ما أهم فوائد السميد للأطفال؟

فوائد السميد للأطفال

السميد عبارة عن دقيق خشن مصنوع من القمح الصلب، عند طحنه إلى دقيق، يعرف الناتج باسم السميد ويستخدم في جميع أنحاء العالم لصنع الخبز والمعكرونة والعصيدة. يتميز بلونه الذهبي الأغمق من الدقيق التقليدي مع رائحة ترابية خفيفة، إلى جانب استخداماته في الطهي، يساعد السميد كذلك على التحكم في الوزن الصحي والحفاظ على صحة القلب والجهاز الهضمي. تلجأ كثيرات لاستخدامه أيضًا لتغذية الأطفال الرضع، فهو مصدر غني بكثير من العناصر الغذائية اللازمة لنمو الجسم. تعرفي في هذا المقال إلى أهم فوائد السميد للأطفال وطريقة تقديمه. 

فوائد السميد للأطفال 

السميد خيار مثالي لتغذية الأطفال والرضع، إليكِ أهم فوائده الصحية: 

  1. مصدر غني بالعناصر الغذائية الأساسية: يحتوي السميد على نسبة هائلة من المعادن الضرورية لنمو جسم الأطفال مثل الحديد والبوتاسيوم، ما يساعد على تحسين مستويات الهيموجلوبين والوقاية من الأنيميا عند الأطفال
  2. مصدر غني بالبروتينات والكربوهيدرات: يمد الجسم بنسب عالية من جميع العناصر المغذية، ما يجعله وجبة متوازنة للرضع والأطفال الصغار. 
  3. غني بحمض الفوليك: يساعد على نمو الجهاز العصبي والوقاية من تشوهاته. 
  4. غني بالألياف الذائبة: يساعد على الشعور بالشبع ساعات طويلة، كما يساعد على تحسين حركة الأمعاء للوقاية من الإصابة بالإمساك. 
  5. طعام متنوع: يتميز السميد بقوام ناعم يسهل تناوله وهضمه، كما يمكن إضافة أي من أنواع الخضراوات أو الفواكه أو المكونات الصحية الأخرى لتعزيز قيمه الغذائية وتحسين مذاقه بالنسبة للأطفال. 
  6. إمداد الجسم بالطاقة: يطلق السميد الطاقة ببطء، ما يضمن عدم إهدار الطاقة سريعًا للأطفال، كما يساعد على تجنّب الشعور بالخمول والكسل. 
  7. تعزيز مناعة الجسم: لاحتوائه على عنصر السيلينيوم، يساعد السميد على تقوية جهاز المناعة للأطفال. كما يحتوي على فيتامين هـ وفيتامين ب، ما يساعد على مكافحة الأمراض. 

طريقة عمل السميد للأطفال 

الطريقة الأفضل لتحضير السميد للأطفال عمل عصيدة السميد للأطفال، فهي طريقة بسيطة وسريعة يمكنكِ تحضيرها كبديل لوجبات الأطفال المصنعة الأخرى. 

تعتمد طريقة عمل السميد على إضافة الماء المغلي بكمية مناسبة مع التقليب الجيد على نار هادئة للحصول على قوام مناسب لمدة خمس دقائق. يمكن إضافة الحليب الساخن كذلك والسكر والفواكه المجففة والزبدة حسب الرغبة. من الإضافات الصحية المناسبة لتحضير السميد الموز المهروس أو التفاح المبشور أو الكمثرى. 

نصائح عند تغذية الأطفال

لا ينصح بتقديم السميد للأطفال أقل من سنة، لكن بدءًا من عمر سنة إلى ثلاث سنوات بطريقة محدودة مرتين على الأكثر خلال الأسبوع. أما بالنسبة للأطفال الأكبر سنًا في مرحلة المدرسة، فلا ضرر من تناول السميد بشكل منتظم كوجبة غذائية أو وجبة خفيفة. لا يفضل تقديم السميد للأطفال ممن لديهم حساسية من القمح أو الجلوتين، فقد تكون لديهم حساسية من السميد أيضًا. 

تذكري كذلك أن السميد قد يتسبب في منع امتصاص الكالسيوم في الدم بالكامل، لذا لا ينصح بتناوله للأطفال ممن يعانون من نقص الكالسيوم أو مشكلات بالعظام. 

احرصي على تخزين السميد في مكان وبارد وجاف داخل وعاء محكم الغلق. كما يمكن حفظه داخل الفريزر إذا لزم الأمر لتخزينه فترات طويلة من الزمن، لا تخلطي الدقيق الجديد مع القديم إذا لم تستخدميه بانتظام. 

السميد من البدائل الصحية لأنواع الدقيق الأبيض، قدمنا لكِ أهم فوائد السميد للأطفال، ويمكنكِ تقديمه كوجبة إفطار صحية وبديل لأنواع وجبات الأطفال المصنعة، وهو وجبة مغذية ومفيدة للأطفال والرضع بدءًا من عمر عام واحد، لكن يجب التأكد من عدم وجود أي رد فعل تحسسي عند تناوله سواء كان ذلك طفحًا جلديًا أو حساسية أو إسهالًا أو انتفاخات في البطن. 

لقراءة مزيد من المقالات المتعلقة بصحة وتغذية الأطفال اضغطي هنا.

عودة إلى أطفال

سمر حمدي محمود السيد

بقلم/

سمر حمدي محمود السيد

كاتبة حرة، حاصلة على بكالريوس العلوم من جامعة عين شمس، بدأت الكتابة منذ سبع سنوات ولدي الكثير من المقالات المنشورة في عدة مواقع إلكترونية. أجد شغفي في الكتابة عن شؤون المرأة العربية وكل ما يخص أسرتها. 

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon