ما هي اضطرابات الأكل عند الأطفال؟

    اضطرابات الاكل عند الاطفال

    هل سمعتِ عن الأميرة ديانا ومشكلتها لتناول الطعام ثم التقيؤ بعدها؟ فقد كانت مصابة بنوع من اضطرابات الأكل التي تصيب الكبار والصغار، ويكون وقعها أكبر إذا أصيب بها الطفل، فهي تؤثر في نموه بالإضافة إلى تغير في مستوى ضغط الدم ومشكلات بالعظام والقلب مع الإصابة بأمراض نفسية، لهذا نخبركِ في هذا المقال باضطرابات الأكل عند الأطفال وأسبابها وكيفية علاجها، كي تتمكني من ملاحظة طفلكِ جيدًا وإنقاذه إذا أصيب بها. 

    ما هي اضطرابات الأكل عند الأطفال؟

    يصاب الأطفال والمراهقون باضطرابات الأكل، وفيها يحدث خلل في تناول الطعام سواء بالزيادة أو النقصان، وتؤثر في الصحة الجسدية والنفسية للطفل، وقد تكون سببًا لتأخر نموه ووصوله لسن البلوغ، بالإضافة إلى الإصابة بالسكر أو الضغط المرتفع أو المنخفض تبعًا لنوع الاضطراب المصاب به الطفل، ومن هذه الاضطرابات ما يلي:

    1. الشره المرضي: يتناول الطفل كميات كبيرة من الطعام ولا يمكنه إيقاف نفسه، ثم يشعر بالذنب لتناوله كل هذه الكميات ويخشى ازدياد وزنه، ثم يتقيأ ما تناوله أو يستخدم بعض الأدوية التي تساعده على التقيؤ، أو يستخدم أدوية مدرة للبول وملينات وحبوب إنقاص الوزن، وقد يمارس التمارين الرياضية الشاقة.
    2. فقدان الشهية: إذا كان الطفل مصابًا بهذا المرض فسيتناول كميات قليلة من الطعام متعمدًا لأنه يرغب في جسم رفيع جدا بصورة مبالغ فيها كما لو كان هيكلًا عظميًا، وعلى الرغم من ذلك يرى الطفل نفسه بدينًا، ويخشى من زيادة الوزن لذلك قد يستخدم الملينات ومدرات البول.
    3. اضطراب الأكل بشراهة: يحب الطفل الأكل بشدة ويتناول كميات كبيرة ولا يتمكن من التوقف عن ذلك وقد يتناول وهو ليس جائعًا، وقد يشعر بالذنب بعد تناول كميات كبيرة من الطعام، ولكنه لا يتقيأ أو يتناول أي أدوية لتنقص من وزنه فهو يزداد وزنًا.
    4. اضطراب تجنب أو تقييد تناول الطعام: لا يرغب الطفل في تناول الطعام ويتجنبه لسبب يبعده عنه، مثل رائحة الطعام أو الطعم أو اللون أو الملمس، وقد يفقد الوزن أو لا يزداد الوزن المتوقع في مرحلته العمرية، ولا يخشى الطفل الزيادة في الوزن كما في حالة اضطراب فقدان الشهية.

    أسباب اضطرابات الأكل عند الأطفال

    سبب إصابة الأطفال باضطرابات الأكل غير معروف تحديدًا، فقد يرجع السبب إلى الجينات أو العوامل البيئية أو الضغط النفسي، لكن هناك بعض العوامل التي قد تزيد من خطر الإصابة باضطرابات الأكل منها ما يلي:

    • وجود شخص في العائلة مصاب باضطرابات الأكل.
    • الإصابة بأمراض نفسية، مثل: الوسواس القهري والاكتئاب والتوتر.
    • زيادة التركيز على الوزن أو المظهر الخارجي.
    • اتباع حمية غذائية في سن صغيرة.
    • لعب رياضة تهتم بالوزن، مثل: الجمباز والباليه والتزلج على الجليد والمصارعة.

    علاج اضطرابات الأكل عند الأطفال

    تجنبي أولا لوم نفسكِ أو الحزن إذا أصيب طفلكِ بنوع من اضطرابات الأكل، والأفضل مساندته لتجاوز هذا المرض والعلاج منه، فليس لكِ أي دخل بالأمر، ودورك الآن هو محاولة علاجه ودعمه نفسيًا، إذ يكون الطفل مصابًا أحيانًا بالاكتئاب أو يشعر بعدم الاستحقاق وكرهه لذاته، وهذا ما يدفعه للاستمرار في هذا الاضطراب.

    يجب استشارة الطبيب فورًا إذا لاحظتِ أن طفلكِ مصاب بأي من اضطرابات الأكل النفسية كي يبدأ معه العلاج المناسب، يشمل العلاج عدة جوانب مختلفة مع الأطباء المختصين من معالج نفسي ومختص تغذية والطبيب المختص ومنها ما يلي:

    1. اتباع برنامج لإعادة الطفل لوزنه الطبيعي.
    2. الاشتراك في جلسات نفسية سواء فردية أو جماعية.
    3. تناول أدوية يصفها الطبيب تبعًا لنوع الاضطراب. 
    4. تناول أدوية لعلاج الاضطرابات النفسية المصاب بها الطفل، مثل: التوتر أو الاكتئاب.

    ختامًا، تشكل اضطرابات الأكل عند الأطفال خطرًا كبيرًا عليهم، فهي تؤثر في كل شيء في أجسامهم من صحة نفسية وجسدية، لذا يجب متابعة الطفل باستمرار مع ملاحظة أي تغيرات قد تطرأ على نظام أكله وجسمه سواء بالزيادة أو النقصان، فهذه الملاحظة ستقلل كثيرًا من الأضرار التي تحدث عند الإصابة باضطرابات الأكل كي تعالج بصورة أفضل.

    لمقالاتٍ أخرى عن كل ما يخص أطفالك وصحتهم والعناية بهم، زوري قسم صحة الأطفال وتغذيتهم في موقعك "سوبرماما".

    عودة إلى أطفال

    أمنية محمد حامد عجوة

    بقلم/

    أمنية محمد حامد عجوة

    صيدلانية أسعى إلى نشر المعرفة الدقيقة والمبسطة في شتى مجالات الحياة. مهتمة بالتربية والأسرة والصحة بوجه عام.

    موضوعات أخرى
    J&J GCC
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
    : ;