5 أسباب لحساسية الرقبة عند الرضع

حساسية الرقبة عند الرضع

يعاني عديد من الرضع ما بين الشهر الرابع والشهر السادس من حساسية الرقبة، وتظهر بشكل كبير بين ثنيات جلد الرقبة الذي يبدو محمرًا ومقشرًا، ويرجع ذلك إلى نعومة جلد الطفل في هذا العمر، وبسبب عدم قدرته على دعم رأسه لأعلى تتكون طيات في الرقبة، كل ذلك يجعلها أكثر عرضة للحساسية. في هذا المقال اعرفي أسباب حساسية الرقبة عند الرضع، وكيفية علاجها بالتفصيل.

أسباب حساسية الرقبة عند الرضع

تشمل بعض الأسباب التي قد تؤدي إلى حساسية الرقبة لدى الرضع ما يلي:

  1. الحرارة العالية: قد تظهر الحساسية نتيجة لدرجة الحرارة العالية خاصة في فصل الصيف، وبسبب التعرق وبسبب انثناء الجلد في منطقة الرقبة، قد ينحبس العرق، وتظهر حبوب صغيرة حمراء تسبب الحكة للطفل الرضيع.
  2. ارتخاء الأوعية الدموية أو تمددها تحت جلد الرقبة: وينتج عن ذلك ظهور بقع حمراء على الجلد، تكون أكثر وضوحًا عند بكاء الطفل، وعادة ما تختفي هذه البقع مع الوقت.
  3. سيلان اللبن من الفم في أثناء الرضاعة: قد تسيل قطرات من اللبن من فم الطفل وتصل إلى الرقبة، وتتجمع بين طيات الجلد المنثني، وحال عدم تنظيفها جيدًا قد تسبب حساسية للطفل.
  4. الفطريات: تنمو الفطريات خاصة الإكزيما عند الرضع  في البيئات الدافئة الرطبة، لذا تعد طيات جلد الرقبة مكانًا مثاليًا لنموها، حيث الرطوبة والتعرق وعدم التعرض للهواء.
  5. تهيج الجلد: نتيجة احتكاك طيات الجلد ببعضها أو بالملابس، ومع الرقة الشديدة لجلد الرضيع، قد يؤدي ذلك إلى تهيج الجلد وتحسسه.

علاج حساسية الرقبة عند الرضع

  • العناية بنظافة الجلد وترطيبه، وتشمل:
  1. استخدام منتجات عناية الأطفال الخالية من الرائحة.
  2. التعامل برفق مع منطقة الرقبة في أثناء الاستحمام أو تغيير الملابس.
  3. تجفيف جلد الطفل برفق.
  4. التأكد من جفاف ثنيات الجلد في الرقبة تمامًا ونظافتها.
  5. استخدام مرطب مناسب للأطفال على جلد الرقبة.
  • التعامل مع الحساسية
  1. استخدام الماء البارد قد يساعد على تخفيف التهيج والألم في أغلب حالات حساسية الرقبة.
  2. استخدام مضاد للفطريات في حالة الحساسية الناتجة عن العدوى الفطرية، سيصف الطبيب الكريم المناسب لطفلك.
  3. التخفف من الملابس وتعريض الطفل للهواء في حالة الحساسية الناتجة عن الحرارة، كذلك استخدام ملابس قطنية، والاستعانة بمكيف الهواء، واستخدام كلامين لوشن على منطقة الرقبة.

الوقاية من حساسية الرقبة عند الرضع

إليك هذه الخطوات التي تساعدك على الوقاية:

  • الحرص على ارتداء طفلك ملابس قطنية خفيفة وتجنب الأقمشة المصنعة، خاصة فى درجات الحرارة العالية.
  • تجنب ارتداء عديد من طبقات الملابس، إذا تؤدي إلى حبس العرق ولا تسمح للجلد بالتنفس.
  • استخدام منتجات عناية مناسبة للأطفال وخالية من المواد الشديدة على جلد طفلك.
  • استخدام منظف ملابس خالٍ من المواد الضارة لغسل ملابس طفلك وفوطه، يُفضل المنتجات الخالية من الرائحة.
  • وضع كمية صغيرة من نشا الذرة أو بودرة تلك الأطفال على رقبة طفلك بعد تجفيفها إثر الاستحمام، يساعد ذلك على بقاء المنطقة جافة، ما يمنع التحسس.
  • الحفاظ على نظافة جلد طفلك باستمرار، خاصة ما بين الثنيات.
  • التأكد من نظافة الرقبة من آثار اللبن بعد الرضاعة.
  • استخدام زيت جوز الهند البكر لترطيب الرقبة، إضافة لما له من خصائص مضادة للميكروبات.
  •  استخدام الماء المغلي المبرد للاستحمام، لضمان خلوه من أي مواد قد تضر جلد طفلك.
  • تجنب كثرة الاستحمام، إذ يؤدي إلى جفاف جلد الطفل وسهولة تعرضه للتهيج، يمكنك استخدام فوطة نظيفة مبللة لتنظيف جسده بدلًا من الاستحمام المتكرر.
  • مقاومة نوازعك بإلباس طفلك عديدًا من طبقات الملابس، أو تغطيته بالبطانيات الثقيلة.

ختامًا بعد معرفتك بأسباب حساسية الرقبة عند الرضع وكيفية علاجها، عليك التوجه إلى الطبيب إذا ساءت حالة طفلك، أو انتشرت الحساسية إلى مكان آخر في جسمه، أو رافقها ارتفاع في درجة الحرارة، أو امتلأت الحبوب الحمراء بالصديد.

كل ما تحتاجين إلى معرفته عن رعاية الرضع تجدينه عبر هذا الرابط.

المصادر:
How to treat and prevent neck rach in infants
How Best to Treat and Prevent a Drool Rash
Infant Neck Rashes

عودة إلى رضع

سماء حسين

بقلم/

سماء حسين

تخرجت من كلية الصيدلة، لدي اهتمام بعلم النفس والتربية وتصميم الأزياء.مهتمة بمعنى العافية؛ العافية النفسية في علاقات صحية مع نفسي ومع الآخرين وفي تصورات حقيقية عن الحياة، والعافية الجسدية في الممارسات اليومية التي تخص الصحة والطعام والرياضة.

موضوعات أخرى
ا
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon