جدول نسبة هرمون الحمل

    جدول نسبة هرمون الحمل

    يطلق هرمون الحمل على هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية hCG، وهو هرمون تنتجه المشيمة بمجرد أن يزرع الجنين في الرحم، ويكمن دوره في تحفيز جسمك للاستمرار في إنتاج هرمون البروجيسترون، ما يمنع حدوث الدورة الشهرية، ويحمي بطانة الرحم وبالتالي يحمي حملك، ويمكن أن يكتشف اختبار الحمل المنزلي وجود هذا الهرمون في البول إذا كانت مستوياتك مرتفعة بما يكفي، في الحقيقة هذه هي الطريقة التي يحدد بها الاختبار أنك حامل، لكن فقط اختبار الدم يمكن أن يمنحك قراءة رقمية دقيقة لهرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية، يستمر إنتاج هذا الهرمون طوال فترة حملك لكن تختلف معدلاته باختلاف المراحل، في موضوعنا نتعرف إلى جدول نسبة هرمون الحمل.

    جدول نسبة هرمون الحمل

    تختلف مستويات هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية بشكل كبير من امرأة إلى أخرى نتيجة الاختلاف الفردي الطبيعي، وكيف يستجيب الجسم للحمل، بالإضافة إلى عدد الأجنة، فالطريقة التي يتفاعل بها جسم المرأة مع الحمل فريدة تمامًا.

    يمنحك الجدول أدناه إرشادات بشأن النطاق الواسع الطبيعي لمستويات hCG في كل أسبوع من الحمل.

    أسبوع الحمل

    نطاق الهرمون الطبيعي بوحدة مللي وحدة دولية / مللي

    3 أسابيع

     5 - 50 مللي وحدة دولية / مللي 

     4 أسابيع

     5 - 426 مللي وحدة دولية / مللي  

     5 أسابيع

     18 إلى 7.340 مللي وحدة دولية / مللي  

     6 أسابيع

     1،080-56،500 مللي وحدة دولية / مللي  

     7-8 أسابيع

     7650 - 229000 مللي وحدة دولية / مللي  

     9-12 أسبوعًا

     25700-288000 مللي وحدة دولية / مللي  

     13 إلى 16 أسبوعًا

     13300 إلى 254000

     17 إلى 24 أسبوعًا

     4060 إلى 165400 

     25-40 أسبوعًا

     من 3640 إلى 117,000



    ترتفع مستويات الهرمون باستمرار حتى الأسبوع العاشر إلى الثاني عشر من الحمل تقريبًا، وبعد ذلك تستقر المستويات أو تنخفض، هذا هو السبب في أن أعراض الحمل يمكن أن تكون أكبر في الأشهر الثلاثة الأولى وتقل بعد هذا الوقت لعديد من النساء.

    في بداية الحمل، تتضاعف مستويات الهرمون عادة كل يومين إلى ثلاثة أيام، إذا كانت مستويات هرمون موجهة الغدد التناسلية المشيمية البشرية لديك أقل من المعدل الطبيعي، فقد يرغب طبيبك في إجراء فحص دم كل يومين إلى ثلاثة أيام للتأكد من زيادة المستويات.

    في الفقرة التالية نتعرف إلى التحاليل الأخرى التي سيطلبها منك طبيبك في بداية حملك.

    ما التحاليل المطلوبة للحامل؟

    بعض الاختبارات المعملية جزء من الرعاية الروتينية في أثناء الحمل، تُجرى بعض هذه الاختبارات بعينة من الدم، وبعضها الآخر بعينة بول أو عينة من الأنسجة مأخوذة من المهبل أو عنق الرحم أو المستقيم، يمكن أن تساعد هذه الاختبارات على اكتشاف الحالات التي قد تزيد من خطر حدوث مضاعفات لك ولجنينك، ويمكن علاج عديد من المشكلات التي عُثر عليها من خلال هذه الاختبارات في أثناء الحمل.

    تشمل الاختبارات المعملية الروتينية التي تُجرى في وقت مبكر من الحمل:

    • تحليل الدم الكامل CBC.
    • فصيلة الدم وعامل الريسوس.
    • تحليل البول. 
    • تحليل زرع البول.
    • الأنيميا.

    أيضًا، عادةً ما يُختبر النساء الحوامل بحثًا عن أمراض وعدوى معينة في وقت مبكر من الحمل، وتشمل:

    1. الحصبة الألمانية.
    2. التهاب الكبد B والتهاب الكبد C.
    3. الأمراض المنقولة جنسيًا STIs.
    4. فيروس نقص المناعة البشرية HIV.
    5. السل.

    ختامًا، بعد تعرفك إلى جدول نسبة هرمون الحمل، في الحالات التي يكون فيها القياس الأول لهرمون الحمل أقل من المتوقع، أو عندما يكون هناك سبب للقلق بشأن الإجهاض بسبب فقدان سابق للحمل أو أعراض أخرى، فمن المرجح أن يُطلب اختبار ثان، وإذا كان هناك انخفاض في مستوى الهرمون من الاختبار الأول إلى الاختبار الثاني، فهذا يعني غالبًا حدوث إجهاض.

    الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

    • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play

    • لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store

    عودة إلى الحمل

    J&J KSA
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon