أسباب التبول اللا إرادي المفاجئ عند الأطفال

أسباب التبول اللاإرادي المفاجئ عند الأطفال

فراش مبلل هو شيء لا ترغبين فيه بالتأكيد كل صباح، وبالرغم من أن مرحلة التدريب على الحمام قد تستهلك منكِ جهدًا ووقتًا كبيرين، فإن النتائج قد تكون محبطة، خاصةً عندما ينتكس الطفل بعد التعود على الحمام لفترة، وأسباب التبول اللا إرادي المفاجئ عند الأطفال بعضها يكون عضويًا وبعضها الآخر يكون نفسيًا، وبصفة عامة، يمكنكِ التعامل مع المشكلة وإيجاد الحلول عندما تحددين السبب، لذا سنساعدكِ في السطور التالية للتعرف على أهم الأسباب التي تجعل الطفل يبلل فراشه.

أسباب التبول اللا إرادي المفاجئ عند الأطفال

بعد التعود على استخدام الحمام لفترة، قد ينتكس الطفل ليعود من جديد ويفقد تحكمه ويبلل فراشه ليلًا، وقد يعتقد بعض الأمهات أن الطفل لا يذهب إلى الحمام ليلًا بسبب الكسل، أو أنه يبلل فراشه عن قصد، والحقيقة أن الأمر خارج عن إرادته تمامًا، ويوجد نوعان من التبول اللا إرادي:

  • الأولي: وهنا لا يعتاد الطفل من الأساس على القيام ليلًا والذهاب إلى الحمام.
  • الثانوي أو المفاجئ: ويحدث بعد أن يعتاد الطفل على أن يُبقي سريره جافًا لفترة طويلة قد تصل إلى ستة أشهر، وهو ما يطلق عليه الانتكاسة، وعادةً ما يصاحب التبول اللا إرادي الثانوي فقدان التحكم بالمثانة في النهار أيضًا، ويحدث التبول اللا إرادي المفاجئ لعدة أسباب أهمها:
  1. عدوى المسالك البولية: التي تسبب تهيج المثانة، وما يتبعها من شعور بالألم والحرقة في أثناء التبول، بالإضافة لحاجة ملحة إلى التبول، وزيادة عدد مرات التبول.
  2. السكري: يعاني الأشخاص المصابون بداء السكري، من ارتفاع مستوى السكر في دمائهم، لذا تزداد كمية البول التي ينتجها الجسم في محاولة منه للتخلص من السكر الزائد، لذا فإن التبول المتكرر من الأعراض الشائعة للسكري.
  3. عيوب خلقية: التي تكون مرتبطة بخلل في المثانة أو الأعصاب المسؤولة عن عملية التبول، ما يؤدي إلى سلس البول أو مشاكل المسالك البولية الأخرى التي تؤدي إلى التبول اللا إرادي.
  4. خلل الأعصاب: أي تشوه في الجهاز العصبي أو مشكلة فيه نتيجة إصابة أو مرض يمكن أن تؤثر على شبكة الأعصاب الحساسة المسؤولة عن عملية التبول، ما يفقد الطفل التحكم فيها.
  5. المشاكل النفسية والعاطفية: المشاكل العائلية والنزاع الدائم بين الوالدين من أهم الأسباب التي تؤدي إلى التبول اللا إرادي عند الأطفال، وكذلك حدوث تغير مفاجئ في حياة الطفل، مثل الذهاب إلى المدرسة، أو ولادة طفل جديد، أو الانتقال إلى منزل جديد، أو غيرها من العوامل التي تضغط على نفسية الطفل، وكذلك التحرش الجسدي أو الجنسي من أسباب التبول اللا إرادي.
  6. مشاكل هرمونية: حدوث خلل في إفراز هرمون (ADH) وهو الهرمون الذي ينظم إنتاج البول في أثناء النوم، وبعض الأطفال لا ينتجون ما يكفي من هذا الهرمون، ما يتسبب في امتلاء المثانة سريعًا في أثناء الليل.
  7. انقطاع النفس الانسدادي النومي: إذا لاحظتِ أن الطفل بدأ بالشخير بشكل غير معتاد في أثناء الليل، فاستشيري الطبيب لتتأكدي من أنه لا يعاني من انقطاع النفس الانسدادي النومي، وهي مشكلة تحدث لعدد كبير من الأطفال بسبب انسداد مجرى الهواء نتيجة تضخم اللوزتين واللحمية أو لأسباب أخرى، ويصاحبها زيادة إنتاج البول في أثناء الليل، وبالتالي العودة للتبول اللا إرادي بعد الانتظام لفترة.

كيف أجعل طفلي يطلب الحمام؟

العائق الأكبر في تعويد الطفل على الحمام هو تعليم الطفل أن يطلب الذهاب إلى الحمام كلما شعر بحاجة إلى التبول أو التبرز، حيث تستطيع الأم تمييز علامات امتلاء المثانة وحاجة الطفل إلى التبول من خلال حركة قدميه وفركهما معًا، أو التحرك باستمرار أو الإمساك بالأعضاء التناسلية، وبالتالي فإن الفكرة الأساسية لتعويد الطفل على الحمام تكمن في أن يفهم الطفل هذه العلامات ويربطها بحاجته إلى الذهاب إلى الحمام، فاتبعي عزيزتي هذه الخطوات لتجعلي طفلك يخبركِ عند حاجته للتبول أو التبرز:

  • اسألي طفلك باستمرار عن حاجته إلى الذهاب إلى الحمام، فإذا كانت عادة جديدة عليه فهو يحتاج لمن يذكره.
  • علمي الطفل كلمات بسيطة وسهلة تعبر عن حاجته إلى التبول أو التبرز، فربما يحتاج إلى الذهاب إلى الحمام ولا يستطيع إخبارك أو التعبير بالكلمات، لذا اختاري كلمات يسهل عليه نطقها خاصةً إذا كان في سن صغيرة.
  • إذا رأيتِ على طفلك علامات الحاجة إلى الذهاب إلى الحمام مثل فرك القدمين أو مسك الأعضاء التناسلية وغيرهما، فأخبريه بمعنى هذه العلامات وأنها تعني أنه يحتاج إلى الدخول إلى الحمام.
  • يحب الأطفال تقليد الوالدين، لذا عند دخولك الحمام المرة التالية، اجعليه يذهب معكِ واشرحي له الأمر، واجعليه يراكِ حتى يربط بين الحاجة إلى التبول ودخول الحمام.
  • لا تعاقبي الطفل ولا توبخيه، وخاصةً إذا كانت انتكاسة، فربما لديه مشكلة نفسية، ما يجعل التوبيخ يزيد الأمر سوءًا، لذا اجعليه يساعدكِ إذا كان عمره يسمح بذلك في تغيير الملاءات، وشجعيه عند فعل أي أمر إيجابي، فتشجيع الطفل يساعد على زيادة الثقة بالنفس.
  • إذا كان عمر الطفل صغيرًا، فيمكنكِ تشجيعه بالحلوى أو بالملصقات الملونة في كل مرة يطلب فيها الذهاب إلى الحمام.

علاج التبول اللا إرادي المفاجئ عند الأطفال

إذا كان الطفل يعاني من انتكاسة بعد انتظامه لفترة طويلة وأصبح يبلل فراشه بصورة مفاجئة، فيمكنكِ فعل هذه الخطوات، لمساعدته على التعود على الذهاب إلى الحمام ليلًا مرة أخرى:

  1. فحص صورة البول للتأكد من عدم وجود عدوى في المسالك البولية، وفي حال وُجدت، فإنها تستجيب للعلاج بالمضادات الحيوية التي يصفها الطبيب.
  2. التحدث مع الطفل، فربما المشكلة لها أبعاد نفسية مثل توتر الامتحانات، أو الانتقال إلى منزل جديد، أو حدوث تنمر على الطفل، أو وجود ما يقلقه، لذا فإن التحدث معه ربما يساعد في معرفة ما يشغل باله.
  3. عرض الطفل على استشاري مسالك بولية لعمل الفحوص اللازمة، للتأكد من عدم وجود أي مشكلة عضوية في المثانة أو المسالك البولية.
  4. عدم إعطاء الطفل السوائل قبل النوم، ومحاولة إيقاظه عدة مرات ليلًا للذهاب إلى الحمام لإفراغ المثانة.
  5. إذا كان الطفل يعاني من مشكلات في النوم مثل انقطاع النفس الانسدادي النومي، فحاولي معرفة السبب وراءها، وعلاجها.

وأخيرًا، فإن أسباب التبول اللا إرادي المفاجئ عند الأطفال كثيرة، ولكن من السهل علاج المشكلة إذا عرفتِ السبب الرئيسي لها، فكوني بجانب الطفل وشجعيه، فربما لا يتعدى الأمر سوى مشكلة نفسية يمكن التغلب عليها بقربك من الطفل واستماعك له.

ولمعرفة المزيد من المقالات المتعلقة برعاية الأطفال اضغطي هنا.  

المصادر:
Secondary Nocturnal Enuresis
Toilet training
Tips for toilet training
Secondary bedwetting
Dealing with Potty Training Regression

عودة إلى أطفال

ص
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon