجب عليه أن يفعل كل ما تأمرينه به أو أن تكون شخصيته وردود فعله كما تبتغين، ولكن يجب عليه في الوقت نفسه أن يفهم أن هناك بعض الحدود التي لا يمكنه تعديها، فضعي معه هذه الحدود بالاتفاق، اتفقي معه على ما يمكنك التدخل فيه في حياته وما لن تتدخلي فيه وله مطلق الحرية فيه، وعند وضع الحدود سيرى ابنك بوضوح مدى حريته ونطاقها وبالاتفاق معه، لن يعند لطلب المزيد.
  6. شجعي التصرف الحسن: عندما ينجح ابنك في أمر ما أو يحقق إنجازًا وإن كان بسيطًا، شجعيه واهتمي بإبراز هذا النجاح أو الفعل الحسن، فشعوره بالنجاح في مرة تلو الأخرى سيحب أن يكرره، وسيحب أن يشاركك ما يفعله، وسيكون لديه الجرأة والشجاعة لفعل المزيد من السلوكيات الحسنة مقارنة بالسلوكيات السيئة، فسيكون للسلوكيات الحسنة مردودًا طيبًا ما يدفعه لتكرارها لذاتها، وليس فقط هربًا من رد فعلك على سلوكياته السيئة.
  7. احترمي قراراته: دعي ابنك يفهم أنه شخص مستقل مسؤول، واتركي له مسؤولياته ليتحملها، وحين يخطئ ويتحمل نتيجة أخطائه سيجنبه هذا الخطأ في المرة التالية، وسيسعى إلى مشورتك دون عناد، وسيحتاج أن يسمع العديد من الآراء بدلًا من التمسك برأيه فقط، وتحمل المسؤولية بصورة كاملة وليس فقط اتخاذ القرار سيؤثر في شخصية المراهق العنيد عند رؤية النتائج.

كيفية التعامل مع المراهق باختلاف الشخصية

تتعدد شخصيات المراهقين، فمنهم العنيد الذي تحدثنا عنه، ومنهم المتمرد والمستهتر والحساس وغيرهم، فتعرفي في هذا المقال على كيفية التعامل مع ابنك المراهق حسب طبيعة شخصيته.

كيفية التعامل مع المراهق العنيد ليست أمرًا صعبًا، خاصةً عندما تكونين أمًا محبة وتحاولين بذل جهدًا كبيرًا للوصول إلى علاقات سليمة مع أبنائك، الأمر يحتاج منكِ بعض الصبر والمحاولات المستمرة، لتصبحا صديقين، فلا يكون العناد لغة ابنك معكِ.

المصادر:
Deal With Your Stubborn Teenager
Handling Difficult Teenagers

عودة إلى أطفال

إيمان رزق

بقلم/

إيمان رزق

صيدلانية لكنني أهوى الكثير غير علم الصيدلة. أعمل في قسم التسويق في سوبرماما وأحب الكتابة والعمل اليدوي.

موضوعات أخرى
4 أماكن لا تزيلي الشعر منها بالنتف
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon