ما أعراض روماتيزم القلب عند الأطفال؟

أعراض روماتيزم القلب عند الأطفال

 أمراض القلب عند الأطفال من المشكلات التي قد يكون لها عواقب شديدة الخطورة في المستقبل، خاصةً إذا لم تُكتشف مبكرًا، أو تُعالج سريعًا. الحمى الروماتيزمية مشكلة يسببها عدم علاج التهاب اللوزتين نتيجة لبكتيريا المكورات العنقودية أو العلاج غير الكافي أو الملائم لها، ما يؤدي إلى التهاب شديد في المفاصل وجدار القلب. في هذا المقال نستعرض معكِ أسباب روماتيزم القلب عند الأطفال وأعراضه، وطرق علاجه.

أعراض روماتيزم القلب عند الأطفال

تختلف أعراض روماتيزم القلب من طفل لآخر، فبعضهم تكون لديهم بسيطة، وتأتي لدى بعضهم الآخر شديدة جدًّا. تبدأ الأعراض غالبًا في الظهور على طفلك بعد مرور فترة تتراوح بين أسبوعين وأربعة أسابيع من تعرضه لعدوى في اللوزتين ببكتيريا المكورات العنقودية، إليكِ أشهرها:

  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • آلام المفاصل، خاصةً مفاصل الركبة والكوع والرسغ والكاحل.
  • ألم في أحد المفاصل، ينتقل إلى الآخر.
  • احمرار المفاصل وسخونتها وتورمها.
  • ظهور بقع حمراء صغيرة غير مؤلمة تحت الجلد.
  • طفح جلدي غير مؤلم أطرافه مرتفعة قليلًا.
  • شعور شديد بالإرهاق.
  • آلام في الصدر.
  • تورم البطن والأيدي والأقدام.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • اضطراب التنفس.
  • صداع متوسط أو شديد.
  • حركات جسم لا إرادية، نتيجة لالتهاب الجهاز العصبي.
  • تصرفات غير طبيعية من الطفل، كالبكاء غير المبرر أو الضحك دون داعٍ.

أسباب روماتيزم القلب عند الأطفال

يبدأ روماتيزم القلب -كما ذكرنا- عن طريق عدوى اللوزتين ببكتيريا المكورات العنقودية التي لم تُعالج بطريقة صحيحة، وأحيانًا قليلة يكون بسبب مرض الحمى القرمزيةالتي تسببه البكتيريا نفسها، والسبب الدقيق وراء حدوث ذلك ما زال مجهولًا، لكن يُعتقد أن البكتيريا تخدع جهاز طفلك المناعي، إذ إنها تحتوي على بروتين مشابه لبروتين موجود في أنسجة المفاصل والجلد والقلب والجهاز العصبي في الجسم، فيهاجمه الجهاز المناعي لأنه يشبه ذلك الموجود في البكتيريا، فتنتج الأعراض التي ذكرناها سابقًا.

إذا عولج طفلك بالمضاد الحيوي المناسب، ولمدة الكافية، فغالبًا لن يُصاب بهذه المشكلة، لكن تكرار الأعراض دون علاج قد يعرض طفلك للمرض مرة أخرى، ويتسبب في خلل دائم بقلبه، إذ إن مهاجمة الجهاز المناعي لأنسجة القلب قد يتسبب فيما يلي:

  1. ضيق الصمام: ما يقلل تدفق الدم.
  2. تسرب في الصمام: ما يؤدي إلى تدفق الدم في الطريق الخاطئ.
  3. ضعف عضلة القلب: ما يؤثر في قدرتها على ضخ الدماء.

علاج روماتيزم القلب عند الأطفال

إذا أصيب طفلك بروماتيزم القلب، ونتج عنه تلف دائم بالصمامات أو عضلة القلب، فليس هناك علاج متاح في هذه الحالة إلا الإجراءات الجراحية التي يُستبدل فيها الصمام التالف بآخر جديد، مع بعض الأدوية التي تخفف الحِمل على عضلة القلب. لكن إذا كان طفلك في مرحلة الحمى الروماتيزمية، ولم يصل إلى مرحلة التلف الدائم، فهناك خطة علاجية تمنع تطور الحالة، إليكِ تفصيل ذلك في السطور القادمة:

  • المضاد الحيوي: سيصف الطبيب لطفلك مضادًّا حيويًّا ـ غالبًا البنسلين ـ وبعد انتهاء فترة العلاج، سيصفه مرة كل ثلاثة أو أربعة أسابيع، حتى يبلغ 21 عامًا، أو تمر خمس سنوات على فترة العلاج، وذلك حتى لا تتكرر الإصابة مرة أخرى.
  • مضادات الالتهاب: أبرزها البروفين لتخفيف ألم المفاصل، ولا تستخدمي الأسبرين أبدًا للأطفال أقل من 18 عامًا.
  • مضادات التشنجات: في حالة ظهور تشنجات، أو حركات لا إرادية على طفلك، نتيجة التهاب الجهاز العصبي.

ختامًا عزيزتي، بعد تعرفك إلى أعراض روماتيزم القلب عند الأطفال وأسبابه، وطرق علاجه، ننصحكِ إذا عانى طفلك احتقانًا باللوزتين بألا تهملي الأمر، وأن تستشيري طبيبه في أسرع وقت، حتى يفحصه ويتحقق من احتياجه لمضاد حيوي من عدمه، وذلك عن طريق عمل مسحة للكشف عن سبب الالتهاب.

أبناؤنا أغلى ما لدينا، نهتم بصحتهم ونتألم لما يصيبهم ونسهر على رعايتهم، مع "سوبرماما" نساعد كل الأمهات بأفضل النصائح والخبرات لرعاية الأطفال والاهتمام بصحتهم في قسم تغذية وصحة الأطفال.

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
9months
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon