أسباب وأعراض صعوبة التنفس عند الأطفال

    صعوبة التنفس عند الأطفال

    صعوبة التنفس عند الأطفال أو كما تُعرف بضيق النفس من مشكلات الجهاز التنفسي التي قد تشعركِ بالقلق على طفلكِ، خاصةً إذا أثرت على قدرة الطفل على ممارسة الأنشطة اليومية كالركض واللعب مع أقرانه، وهو ما قد يجعلكِ تتساءلين إذا كانت تهدد صحة الطفل، وما السبب ورائها، وللإجابة عن تساؤلاتك، سنخبركِ في السطور التالية عن أهم أسباب ضيق التنفس عند الأطفال وأعراضه.

    اقرئي أيضًا: الشخير عند الأطفال

    أعراض صعوبة التنفس عند الأطفال

    صعوبة التنفس عند الأطفال، هي شعور الطفل بأنه لا يحصل على قدر كافٍ من الهواء، أو عدم القدرة على التنفس بعمق، ما قد يدفع الطفل إلى التنفس بصورة سريعة من الفم والأنف معًا. ويجب على الأم مراقبة الطفل لتميز ما إذا كان الطفل يعاني من ضيق التنفس، بسبب الحركة والمجهود الزائد، وهو ما يعني أنها عرض مؤقت، أو أنها مشكلة دائمة مع الطفل، ما يحتاج إلى استشارة الطبيب لمعرفة السبب وراءها، ويمكنكِ ملاحظة أعراض ضيق التنفس على الطفل، التي تتمثل في:

    1. زيادة معدل التنفس: أو كما يُعرف بالنهجان أو زيادة معدل الأنفاس في الدقيقة الواحدة، وهو أمر يمكن تمييزه دون الحاجة لأجهزة، ستلاحظين ارتفاع صدر الطفل وهبوطه بشكل سريع، الأمر الذي يشير إلى عدم حصوله على كمية كافية من الأكسجين.
    2. زيادة ضربات القلب: قد تتسبب مستويات الأكسجين المنخفضة في زيادة معدل نبضات القلب لضخ المزيد من الدم.
    3. تغير لون الجلد: قد تلاحظين ظهور لون مائل إلى الأزرق حول فم الطفل، أو في الشفتين، أو على الأظافر، ما يعني أنه لا يحصل على القدر الكافي من الأكسجين، وقد يظهر لون البشرة أيضًا شاحبًا أو رماديًا.
    4. الخنفرة: يمكنكِ سماع صوت مشابه للشخير في كل مرة يزفر فيها الطفل.
    5. اتساع فتحتي الأنف: وهو رد فعل تلقائي، إذ تتسع فتحتا الأنف في أثناء التنفس، للحصول على أكبر قدر ممكن من الهواء.
    6. الصفير: قد تلاحظين أيضًا صوت صفير في أثناء تنفس الطفل، وهو ما يشير إلى أن هناك مشكلة ما بالممرات الهوائية تسبب صعوبة التنفس.
    7. التعرق: وجود عرق باستمرار على جبهة الطفل دون أن يكون الجسم دافئًا، بل على العكس قد تشعرين بأن جسم الطفل بارد عند لمسه قد يشير إلى مشكلة بالتنفس.
    8. تحرك عضلات الصدر للداخل بشكل كبير في أثناء التنفس: راقبي صدر الطفل عند التنفس، فإذا لاحظتِ انكماش عضلات الصدر للداخل بشكل كبير خلال الشهيق، فهذا يعني أنه يحاول دفع المزيد من الهواء للرئتين.

    أسباب ضيق التنفس عند الأطفال

    توجد العديد من الأسباب وراء ضيق التنفس لدى الأطفال، بعضها بسيط يمكن علاجه بسهولة، وبعضها قد ينذر بمشكلة صحية خطيرة، وبصفة عامة، إذا لاحظتِ أن طفلكِ يعاني من صعوبة في التنفس، فعليكِ استشارة الطبيب لمعرفة الأسباب، التي تتضمن:

    1. الأنيميا: نقص مستوى الهيموجلوبين (وهو المسؤول عن نقل الأكسجين لأنسجة الجسم) قد يكون السبب وراء ضيق التنفس، ما يتطلب إجراء فحص صورة الدم الكاملة للطفل لمعرفة نسبة الهيموجلوبين بالجسم، وتناول مكملات الحديد بعد استشارة الطبيب.
    2. الربو: السعال المتقطع قد يكون عرضًا لأزمات الربو الخفيفة، ولكن إذا تفاقم الربو فقد يصاحبه ضيق تنفس شديد، وصوت أزيز في أثناء التنفس.
    3. العدوى البكتيرية: عدوى الجهاز التنفسي العلوي، من أكثر أسباب ضيق التنفس شيوعًا، وتحدث نتيجة:

      - إصابة الجيوب الأنفية والحلق بعدوى بكتيرية.

      - الالتهاب الرئوي البكتيري، والذي يحدث  نتيجة عدوى بكتيرية في الجهاز التنفسي السفلي، وتشمل أعراضه ضيق في التنفس، وتهيج في الصدر، ونقص في النشاط وضعف التغذية.

      - السل (الدرن)، ويحدث أيضًا نتيجة عدوى بكتيرية في الجهاز التنفسي السفلي ويكون مصحوبًا بسعال شديد يستمر ثلاثة أسابيع أو أكثر مع ضيق في التنفس وألم في الصدر. وبصفة عامة تستجيب معظم عدوى الجهاز التنفسي البكتيرية للعلاج بالمضادات الحيوية التي يصفها الطبيب.
    4. العدوى الفيروسية: تسبب العدوى الفيروسية معظم التهابات الجهاز التنفسي العلوي مثل: التهاب الحلق ونزلات البرد والخنّاق والأنفلونزا، فجميعها أمراض فيروسية شائعة عند الرضع والأطفال الأكبر سنًا. عادةً ما تكون هذه الالتهابات خفيفة وتختفي خلال أربعة إلى عشرة أيام، لكنها قد تكون في بعض الأحيان شديدة، وتسبب انسداد كبير في الممرات الهوائية وضيق شديد في التنفس، الذي يحتاج العلاج بالمستشفى.
    5. الحساسية: الحساسية هي سبب شائع لمشكلات الجهاز التنفسي في الأطفال، وتشمل أعراض الحساسية: الزكام، الرشح، انسداد الأنف، وضيق التنفس، خاصةً عند التعرض لمهيجات، مثل: الأبخرة، الغبار، والعطور، حبوب اللقاح وغيرها.

    ضيق التنفس عند الأطفال بسبب البلغم

    البلغم هو نوع من المخاط يُنتج في الرئتين والجهاز التنفسي السفلي بصورة طبيعية، ويشكل المخاط بطانة واقية في أجزاء معينة من الجسم، إذ يقي المخاط هذه المناطق من الجفاف ويساعد على الدفاع ضد الفيروسات والبكتيريا، وزيادة إفراز البلغم هو أمر غير طبيعي، يكون عادةً بسبب عدوى في الجهاز التنفسي مثل نزلات البرد والأنفلونزا والالتهاب الرئوي، أو بعض أمراض الجهاز الهضمي مثل ارتجاع الحامض المعدي. وتراكم المخاط على الشعب الهوائية والرئة يسبب ضيق التنفس لدى الأطفال وخاصةً صغار السن، إذ لا يستطيع الطفل إخراج البلغم في أثناء السعال، وقد يصل الأمر لشعور الطفل بالاختناق، والحل هو استخدام الأدوية المذيبة للبلغم بعد استشارة الطبيب، ويمكنكِ اتباع هذه النصائح لمساعدة الطفل على التنفس:

    • امنحي الطفل كمية وفيرة من السوائل لتقليل لزوجة المخاط، ما يسهّل على الطفل بصقه، أو تصريفه من خلال الأنف.
    • اجعلي رأس الطفل مرتفعًا عند النوم فعند استلقاء الطفل، يؤدي ذلك إلى تراكم المخاط في الأنف والحلق، ما يسبب صعوبة في التنفس من الأنف والفم، لذا ضعي عدة وسائد تحت رأس الطفل، حتى يسهل التخلص من الإفرازات المخاطية.
    • لا تجعلي الطفل يكتم السعال، فالكحة هي وسيلة الجسم للتخلص من البلغم.
    • أخبري طفلك ألا يبتلع البلغم والأفضل بصقه، فخروج البلغم من الرئتين للحلق هي وسيلة الجسم للتخلص من البلغم، لذا يجب بصقه وليس ابتلاعه مرة أخرى.
    • املئي حوض الاستحمام بالماء الساخن مع غلق الحمام، لإبقاء البخار بالداخل، واجعلي الطفل يتعرض للبخار المتصاعد لمدة عشر دقائق قبل النوم، حيث يساعد البخار على فتح الممرات الهوائية وتقليل لزوجة البلغم، ما يجعل من السهل التخلص منه.

    صعوبة التنفس عند الأطفال أثناء النوم

    في غالبية الحالات، يتنفس الطفل طبيعيًا على مدار اليوم، وما إن ينام حتى يبدأ في الشخير أو يصاحب تنفسه صفير، أو قد يتنفس من الفم، والسبب في صعوبة التنفس عند النوم يعود إلى:

    • النوم على الظهر ما يسبب تدلي أنسجة الحلق والأنف، وانزلاق اللسان، ما يعيق تدفق الهواء وصعوبة التنفس.
    • تراكم الإفرازات المخاطية في نهاية الحلق والأنف وصعوبة تصريفها، ما يصيب الطفل بضيق التنفس.
    • انقطاع النفس النومي الانسدادي، وهو من أكثر الحالات التي يجب الانتباه لها، ويحدث عند النوم بسبب استرخاء عضلات الحلق فتصبح الممرات الهوائية في الجزء الخلفي من الأنف وفي الحلق ضيقة، ما يسبب انقطاع التنفس جزئيًا لمدة تصل لعشر ثوانٍ، ويحدث انقطاع النفس النومي الانسدادي لعدة أسباب أهمها تضخم اللوزتين أو اللحمية أو كلاهما.

    صعوبة التنفس عند الأطفال من المشكلات التي يجب الانتباه لها عزيزتي، واستشارة الطبيب للتأكد من أن الأمور على ما يرام، أما إذا حدث ضيق التنفس بشكل مفاجئ مع ارتفاع في درجة الحرارة أو قيء، فتوجهي لأقرب مستشفى للاطمئنان على الطفل.

    ولمعرفة المزيد من المقالات المتعلقة بتغذية وصحة الأطفال اضغطي هنا.

    عودة إلى أطفال

    سارة أحمد السعدني السعدني

    بقلم/

    سارة أحمد السعدني السعدني

    سارة أحمد السعدني تخصص كيمياء حيوية وميكروبيولوجي، تخرجت في جامعة عين شمس كلية العلوم بتقدير جيد جدًا، وحصلت على دبلومة التحاليل الطبية، عملت كمساعد باحث في المركز القومي للبحوث لمدة عام، واتجهت للكتابة في المحتوى الطبي منذ ثمانِ سنوات وكتبت ما يزيد عن 500 مق...

    موضوعات أخرى
    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon