احذري السالمونيلا.. سبل الوقاية

    بكتيريا السالمونيلا

    بكتيريا السالمونيلا أحد أكثر الأسباب الشائعة للتسمم الغذائي، ولكن الكثيرات لا يعرفن عنها ما يكفي من الحقائق والمعلومات، حتى يتجنبن الإصابة بها. ولكي تحمي نفسكِ وأسرتكِ من الإصابة بها، سنوضح لكِ عزيزتي في هذا المقال كل ما يجب أن تعرفيه عن بكتيريا السالمونيلا وأعراضها، وطرق علاجها والوقاية منها.

    السالمونيلا وعلاجها

    بكتيريا السالمونيلا هي أحد الكائنات الحية الدقيقة وحيدة الخلية التي قد تتواجد في أمعاء الإنسان والحيوان، ويصاب الإنسان بهذه البكتيريا عادة بعد تناوله الأطعمة الملوثة بها، وكذلك الأطعمة النيئة وغير المطهية جيدًا.

    وأهم الأطعمة التي يمكن أن تحمل بكتيريا السالمونيلا، اللحوم والدواجن والبيض والمأكولات البحرية، فضلًا عن الأطعمة التي تحتوي على مكونات نيئة، مثل المايونيز الذي يدخل فيه البيض النيئ، أو منتجات الألبان غير المبسترة، وكذلك الخضروات والفواكه التي تُغسل بمياه ملوثة.

    وتتلوث اللحوم والدواجن عادة بهذه البكتيريا خلال ذبح الحيوان إذا ما لامسها برازه، أما المأكولات البحرية فتحمل البكتيريا إذا اُستخرجت من مياه ملوثة، والأمر نفسه مع الفواكه والخضروات المغسولة بمياه ملوثة كما ذكرنا سابقًا.

    تعرفي على نصائح لتنظيف الخضروات والفاكهة جيدًا 

    ويمكن كذلك أن تحتوي الأطعمة على بكتيريا السالمونيلا، إذا لمسها أشخاص مصابون ممن لا يعتنون جيدًا بنظافتهم الشخصية، وأيديهم بشكل خاص. وبمجرد تناول الشخص السليم هذه الأطعمة، تخترق السالمونيلا الجدار المبطن للقناة الهضمية، وصولًا إلى الخلايا الطلائية للأمعاء الدقيقة.    

    أعراض الإصابة ببكتيريا السالمونيلا

    تؤدي الإصابة بعدوى السالمونيلا إلى ظهور هذه الأعراض:

    • الإسهال.
    • ارتفاع درجة الحرارة.
    • الصداع.
    • تشنجات بالبطن.

    وتحدث هذه الأعراض خلال 12 - 72 ساعة من حدوث العدوى، التي تستمر من 4 - 7  أيام.

    كيف يتم اكتشاف السالمونيلا؟

    غالبًا ما تُكتشف الإصابة بعد ظهور الأعراض، وتُشخص العدوى عن طريق فحص براز المصاب بالمرض.

    هل السالمونيلا معدية؟

    نعم بكتيريا السالمونيلا معدية، إذ تنتقل من شخص مصاب لآخر سليم، إذا استخدم أدواته، أو لمس أماكن لمسها الشخص المصاب، أو في حالة لمس حيوانات مصابة بالبكتيريا، ولكن أكثر طرق الإصابة بها من خلال الطعام كما ذكرنا.

    علاج السالمونيلا

    العلاج يختلف حسب شدة الحالة ومدة الإصابة، وغالبًا يتم الشفاء دون علاج أو يكون العلاج بسيطًا، مثل:

    • ترطيب الجسم بالسوائل باستمرار، حتى لا يصاب بالجفاف.
    • تناول أطعمة خفيفة، وتجنب مشروبات الكافيين، ومنتجات الألبان، والأطعمة المقلية والدهنية، والسكريات.
    • تدفئة الجسم، للتخلص من تشنجات المعدة.
    • الراحة حتى يتمكن الجسم من التعافي.
    • تناول مسكنات الألم البسيطة.
    • عدم استخدام المضاد الحيوي إلا تحت إشراف الطبيب، والذي سيصفه غالبًا في الحالات الشديدة، كالإصابة بنقص المناعة، أو إذا كان المصاب من الأطفال أو كبار السن. وبعض الحالات قد تتطلب الذهاب إلى المستشفى، فيمكن أن تكون الحالة خطيرة وتؤدي إلى الوفاة، إذا انتشرت البكتيريا من الأمعاء إلى مجرى الدم.

    لذا إذا شعرتِ بأنكِ تناولتِ طعامًا ملوثًا أنتِ أو أحد أفراد أسرتكِ، وبدأت تظهر ولو أعراض بسيطة للعدوى على أي منكم، اذهبي فورًا إلى الطبيب، خاصة إذا استمر الأمر أكثر من 7 أيام.

    الوقاية من السالمونيلا

    لتحمي نفسكِ وأسرتكِ من الإصابة بالسالمونيلا، اتبعي هذه النصائح:

    1. اطهي الأطعمة جيدًا بما يكفي للقضاء على البكتيريا، لذا يجب أن تكون درجة حرارة البوتاجاز أعلى من 60 درجة مئوية.
    2. تجنبي الأكلات التي تحتوي على البيض النيئ، والحليب غير المبستر.
    3. افصلي اللحوم غير المطبوخة والدواجن والمأكولات البحرية عن الأطعمة الأخرى، واحرصي على عدم تلامسها، خاصة التي لا تتعرض للنار كالسلطة.
    4. حافظي على نظافة الطعام، واغسلي يديكِ جيدًا، والأمر نفسه مع لوح التقطيع والسكاكين، وكل الأدوات المستخدمة في الطهي، بعد الانتهاء من إعداد الطعام.
    5. لا تتركي الأطعمة خارج الثلاجة أكثر من ساعتين، لأن البكتيريا تنمو في درجة حرارة الغرفة.
    6. احرصي على عدم التلامس مع أي شخص مصاب، أو لمس أي سطح قام بلمسه.
    7. اهتمي بنظافتك الشخصية، واغسلي يديك باستمرار، وكذلك الأدوات التي تستخدمينها على مدار اليوم، والأمر نفسه مع بقية أسرتكِ.
    8. لا تسمحي بدخول الحيوانات الأليفة -إذا كنتِ تربين بعضًا منها- إلى المطبخ، واغسلي يديك كلما لمستِ أحدها.
    9. خزني الأغذية المبردة والمجمدة بطريقة صحيحة في درجة حرارة من 3 – 5 درجات مئوية.

    الوقاية من الإصابة ببكتيريا السالمونيلا كالوقاية من أي مرض آخر، دائمًا الطريقة الأفضل للحفاظ على الصحة بشكل عام، ولتحقيق ذلك اتبعي النصائح السابقة.

    ولتتعرفي على المزيد من المقالات عن ما يتعلق بالصحة اضغطي على هذا الرابط.

    عودة إلى صحة وريجيم

    موضوعات أخرى
    J&J GCC
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon