هل منع منتجات الألبان يساعد على خسارة الوزن؟

    صحة

    انتشرت مؤخرًا تصريحات على لسان "كلوي كارداشيان" إنها فقدت نحو 7 كيلوجرامات من وزنها، عن طريق منع منتجات الألبان. ​ومع انتشار الأنظمة الغذائية النباتية وحديثًا "النظام المعتمد على النباتات فقط"، والدعوات لمقاطعة الألبان ومنتجاتها المختلفة، بين المهتمين بالصحة والتغذية، قد تراودكِ التساؤلات حول مدى فاعلية تلك الأنظمة لخسارة الوزن.. ترى هل يصلح النظام الذي اتبعته "كلوي كارادشيان" لكِ أيضًا؟

    بصرف النظر عن أن الأنظمة الغذائية التي تستبعد بعض ​العناصر الغذائية غير قابلة للاستمرار لفترات طويلة، ​فقد خلصت بعض التجارب السريرية إلى أن الأشخاص الذين تناولوا معظم منتجات الألبان في أثناء الالتزام بنظام غذائي محكم السعرات قد فقدوا وزنًا أكثر من هؤلاء الذين امتنعوا عن تناول الألبان.

    اقرئي أيضًا: منتجات الألبان أنواعها وفوائدها لصحة أسرتك

    إن منتجات الألبان من المصادر الغذائية المهمة للبروتين والدهون الصحية والكالسيوم والماغنسيوم وفيتامينات D وB6 وB12، وكلها عناصر مهمة عندما يتعلق الأمر بخسارة الوزن، فهي تعزز عمليات الأيض وترفع من مستويات الطاقة، ويمكنكِ ملاحظة هذا على سبيل المثال عند تناولكِ لكوب من الحليب، فهو يحتاج وقتًا أطول من النشويات لهضمه، كما إنه يحفز الأمعاء لإطلاق هرمونات الشبع ما يقلل من إحساسكِ بالجوع، ويساعد على استبقاء الإحساس بالشبع لفترة أطول، ما يساعدكِ في التقليل من تناول كميات إضافية من الطعام. وتلعب البروتينات في منتجات الألبان دورًا رئيسيًا في بناء العضلات وزيادة معدلات الأيض، ومنع منتجات الألبان يفقدكِ مصدرًا مهمًا من مصادر البروتين في نظامكِ الغذائي.

    بالإضافة لذلك، فإن الكالسيوم يحفز عملية فقدان الوزن عن طريق تخفيض مستوى "1.25-دايوهيدروكسيفيتامين د3"، وهو فيتامين محفز لنمو الخلايا الدهنية، وقد تتساءلين عن إمكانية استبدال الكالسيوم الموجود في الألبان بالمكملات الغذائية، لكنها لا تستطيع أداء نفس الدور فيما يخص الخلايا الدهنية.

    اقرئي أيضًا: 15 طريقة لتزيدي كمية الكالسيوم في وجباتك

    يمكنكِ الاستغناء عن منتجات الألبان أو التقليل منها، إذا كنتِ تعانين من مشكلات صحية أو حساسية لمنتجات الألبان، لكن إذا كنتِ تفكرين في عمل ذلك من أجل إنقاص وزنكِ، نظن أن عليكِ إعادة التفكير في الأمر.

    عودة إلى صحة وريجيم

    كاميليا حسين

    بقلم/

    كاميليا حسين

    مهتمة بتربية الأطفال والماكياج والأعمال اليدوية. مترجمة وكاتبة، وأعمل حاليًا على مجموعتي القصصية الأولى.

    موضوعات أخرى
    J&J GCC
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon