لن تتوقعي: أضرار شرب الحليب على صحة طفلك

كلما حضرت لابني كوبًا من الحليب وغنيت له أغنية "كان في ولد اسمه الشاطر عمرو، وكمان كان في جده بشنبات"، تذكرت الشنب الأبيض، الذي يتركه كوب الحليب الكبير على وجه عمرو المضطر للانتهاء من الحليب كله لتكبر عضلاته. كان أيضًا أشد ما يؤرق سعاد حسني في فيلم "صغيرة على الحب" هو كوب الحليب، الذي يجب أن تشربه قبل النوم، فكوب الحليب سمة أساسية تميّز طفولة كل شخص منّا.

قرأت كثيرًا أن الطفل بعد إتمام العام يجب أن يشرب كوبين من الحليب يوميًا، ويزداد عدد الأكواب مع تقدمه في العمر، لأن الحليب مصدر أساسي للكالسيوم وبناء العظام، لكن ماذا لو كان صراخنا ليشرب أبناؤنا الحليب، وصراخنا ونحن أطفال لرفضنا شرب الحليب، كله دون داعٍ؟ وهل حقيقي أن الطفل في حاجة ضرورية لشرب الحليب بهذه الكميات الكبيرة يوميًا؟ هذا ما سنطلعكِ عليه في السطور الآتية.

يُوجد نوعان من الحليب البقري السائل: مبستر وغير مبستر، أو ما نُسميه بالحليب الطبيعي، والحليب المُبستر هو حليب يتعرض للتسخين لدرجات حرارة عالية ثم التبريد المفاجئ، ومن ثمّ يقضي على كثير من أنواع البكتيريا، ويُوجد الحليب البودرة وهو حليب يُصنع بالتبخير والتجفيف.

يُمكن حفظ الحليب المبستر لشهور في الثلاجة، في حين لا يُمكن الاحتفاظ بالحليب غير المُبستر إلا لمدة 7 إلى 10 أيام في الثلاجة.

هناك دراسات حديثة تدعو إلى التقليل من شرب الحليب البقري، وترى أن هناك مبالغة كبيرة في ذكر فوائده، نظرًا لما قد يكون للحليب المُبستر وغير المُبستر من آثار سلبية على صحة الأطفال وكذلك الكبار.

الآثار السلبية للحليب البقري:

1. يحتوي الحليب البقري غير المبستر على مواد وجراثيم ضارة، مثل القيح وهرمون النمو البقري والروث والبكتيريا الضارة، مثل الإيكولاي والسالمونيلا، لذا يُوصي الأطباء بعدم تقديم الحليب البقري غير المعقّم للأطفال أو الحوامل، فالأطفال هم أكثر عُرضة للإصابة بالأمراض والعدوى، كذلك قد تتسبب هذه البكتيريا والجراثيم في حدوث إجهاض لدى بعض الحوامل، لذا فمن الأفضل تناول الحليب البقري المبستر، لأن البسترة تقضي على الجراثيم ويحتوي على القيمة الغذائية نفسها.

اقرئي أيضًا: للحامل.. 5 بدائل للحليب

2. يحتوي كذلك على كميات هائلة من الدهون والكوليسترول، التي تضر بالجسم وتعمل على زيادة الوزن.

3. المبالغة في ذكر فوائد الحليب وأهميته للعظام، إلا أنه لا توجد إلى الآن دراسة علمية تُثبت دوره في منع حدوث كسور العظام، بل على العكس، فهناك مناطق يقل استهلاك الحليب فيها في آسيا وإفريقيا، وتقل نسب الإصابة فيها بأمراض العظام.

4. أثبتت بعض الدراسات الحديثة أن الإفراط في تناول الحليب ومنتجاته، قد يزيد من احتمالات الإصابة بسرطان البروستاتا والمبايض.

5. يُعاني بعض الناس من ظاهرة عدم تحمّل اللاكتوز، إذ يحتوي الحليب البقري على سكر طبيعي يُدعى اللاكتوز، قد يصعب هضمه لدى بعض الناس، ويتسبب في الإصابة بالغازات والانتفاخ والتقلصات والإسهال.

6. أثبتت كثير من الدراسات وجود علاقة وثيقة بين تناول الحليب البقري وزيادة ظهور حب الشباب، لدى الشباب والبنات على حد سواءً.

هل بالفعل يجب على الأطفال شرب هذه الكميات المهولة من الحليب البقري؟

يُوصي بعض الأطباء الأمهات بضرورة تقديم ما يقرب من لتر من الحليب للطفل يوميًا، لاحتوائه على كمية كبيرة من فيتامين "د" اللازم لبناء عظام قوية، ولتجنب الإصابة بكساح الأطفال. ونحن لا نُقلل بالطبع من أهمية الحليب للأطفال، لكن كما علمنا أجدادنا "إن زاد شيء عن حده انقلب لضده".

1. أثبتت الدراسات أن شرب كثير من الحليب البقري قد يُعرض الطفل للإصابة بالسمنة، فعدد السعرات الحرارية الموجودة في كوب من الحليب بالشوكولاتة قليل الدسم، على سبيل المثال، يُعادل السعرات الحرارية في كوب من المياه الغازية. ناهيكِ عن أن كوب الحليب بالشوكولاتة يحتوي على ثلاث ملاعق إضافية من السكر. إذًا فالإفراط في تناول الحليب البقري قد يُعرض طفلكِ للإصابة بالسمنة والسكر وأمراض القلب.

اقرئي أيضًا: بدانة الأطفال.. تعرفي عليها

2. تناول كميات هائلة من الحليب لا يُتيح للطفل تناول بقية الأغذية الصحية الضرورية، للحفاظ على توازن نظامه الغذائي، مثل البقوليات والخضروات.

3. شرب كميات هائلة من الحليب قد يُعرض الطفل للإصابة بالأنيميا بسبب نقص الحديد، فالحليب يحتوي على كمية ضئيلة من الحديد، وشرب كميات كبيرة من الحليب يملأ معدة الأطفال صغيرة الحجم ويمنعهم من تناول الأغذية الصلبة، ومن ثمّ عدم الحصول على القدر الكافي من الحديد.

اقرئي أيضًا: إزاي أقدم لطفلي اللبن البقري بعد الفطام؟

إذًا، ما الحل؟

يُعد الحليب البقري مصدرًا جيدًا للكالسيوم والبوتاسيوم وفيتامين "د"، ولا غنى عن منتجات الألبان في النظام الغذائي للأطفال والكبار، لكن يجب تناولها بكميات معقولة لتجنب ما ذكرناه من آثار سلبية، وتُوصي وزارة الزراعة الأمريكية بتقديم منتجات الألبان، مثل الحليب والجُبن والزبادي مرتين يوميًا للأطفال، في عمر سنتين إلى ثلاث سنوات.

تذكري أيضًا أن طفلكِ يُمكنه الحصول على الكالسيوم وفيتامين "د" من أغذية أخرى، مثل البيض والمكسرات والحبوب وحليب الصويا والخضروات وعصير البرتقال والبيض.

كما قلنا في السابق، لا يوجد ما يؤكد على قدرة الحليب البقري على منع الإصابة بأمراض العظام، لكن ما هو ثابت ومؤكد أن الأطفال يحتاجون للخروج في الحدائق تحت أشعة الشمس للعب، ومن ثمّ تقوى عظامهم وتتحسن صحتهم.

هل يُمكن استخدام أنواع الحليب غير البقري، مثل حليب اللوز والأرز بدلًا من الحليب البقري؟

نعم، لكن تذكري أنه يوجد جرام واحد من البروتين في حصتكِ من حليب الأرز أو اللوز، في حين يوجد 8 جرامات من البروتين في حصتكِ من الحليب البقري.

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
ي
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon