ما أسرع طرق علاج القيء عند الأطفال؟

القيء عند الأطفال

القيء عند الأطفال أحد الأعراض التي تثير قلق الأم، خصوصًا عند صغر سن الطفل، والقيء إخراج محتويات المعدة عن طريق الفم بعد ارتجاعها عبر المريء، والقيء المتكرر لدى الأطفال الرضع أقل من ثلاثة شهور قد يكون علامة على إصابة الطفل بانسداد الأمعاء، وهو حالة خطرة يجب معها استشارة الطبيب فورًا، بينما يكون القيء في أغلب الأحيان نتيجة النزلات المعوية في السن الأكبر، في هذه الحالة عادةً ما يكون مصحوبًا بالإسهال وأحيانًا بأعراض في الجهاز التنفسي، وفي المقال سنتعرف معًا إلى أفضل علاج سريع للقيء عند الأطفال وكيفية التعامل مع المغص المصاحب له.

أسرع طرق لعلاج القيء عند الأطفال

في بعض الأحيان يكون القيء نتيجة عدوى فيروسية، وفي هذه الحالة فإنه يتوقف من تلقاء نفسه، كل ما يحتاجه الطفل الراحة السريرية وتناول السوائل الدافئة بكميات قليلة حتى تهدأ معدته ثم عودي لنظامه الغذائي المعتاد، أما إذا كان القيء مستمرًا فيجب استشارة الطبيب، وقد تساعدكِ النصائح التالية على تخفيف حدة القيء حسب الفئة العمرية للطفل:

  • طرق التعامل مع حالات القيء عند الأطفال أقل من عام:
  1. للأطفال الرضع أقل من سنة، يُنصح بزيادة معدل الرضاعة الطبيعية كل ساعة مع إعطاء رضعات صغيرة (خمس أو عشر دقائق في الأكثر)، أما بالنسبة للرضاعة من الزجاجة، فالتزمي بالرضاعة في أوقاتها.
  2. إعطاء الطفل محلول معالجة الجفاف، لتعويض الفاقد من السوائل والأملاح، وإذا لم يستسغ الطفل طعمه، يمكنكِ خلطه مع قليل من عصير الفاكهة الطبيعي.
  3. إطعام الطفل السيريلاك أو بعض البطاطس المسلوقة أو قطعة موز مهروسة، إذا كنتِ قد بدأتِ إعطاء الطفل بعض الأطعمة الصلبة.
  • الأطفال من سنة إلى 11 سنة:
  1. تأكدي من شرب طفلكِ لكميات محدودة من الماء والسوائل على فترات متقاربة، واستبعدي العصائر المحلاة والمشروبات الغازية تمامًا.
  2. ابدئي فورًا إعطاء الطفل محلول معالجة الجفاف، إذا كان الطفل رافضًا للأكل والشرب.
  3. ابدئي تقديم الطعام بعد مرور ساعتين في الأقل بعد آخر قيء، واعتمدي على الشوربة والبطاطس المهروسة والأرز والخبز، وتجنبي تمامًا الحلويات والأغذية ذات المحتوى العالي من الألياف.
  4. استخدمي بعض الأدوية المنظمة لحركة الجهاز الهضمي بعد استشارة طبيبكِ، في الأطفال أكبر من خمس سنوات.

متى يصبح القيء عند الأطفال خطيرًا؟

في معظم الأحيان يكون القيء عند الأطفال أمرًا غير مقلقًا، إلا أنه قد يرتبط بحالة خطرة كما قد يتسبب في مضاعفات مثل الجفاف الذي قد يهدد حياة الطفل، لذا يجب عليكِ الذهاب بالطفل فورًا إلى الطبيب إذا ظهرت عليه الأعراض التالية:

  1. أعراض الجفاف، وأهمها إحساس الطفل المستمر بالعطش وقلة التبول، مع انخفاض الوزن وشحوب الجلد، أو إذا أصبحت عينا الطفل غائرتين ويداه باردتين، أو شعوره بالنعاس المستمر، مع الفقدان القدرة على التركيز.
  2. استمرار التقيؤ أو زيادة حدته.
  3. إذا صاحب القيء نزول دم، أو إذا كان لون القيء أخضر فاتحًا أو إذا خرجت عصارة صفراء مع القيء.
  4. إذا كان الطفل يعاني آلامًا شديدة ومستمرة في المعدة.
  5. شعور مستمر بالإعياء.
  6. زيادة حدة الأعراض المصاحبة له كالإسهال.

حاولي عزيزتي أن تتبعي فطرتك كأم، فإذا لاحظتِ أن الطفل على غير طبيعته وأنه مجهد للغاية فلا تترددي في استشارة الطبيب.

كيفية التعامل مع ألم البطن عند الأطفال مع الترجيع

عادةً ما يصاحب القيء آلام في البطن، التي قد تزيد الأمر سوءًا وتحفز رغبة الطفل المستمرة في الترجيع، ويمكنكِ تخفيف حدة التقلصات ببعض العلاجات المنزلية، تعرفي إليها فيما يلي:

  • شاي البابونج: قدمي لطفلك كوبًا من شاي البابونج، وهو من العلاجات المنزلية الممتازة لاضطرابات المعدة، إذ يمتلك خواصًا مسكنة ومضادة للالتهابات تخفف التقلصات، كما يساعد على إرخاء عضلات المعدة، ما يقلل من التقلصات والرغبة في القيء.
  • مغلي الزنجبيل: يحتوي الزنجبيل على مادة الجينجيرول، وهي واحدة من أقوى مضادات الأكسدة التي تقلل من تأثير الشوارد الحرة التي تتلف الخلايا، كما أنه يقلل الغثيان والتقلصات، بالإضافة إلى ذلك، فإن خصائص الزنجبيل المضادة للالتهابات تزيد من عصارة الجهاز الهضمي وتساعد على تحييد أحماض المعدة.
  • مغلي النعناع: مغلي النعناع أيضًا من الوصفات الرائعة لتخفيف آلام البطن، إذ يهذئ عضلات المعدة، ما يقلل من التقلصات والقيء، وفقًا للمركز الطبي بجامعة ميريلاند، فإن النعناع لديه القدرة على تحسين تدفق الصفراء التي يستخدمها الجسم للهضم، إذا رفض طفلك شرب النعناع، فإن حلوى النعناع، على الرغم من أنها ليست قوية، قد تهدئ المعدة، فقط لا تعطي هذه الحلوى للأطفال الصغار، لأنها قد تسبب الاختناق.
  • كمادات الماء الساخن: يخفف وضع زجاجة ماء ساخن على بطن طفلك الصغير الألم، إذ تزيد الحرارة من تدفق الدم إلى سطح الجلد، ما يقلل من إحساس الألم القادم من البطن، كما ترخي العضلات وتهدئ التقلصات.
  • المسكنات: قدمي للطفل المسكنات التي لا تحتاج لوصفة طبية كالأسيتامينوفين، مع الالتزام بالجرعة المحددة وفقًا لسن الطفل، التي ينصح بها الطبيب.

في النهاية، فإن القيء عند الأطفال حالة ليست خطرة وهو من الأعراض التي يتعرض لها معظم الأطفال في مختلف المراحل العمرية، المهم أن تلتزمي بالنصائح السابقة، ولا تعطي الطفل أي أدوية دون استشارة الطبيب، مع مراقبة الطفل والذهاب به إلى الطوارئ في حال ظهرت عليه أعراض مقلقة.

أبناؤنا أغلى ما لدينا، نهتم بصحتهم ونتألم لما يصيبهم ونسهر على رعايتهم، مع "سوبرماما" نساعد كل الأمهات بأفضل النصائح والخبرات لرعاية الأطفال والاهتمام بصحتهم في قسم تغذية وصحة الأطفال.

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon