متى أشعر بالقلق عند تكرار عطس طفلي الرضيع؟

متى أشعر بالقلق عند تكرار عطس طفلي الرضيع؟

تنتاب الأمهات حديثات العهد بالأمومة كثير من التساؤلات عن أي شيء يتعلق بصحة أطفالهن، ويساورهن الشك والخوف إذا بدت أي علامات أو أعراض بسيطة توحي بإصابتهم بمرض ما. ومن ضمن الحالات التي تتساءل عنها الأم: متى أشعر بالقلق عند تكرار عطس طفلي الرضيع؟وهل يدل ذلك على إصابته بإحدى نزلات البرد أم أن الأمر طبيعي؟ في هذا المقال اعرفي أسباب العطس عند الرضع وكيفية التعامل معها.

أسباب العطس عند الرضع

يجب أن تعلمي أن العطس شيء صحي لرؤية طفلك حديث الولادة. فهذا يعني أن الجهاز العصبي يعمل بشكل صحيح، لأن العطس هو في الواقع منعكس يتحكم فيه الجهاز العصبي. ونود أن نطمئنك أنه من الشائع تمامًا أن يعطس حديثو الولادة، إلى جانب التثاؤب والفواق (الزغطة) والتجشؤ. ويشير أطباء الأطفال إلى أن تكرار عطس حديثي الولادة أمر طبيعي وظاهرة صحية تصيب معظم الأطفال حديثي الولادة، وترجع أسبابها إلى:

  1. حاجة الطفل إلى تنقية أنفه بشكل متكرر بسبب تنفسه من فمه.
  2. اختلاف الجو المحيط بالطفل عن البيئة التي اعتاد عليها داخل رحم أمه.
  3.  إذا تعرض الطفل لضوء قوي فقد يصاب بالعطس بعد ذلك، وستزول هذه الحالة بعد أيام من الولادة.
  4.  صغر أنف الطفل، لذلك تكون ممرات الاستنشاق ضعيفة، فيلجأ الطفل إلى استخدام شعيراته الدموية الرقيقة لطرد أي أتربة فيحدث صوت السعال.  
  5. قد يعطس الطفل بعد انتهائه من الرضاعة، لأن أنفه قد يكون مغلقًا في أثناء الرضاعة بسبب ضمه إلى صدر الأم.
  6. إذا تعرض لهواء ملوث يتسبب في هياج الغشاء المغاطي للأنف.   
  7. حاجة الطفل إلى التخلص من أي بقايا من حليب الثدي لتخرج مع المخاط.

بشكل عام يعطس حديثو الولادة كثيرًا، لأن عليهم ذلك. إذ يعاني المواليد الجدد من ممرات أنف أصغر من البالغين وهذا يعني أن عليهم تنظيف أنوفهم عدد مرات أكثر من البالغين، إذ يمكن أن تُسد أنوفهم بسهولة أكبر، فيعطسون للتخلص من أي شيء من حليب الثدي إلى المخاط والدخان وحتى الغبار في الهواء. 

متى أقلق عند تكرار عطس الرضيع؟

لكن العطس ليس دائمًا علامة على صحة حديث الولادة، إذ يمكن أن يكون إشارة إلى وجود عدوى تنفسية. ويجب أن يفحص طبيبك طفلك على الفور، إذا كان يعاني من العطس بشكل متكرر ولديه أي من هذه الأعراض الإضافية:

  • سعال.
  • صعوبة في التنفس.
  • رفض الرضاعة.
  • تعب مفرط.
  • حمى أو ارتفاع الحرارة لدرجة 38 مئوية.

إذا كان العطس مصاحبًا للبكاء المتواصل مع الاسترجاع والسعال وتغير درجة حرارته، هنا يجب على الأم اللجوء إلى الطبيب المختص لمعرفة أسباب ذلك وتقديم العلاج اللازم للطفل، فقد يكون إشارة إلى إصابة الطفل بالحساسية، التي يجب علاجها قبل تمكنها من الطفل. أما إذا كان العطس عاديًا ولا تصاحبه هذه الأعراض، فلا داعي للقلق بل إن ذلك يُعد مؤشرًا جيدًا على صحة الطفل في أن جسمه بدأ تكوين مناعته وأن الجهاز العصبي لديه يعمل بشكل سليم.

اقرئي أيضًا: ما سبب خنفرة الرضع؟

أخيرًا، بعد إجابة سؤالك: متى أشعر بالقلق عند تكرار عطس طفلي الرضيع؟ عزيزتي، تتعدد أسباب العطس عند الرضع  وتعد أمرًا طبيعيًا، حتى إذا بدا لك أنه مفرط، فمن المحتمل أن يكون ذلك طبيعيًا لأن الأطفال يميلون إلى العطس أكثر من البالغين. ومع ذلك إذا ظهرت على طفلك أعراض أخرى مثل التي ذكرناها فقد يكون مريضًا وبحاجة إلى الرعاية الطبية، اتصلي بطبيب الأطفال وناقشي معه الأمر للحصول على أفضل تشخيص.

يمكنك معرفة مزيد عن موضوعات تخص تغذية وصحة الرضع من موقع "سوبر ماما".

عودة إلى رضع

Friso Article 4
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon