أسباب الأرق عند الأطفال

أسباب الأرق عند الأطفال

هل تعانين مع طفلك كل يوم ليُقبل على النوم؟ هل فكرتِ من قبل أنه ربما يعاني من الأرق؟ وفي الوقت الذي تظنين أنه يعاندك فيه أو يرفض الذهاب لفراشه ليلعب، هو في الحقيقة يعاني من حالة أرق؟ الحقيقة أن الأطفال يأرقون مثل الكبار تمامًا، وأسباب الأرق عند الأطفال بعضها قد يكون نفسيًا أو نتيجة اضطراب عقلي، وبعضها قد يكون بسبب مرض عضوي أو نتيجة أسباب بيئية وعوامل خارجية.

بصفة عامة، يمكنكِ القول إن طفلك يعاني من الأرق، إذا لم يكن يستطيع النوم، بعد أن تطلبي منه ذلك، ويظل متيقظًا فترة طويلة، حتى مع بذل مجهود حركي، وحتى مع نومه في وقت متأخر، قد تلاحظين أنه يستيقظ مبكرًا، ولا يحصل على قيلولة في وسط اليوم، فلماذا لا ينام طفلك بسهولة؟ ولماذا يشعر بالأرق؟ اعرفي الإجابة في هذا المقال.

أسباب الأرق عند الأطفال

يحتاج الأطفال من عمر ستة أعوام إلى 12 عامًا ما يقرب من عشر ساعات نومًا متواصلًا خلال الليل، ويوجد عديد من الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الأطفال بالأرق، أهمها:

  1. سهر الأطفال: أحد أهم الأسباب إصابة الطفل بالأرق، خلوده للنوم في وقت متأخر، إما لزيادة الأنشطة اليومية وإما كثرة الواجبات المدرسية، ما يضطره للسهر لإنهاء واجباته ثم يستيقظ مبكرًا للمدرسة، فلا يحصل على قدر كافٍ من النوم، ما يسبب تنبيه الجهاز العصبي، واعتياد الطفل  النوم عدد ساعات قليلة، فيظل مستيقظًا لوقت متأخر حتى في أيام الإجازة، ويصحو في وقت مبكر.
  2. القلق والتوتر: كما هو الحال لدى البالغين، يشعر الأطفال بالقلق والتوتر أيضًا، فقد يسبب ضغط الامتحانات، التنمر، الخلافات بين الوالدين أو مع الأشقاء، تغيير المسكن، وغيرها، شعور الطفل بالقلق والتوتر، ما يؤدي بدوره إلى صعوبة النوم وإصابته بالأرق.
  3. تناول الكافيين: بعض الأمهات يسمحن للأطفال بتناول المشروبات المنبهة كالشاي، النسكافيه، المياه الغازية، مشروبات الطاقة، وجميعها تؤثر في رغبة النوم بشكل كبير وتفضي إلى الإصابة بالأرق.
  4. آثار جانبية لبعض الأدوية: مثل الأدوية التي تُستخدم لعلاج اضطراب فرط النشاط ونقص الانتباه، مضادات الاكتئاب، مضادات الصرع، قد تصاحبها إصابة الطفل بالأرق كأثر جانبي.
  5. اضطرابات نفسية: قد يحدث الأرق نتيجة بعض اضطرابات النمو العصبي والاضطرابات النفسية، مثل: التوحد، التأخر العقلي، متلازمة أسبرجر، الاكتئاب، أو الاضطراب ثنائي القطب.
  6. أمراض عضوية: نوبات الربو الليلية، انسداد الأنف نتيجة الحساسية، حكة الجلد بسبب الإكزيما، حرقة المعدة، مشكلات الغدة الدرقية، تشنج العضلات، انقطاع النفس الانسدادي النومي، متلازمة تململ الساقين، جميعها من الأسباب المرضية التي تكون مصحوبة بشعور الأرق.
  7. عوامل أخرى: مثل الضوضاء، ارتفاع حرارة الجو أو الطقس البارد، زيادة الإضاءة بالغرفة، كذلك قد يصعب على الطفل النوم إذا كان الفراش أو الوسائد غير مريحة.

أعراض الأرق عند الأطفال

يمكنكِ، عزيزتي، معرفة إذا ما كان طفلك يعاني من الأرق عبر بعض العلامات، أهمها:

  1. صعوبة في النوم: إذ يظل الصغير فترة طويلة على فراشه حتى مع تهيئة ظروف النوم، كالإضاءة وغيرها، ولا يستطيع النوم.
  2. الاستيقاظ في أوقات مبكرة على غير العادة: يستيقظ الطفل مبكرًا حتى مع السهر والنوم ساعات قليلة.
  3. التوتر والقلق عند إخباره أن عليه الذهاب للنوم: فهو يعرف أن الأمر يستغرق منه كثيرًا من الوقت والجلوس في الظلام فترة حتى يتمكن من النوم.
  4. مشكلات سلوكية: مثل العنف، العصبية الدائمة، وغيرها.
  5. شعور بالنعاس طوال اليوم: فلا ينام الطفل فترة القيلولة، لكنه دائمًا يبدي علامات النعاس كالتثاؤب وغيرها.
  6. التغيرات المزاجية: تتغير حالته المزاجية بشكل كبير ومتكرر على مدار اليوم، نتيجة عدم اتزان الهرمونات المصاحب لقلة النوم.
  7. الاكتئاب.
  8. فرط النشاط: نتيجة تنبه الجهاز العصبي.
  9. مشكلات الذاكرة والتركيز: يصعب على الطفل أداء واجباته المدرسية نتيجة قلة التركيز والنسيان المتكرر، بسبب عدم حصوله على قدر كافٍ من النوم.
  10. الشعور بالتعب والإجهاد المستمر: يصاحب قلة النوم شعور الطفل بالنشاط المفرط، أو على العكس، الشعور بالتعب والإجهاد السريع مع بذل أقل مجهود.
  11. نداء الطفل المتكرر لكِ بعد الذهاب إلى الفراش:  حتى بعد خفض الإضاءة بفترة يطلب منكِ أن يشرب، أو أن تحكي له قصة، أو يطلب منكِ طلبات غير منطقية أو يناديكِ من أجل الحديث فقط، كل هذه علامات تشير إلى أن الطفل يواجه صعوبة في النوم.

علاج الأرق عند الأطفال

الخطوة الأولى في علاج الأرق لدى الطفل، معرفة سببه، فمثلًا إذا كان يعاني من انقطاع النفس الانسدادي النومي فربما يحتاج إلى إزالة اللوز واللحمية، أو علاج أزمات الربو التي تتزايد ليلًا، وهكذا، وعليكِ، عزيزتي، استشارة الطبيب إذا كان السبب في قلة النوم حالة مرضية، ويمكنكِ اتباع الخطوات التالية لتساعديه على التخلص من الأرق واتباع نظام روتين ثابت:

  1. اربطي الفراش بالنوم فقط: فلا تجعلي الصغير يجلس على الفراش ممسكًا الهاتف أو ليشاهد التلفاز، أو يؤدي واجباته، اجعلي الفراش مخصصًا للنوم فقط، فيحدث للطفل ارتباط شرطي، وبمجرد ذهابه إلى الفراش يرسل المخ إشارات عصبية أن وقت النوم قد حان، فيشعر الطفل بالنعاس.
  2. حددي مواعيد ثابتة للنوم والاستيقاظ: اجعلي مواعيد النوم ثابتة حتى في أيام الإجازة، فهذا يساعد على ضبط الساعة البيولوجية للجسم وشعور الطفل بالنعاس في الوقت المحدد الذي اعتاد أن ينام فيه يوميًا.
  3. أوقفي الأنشطة المحفزة قبل النوم: امنعي أي نشاط محفز للطفل قبل النوم بـ30 إلى 60 دقيقة، مثل ألعاب الفيديو، مشاهدة التلفاز، التحدث عبر الهاتف، أو اللعب عليه.
  4. امنعي المشروبات المنبهة: احرصي على عدم تناول الطفل للمشروبات المنبهة واستبدلي بها العصائر الطازجة المعدّة في المنزل.
  5. اجعليه يمارس التمارين: التمارين الرياضية تساعد على إفراغ طاقة الطفل الزائدة، والاسترخاء، والتخلص من التوتر، لذا اجعلي طفلك يمارس التمارين الرياضية بشكل منتظم يوميًا.
  6. ادفعيه لفعل نشاط هادئ قبل النوم: مثل القراءة أو الاستماع للموسيقى الهادئة، أو أن تحكي له بعض القصص، فهذه الأمور قد تساعده على الاسترخاء والشعور بالنعاس.

في النهاية، عليكِ، عزيزتي، مراقبة عادات الطفل اليومية ونظامه الغذائي، فمعظم أسباب الأرق عند الأطفال تكون نتيجة نمط حياة غير صحي وسلوكيات خاطئة، ولا تحاولي منح الطفل أي أدوية لتساعديه على النوم، إلا باستشارة الطبيب، واكتفي بكوب من الحليب الدافئ لينعم بنوم هادئ.

 ولقراءة مزيد من المقالات المتعلقة بتغذية وصحة الأطفال اضغطي هنا.

المصادر:
Insomnia in Children
Treatments for Childhood Insomnia
Symptoms of insomnia in children

عودة إلى أطفال

موضوعات أخرى
في إجازة كورونا: كيف أقضي الوقت مع طفلي في المنزل؟
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon