أعراض الحمل في وجود اللولب

تغذية وصحة الحامل

اللولب من أكثر وسائل منع الحمل استخدامًا وأمانًا أيضًا، كما يُعد أكثر وسيلة شائعة بين السيدات في مختلف أعمارهن، ومع ذلك قد يحدث حمل مع استخدام اللولب!

يمكن حدوث الحمل في وجود اللولب كوسيلة لمنع الحمل في السنة الأولى بنسبة 6 نساء من كل 1000 امرأة عند استخدام اللولب النحاسي، وامرأتان من كل 1000 امرأة عند استخدام اللولب الهرموني، بسبب طرد الجهاز من الرحم إلى المهبل، وعادة ما يحدث ذلك خلال الأشهر القليلة الأولى بعد تركيبه، ولتفادي هذا العيب ينبغي عليكِ المتابعة لدى الطبيب عند استخدامه كوسيلة لمنع الحمل، للتأكد من وجوده في مكانه الصحيح.

اقرئي أيضًا: هل يمكن حدوث حمل مع استخدام اللولب؟

غالبًا ما يكون هذا الحمل خارج الرحم ولا يكتمل بسلام إلى النهاية، ويحدث نتيجة لـ:

  • عدم تقبل الرحم أحيانًا مع البعض لوجود جسم غريب، فيبدأ في طرد اللولب باعتباره جسم غريب خارج الرحم، وربما دون أن تلاحظ السيدة ذلك.
  • عدم تركيب اللولب بشكل سليم، لذا يجب تركيب اللولب من قبل طبيب، لأنه إذا لم يوضع بشكل صحيح، فإنه يمكن حدوث حمل أو مضاعفات أخرى.
  • اللولب الهرموني: هناك أنواع من اللولب تفرز هرمون البروجسترون ، فكما إن كل فرد يختلف عن غيره في استجابة جسمه للهرمونات، فيمكن أن تستجيب كل امرأة بشكل مختلف لهذا الهرمون "البروجسترون الذي يفرزه اللولب".

اقرئي أيضًا: اللولب النحاسي واللولب الهرموني: أيهما أفضل؟

إذا كنتِ تعانين من أي هذه الأعراض التالية:

  • انقطاع الدورة الشهرية.
  • آلام حاد في البطن أو في الرحم أو في إحدى الجانبين باتجاه المبايض.
  • آلام في الثدي وإرهاق شديد مصاحب لأقل مجهود.
  • آلام خلال الجماع، لم يكن يحدث من قبل.
  • الغثيان والدوخة.

فأنتِ في الأغلب تمرّين بأعراض الحمل مع استخدام اللولب.

عودة إلى الحمل

موضوعات أخرى
س
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon