5 أعراض يسببها حر الصيف للحامل

تغذية وصحة الحامل

مدة الحمل العادية هي 40 أسبوعًا، وهناك احتمالية كبيرة أن تقضي جزءًا منها خلال فصل الصيف، وعلى الرغم من أن كل الحوامل يجب أن يشربوا كمية كبيرة من الماء بصورة يومية، والبعد عن الإرهاق الزائد فإن هذه الأمور تصبح أكثر أهمية خلال الشهور الحارة من العام.

في فصل الصيف، يجب على المرأة الحامل أن تعتني بنفسها جيدًا، وأن تكون أكثر حذرًا من البقاء لفترة طويلة في الشمس، وسنخبرك اليوم ببعض أعراض تصيب الحوامل خلال فصل الصيف وكيفية التعامل المثلى معها.

التشوهات الخلقية:

حرارة الجسم العالية للحوامل قد تؤدي إلى حدوث تشوهات خلقية في الأجنة، خاصة خلال الثلث الأول من الحمل، لذلك يجب على الحوامل تجنب السونا والحمامات الساخنة، ووضع الحواسيب المحمولة على البطن، والتمارين الرياضية شديدة القوة، التي ترفع درجة حرارة الجسم لصورة خطرة.

الطفح الجلدي:

طبقًا لأطباء الجلدية ليس الأطفال فقط من يصابون بالطفح الجلدي نتيجة للحرارة الزائدة، فالمرأة الحامل ترتفع درجة حرارة جسمها بصورة أكبر من الأخريات، نتيجة للحمل، ما يجعلها معرضة لهذا الطفح.

والسيدات اللاتي يعانين من هذا الطفح، يجب أن يتجنبن وضع الملابس على هذه الأماكن المصابة قدر الإمكان، ويمكن استخدام الباكينج صودا أو الشوفان، كعلاجات طبيعية لتخفيف أعراض الطفح.

اقرئي أيضًا:كيف تعتنى الحامل بنفسها فى شهور الحر؟

التجفاف:

التجفاف (الجفاف الشديد) يحدث عندما لا يحصل جسمك على الكمية التي تكفيه من الماء، وتتضمن أعراضه: العطش والفم الجاف، وفقدان الشهية، واحمرار البشرة، والتعب والقشعريرة، وفي حالات متقدمة قد يصل الأمر لصدمة بالجسم.

وغالبًا ما يحدث التجفاف في فصل الصيف، حيث يتعرق الجسم بصورة أكبر، والحوامل معرضات للتجفاف أكثر من غيرهن، نظرًا لزيادة متطلبات الجسم من المياه، فلا تنسي شرب كميات كافية من الماء، ولا تتركي نفسك للعطش نهائيًا.

تقلصات الحرارة:

تقلصات الحرارة عرض جانبي غير شهير للحرارة الزائدة، ولكن عندما تحدث يجب أن يتم التعامل معها بجدية، فقد تؤدي إلى حالات أكثر خطورة، فعندما يتعرق الجسم بشدة، تبدأ العضلات في التقلص، لذلك لو شعرتِ بمثل هذه التقلصات، يجب أن تحاولي تبريد جسمك، وتناول مشروبات باردة وماء قدر الإمكان، وكذلك يمكنك تناول الموز لتعويض نقص البوتاسيوم والماغنسيوم بالجسم.

اقرئي أيضًا:الحامل وحر الصيف.. كيف تواجهينه؟

الإجهاد الحراري:

لو تم تجاهل التقلصات بالعضلات نتيجة الحرارة، قد يؤدي ذلك إلى الإصابة بالإجهاد الحراري، وهو خطر على حياة كل من الأم والجنين، وأعراضه تشبه أعراض ضربة الشمس، مثل: الصداع وتشوش الرؤية وضعف أو سرعة دقات القلب، وفي بعض الأحيان، يصبح الجلد شاحبًا وباردًا، وفي هذه الحالة يجب على الحامل محادثة طبيبتها مباشرة، خاصة لو صاحبت هذه الأعراض تقلصات أو غثيان وقيء.

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
ي
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon