تقسيم الراتب الشهري

تقسيم الراتب الشهري

هل تفاجئين كل شهر أن دخل أسرتكِ على وشك الانتهاء، وأنتِ لا تتذكرين بالضبط فيما أنفق؟ هل تلجئين كثيرًا إلى الاقتراض من والديكِ أو صديقاتكِ مع وعد برد المبلغ في الشهر المقبل؟ هل تعرضتِ إلى موقف طارئ ونظرت في محفظتكِ ولم تجدي غير بضع أوراق مالية لا تكفي؟ كلنا نتعرض إلى مثل هذه المواقف، ولكن هناك من تستطيع تقسيم الراتب الشهري بقليل من التنظيم والمتابعة، لتحديد أوجه الصرف، فيمر عليها الشهر دون ضائقة، بل ويمكنها أن تدخر أيضًا.

في هذا المقال، سنحدثك عن طريقة تقسيم الراتب الشهري، ونشرح لكِ كيف تنظمين مصاريفك الشهرية، وكيف تدخرين مهما كانت قيمة راتبك الشهري.

أفضل طريقة لتقسيم الراتب الشهري

في السطور التالية، تجدين أفضل طريقة لتقسيم الراتب الشهري:

طريقة 50 / 20 / 30

وهي طريقة سهلة وغير معقدة. الهدف منها هو تقسيم النفقات إلى ثلاثة أقسام، وبالتالي تقسيم الراتب حسب هذه المصاريف إلى:

  • 50% للنفقات الأساسية: إيجار المنزل والطعام وفواتير الكهرباء والماء والإنترنت والهاتف والمواصلات وبنزين السيارة ودفع الأقساط وغيرها.
  • 20% للنفقات الإضافية: مطاعم، وسينما، ومصروف الأبناء اليومي.
  • 30% للادخار: سيفيد هذا المبلغ لاحقًا في الطوارئ إذا ما مرض أحد أفراد الأسرة، أو للترفيه، مثل: اللعب والهدايا والمصيف وشراء هاتف جديد وتسديد الديون وغيرها.

لاحظي أنه يمكنك التغيير في نسبة كل قسم بما يناسب احتياجاتك، فمثلًا إذا كان راتبك صغيرًا جدًا، فربما تجدين أنه من الأنسب أن تقسمي 70% للنفقات الأساسية، و10% للادخار، و20% للنفقات الإضافية. والعكس صحيح إذا كان راتبك كبيرًا، فيمكن أن يكون للنفقات الأساسية 30%، وللادخار 40%، وللنفقات الإضافية 30% وهكذا.

ويمكنك أيضًا أن تضيفي قسمًا خاصًا للتبرعات والصدقات بنسبة معينة من مجموع الراتب.

ويمكنك أن تقسمي نسبة الادخار إلى قسمين: ادخار قصير المدى (للمصيف والرحلات الداخلية وشراء أجهزة المطبخ الصغيرة مثلًا) وادخار طويل المدى (لرحلة للخارج مثلًا، أو تجديد أثاث المنزل).

نصائح لمتابعة الميزانية الشهرية

  1. دوني جميع مصادر دخلك: قد يكون راتبك هو دخلك الوحيد، وقد يكون لديك عمل جانبي أو لديك وديعة في البنك أو محل أو منزل مؤجر. فاجمعي كل هذا وحددي مجموع دخلك في الشهر (أو العام).
  2. دوني جميع نفقاتك: قد يصعب تذكر جميع النفقات في جلسة واحدة، والأسهل أن تراقبي المصاريف لمدة شهر مثلًا، وتدوينها، فتتكون لديك صورة شبه كاملة عن نفقاتك الشهرية.
  3. قارني بين دخلك ونفقاتك: هذه المقارنة ضرورية جدًا، فربما تظنين أنك لا تنفقين كثيرًا على الطعام الجاهز مثلًا، ولكن تفاجئين أن ما تنفقينه عليه يمثل 20% من مصاريفك، وهي نسبة غير قليلة بالطبع. والعكس صحيح فربما تظنين أنك تنفقين كثيرًا على المواصلات مثلًا، وتكتشفين أن مصروفاتها لا تمثل سوى 3% من مصاريفك.
  4. استخدمي التكنولوجيا: يوجد الكثير من تطبيقات الهاتف التي تساعد في متابعة النفقات والدخول والمقارنة بينهما، مثل: تطبيق spendee وتطبيق mint باللغة الإنجليزية، أو تطبيق مصروف وتطبيق مصاريفي باللغة العربية.
  5. ادخري أولًا ثم أنفقي: في العادة، تجدين أنك تنفقين أولًا ثم تدخرين ما يتبقى، وعادةً لن تجدي أي شيء تبقى لتتدخريه، فبدلًا من ذلك، جربي العكس، وافصلي جزءًا من دخلك للادخار، ثم اصرفي الباقي.
  6. استخدمي طريقة الحسابات المنفصلة: افتحي حسابين في البنك، أحدهما للادخار، وفي أول كل شهر، اقتطعي النسبة التي تنوين ادخارها، وأودعيها في حساب الادخار.

مع هذه الإرشادات البسيطة يمكنكِ تقسيم الراتب الشهري وإدارة ميزانية البيت بسهولة، وستلاحظين تحسنًا كبيرًا في عادات الإنفاق لديكِ، وتوجيهًا أفضل لأموالك. وبعد أن تخصمي المبلغ المطلوب للادخار، اصرفي المتبقي على النفقات الأساسية والإضافية بنسب معينة، وتتبعي المصاريف باستخدام الورقة والقلم، أو باستخدام تطبيق على الموبايل، ويمكنك تعديل النسب من شهر إلى آخر.

لا تنسي أن تتصفحي قسم الميزانية على سوبرماما لمزيد من الأفكار والنصائح.

المصادر:
Personal Budgeting Technique
How to choose budget system?

عودة إلى بيت

موضوعات أخرى
تنظيف الرحم بعد الدورة الشهرية، إليكِ 5 طرق طبيعية
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon