المكملات الغذائية للحامل.. الفوائد والأضرار

تغذية وصحة الحامل

محتويات

    تختلف طبيعة جسمك واحتياجاته خلال فترة الحمل عما قبله، لذا فمن الضروري الالتزام بتناول المكملات الغذائية، التي يحتاجها جسمك في هذه الفترة لتزويده بالمعادن والفيتامينات الضرورية، لاستكمال مرحلة الحمل، ولكن انتبهي جيدًا، لأن هذه المكملات التي ستحصلين عليها ليست بديلًا عن نظام التغذية الجيد الذي يجب أن تتبعيه في أثناء حملك.

    اليوم "سوبرماما" توضح لكِ الفوائد التي تحصلين عليها جراء تناولكِ للمكملات الغذائية، والأضرار التي تتعرضين لها إذا ما تجاهلتِ تناولها.

    حمض الفوليك

    حمض الفوليك مهم للحمل لأنه يمكن أن يساعد على منع العيوب الخلقية المعروفة باسم عيوب الأنبوب العصبي، مثل: شلل الحبل الشوكي، لذا يجب أن تحصلي على قرص 400 ميكروجرام من حمض الفوليك كل يوم في أثناء محاولتك الحمل وحتى الأسبوع 12 من الحمل، وإذا لم تحصلي على حمض الفوليك قبل بداية الحمل، يجب أن تبدئي في تناوله فور معرفتك أنكِ حامل.

    تناولي أيضًا الأطعمة التي تحتوي على حمض الفوليك (المصادر الطبيعية)، مثل: الخضراوات الورقية الخضراء والأرز البني وبعض حبوب الإفطار والخبز والسمن النباتي أضيف إليها حمض الفوليك.

    ليس لحمض الفوليك أضرار تُذكر على جسم الحامل، لأن ما يفيض منه يخرج مع البول.

     اقرئي أيضًا: كل شيء عن تناول حمض الفوليك أثناء الحمل

    أوميجا 3

    تعمل على تثبيت الحمل وتطور نمو الجنين، فقد أثبتت الدراسات أن هذه الدهون ضرورية لضمان التطور السليم للجهاز العصبي للجنين وعينيه، حيث إن العديد من الأبحاث التي أجريت، أظهرت أن تناول الأسماك، الغنية بالأوميجا 3، بالكميات الموصى بها يؤدي إلى تطور أفضل للجهاز العصبي لدى الطفل، وهذا ينعكس على قدرات الطفل الذهنية وحركاته وبصره، وهي تعمل أيضًا على تقليل احتمالية حدوث الولادة المبكرة، وكذلك تقليل احتمالية إصابة الطفل بمرض الربو في المستقبل.

    أضرار أوميجا 3 خلال الحمل:

    تتمثل أضرارها بشكل أساسي في المواد المضرة الموجودة في الأسماك والمنتجات البحرية الأخرى، ومن أبرز وأخطر هذه المواد الزئبق، وهو أحد العناصر المعدنية الثقيلة التي تؤدي إلى تلف الجهاز العصبي.

    ورغم أن هذه الأضرار تصيب مناطق معينة في دماغ الشخص البالغ، ولها عواقب عصبية محدودة نوعًا ما، فإنها ليست كذلك عند الأجنة، حيث إن الزئبق يستطيع أن يسبب تلف واسع الانتشار في دماغ الجنين مع عواقب غير متوقعة، وهناك حالات تعمل على تأخر تطور الطفل في المستقبل، مثل: التأخر في النطق أو المشي، وحالات أخرى يعاني فيها الطفل من إعاقة عصبية خطيرة، مثل: الشلل.

    اقرئي أيضًا: مصادر الأوميجا 3 وفوائدها

    نصائح عامة:

    • تناولي المكملات الغذائية التي تمدك بالفيتامينات والمعادن، لكن لا بُد الأخذ في الاعتبار أن المكملات الغذائية وقائية فقط، وليست بديلًا عن اتباع نظام غذائي سليم.
    • لا تسرفي في تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية، حيث إنها إذا زادت كميتها يمكن أن تضر بنمو الجنين، لذا يمكن تناول بعض الفيتامينات التي توصف للأم الحامل، حتى تساعدكِ على حدوث الحمل، وفي الوقت نفسه إذا حدث الحمل لا تضر بنمو جنينكِ.
    • تجنبي الإكثار من المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين A أو على زيت كبد السمك، حيث إن الطفل يحتاج إلى بعض من فيتامين A وليس الكثير منه.
    • تناول فيتامين C وE والزنك وحمض الفوليك، مهم لبناء حيوان منوي صحي بالنسبة للزوج.
    • حمض الفوليك من أهم المكملات الغذائية المطلوبة لكِ في أثناء الحمل، الموجود في الأوراق الخضراء الداكنة مثل السبانخ، وأيضًا الفواكه والمكسرات والبقوليات والحبوب الكاملة والبطاطس دون تقشير، وبالنسبة للمرأة النباتية، فهي تحتاج إلى فيتامين "ب12"، مع زيادة نسبة البروتين في نظامها الغذائي.

    اقرئي أيضًا: الفيتامينات والمكملات الغذائية أثناء الحمل

    افضل دكتور نساء وتوليد في مصر
    موضوعات أخرى