المكملات الغذائية للحامل: الفوائد والأضرار

    المكملات الغذائية للحامل

    يمكن أن يكون الحمل من أكثر التجارب إثارة وسعادة في حياة المرأة، ومع ذلك، يمكن أن يكون أيضًا وقتًا مربكًا وبه تحديات لبعض السيدات، تختلف طبيعة جسمك واحتياجاته خلال فترة الحمل عما قبله، لذا من الضروري الالتزام بتناول المكملات الغذائية، التي يحتاج إليها جسمك في هذه الفترة لتزويده بالمعادن والفيتامينات الضرورية، لاستكمال مرحلة الحمل، ولكن انتبهي جيدًا، لأن هذه المكملات التي ستحصلين عليها ليست بديلًا عن نظام التغذية الجيد الذي يجب أن تتبعيه في أثناء حملك، اليوم "سوبرماما" تجيب تساؤلك "ما المكملات الغذائية للحامل؟" وتوضح لكِ الفوائد التي تحصلين عليها جراء تناولكِ لها، والأضرار التي تتعرضين لها إذا ما تجاهلتِ تناولها.

    ما المكملات الغذائية للحامل؟

    تدعم الفيتامينات والمعادن صحة الأم ونمو الجنين في كل مرحلة من مراحل الحمل، في حين أن بعض النساء قادرات على تلبية هذا الاحتياج من خلال نظام غذائي جيد التخطيط، وكثيف المغذيات، لكن بعضهن لا يستطعن تحقيق ذلك، ومن ثم يكون البديل هو المكملات الغذائية التي تؤخذ عن طريق الفم.

    يوصي بعض المتخصصون في أمراض النساء بأن تأخذ جميع الحوامل مكملات الفيتامينات وحمض الفوليك خلال فترة الحمل، وقد يحتاج بعضهن، ذوات الحالات الصحية المعينة، إلى ضرورة تناول مكملات الفيتامينات والمعادن لأسباب مختلفة، بما في ذلك:

    • نقص المغذيات: قد يحتاج بعض النساء إلى مكمل غذائي بعد أن يكشف اختبار الدم عن نقص في فيتامين أو معدن معين.
    • فرط التقيؤ الحملي: تتميز مضاعفات الحمل بالغثيان والقيء الشديد، يمكن أن يؤدي إلى فقدان الوزن ونقص المغذيات.
    • القيود الغذائية: قد تحتاج النساء اللاتي يتبعن أنظمة غذائية معينة، بما في ذلك النباتيون وأولئك الذين يعانون من عدم تحمل الطعام والحساسية، إلى التكملة بالفيتامينات والمعادن لمنع نقص المغذيات.
    • التدخين: على الرغم من أنه من الضروري أن تتجنب الأمهات السجائر في أثناء الحمل ، فإن أولئك الذين يستمررن في التدخين لديهن حاجة متزايدة إلى مغذيات معينة مثل فيتامين "ج" والفولات.
    • الحمل في توأم: النساء اللواتي يحملن أكثر من طفل واحد لديهن احتياجات أعلى من المغذيات  أكثر ممن يحملن طفلاً واحدًا، لذلك المكملات ضرورية في كثير من الأحيان لضمان التغذية المثلى لكل من الأم وأجنتها.
    • النظام الغذائي السيئ: قد تحتاج النساء اللاتي يعانين من نقص أو اختيار الأطعمة قليلة المغذيات، إلى التكميل بالفيتامينات والمعادن لتجنب النقص.

    اقرئي أيضًا: جدول تغذية الحامل شهر بشهر

    فوائد المكملات الغذائية للحامل وأضرارها

    في ما يلي نتحدث عن بعض المكملات الغذائية التي توصف في الحمل وفوائدها وأضرارها:

    الأوميجا للحامل 

    تعمل" أوميجا 3" على تثبيت الحمل وتطور نمو الجنين، فقد أثبتت الدراسات أن هذه الدهون ضرورية لضمان التطور السليم للجهاز العصبي للجنين وعينيه، لأن عديدًا من الأبحاث التي أجريت، أظهرت أن تناول الأسماك الغنية بالأوميجا 3، بالكميات الموصى بها، يؤدي إلى تطور أفضل للجهاز العصبي لدى الجنين، وهذا ينعكس على قدرات الطفل الذهنية وحركاته وبصره، وهي تعمل أيضًا على تقليل احتمالية حدوث الولادة المبكرة، وكذلك تقليل احتمالية إصابة الطفل بمرض الربو في المستقبل.

    أضرار أوميجا 3 خلال الحمل: تتمثل أضرارها بشكل أساسي في المواد المضرة الموجودة في الأسماك والمنتجات البحرية الأخرى، ومن أخطرها الزئبق، وهو أحد العناصر المعدنية الثقيلة التي تؤدي إلى تلف الجهاز العصبي.

    ورغم أن هذه الأضرار تصيب مناطق معينة في دماغ الشخص البالغ، ولها عواقب عصبية محدودة نوعًا ما، فإنها ليست كذلك عند الأجنة، لأن الزئبق يستطيع أن يسبب تلفًا واسع الانتشار في دماغ الجنين مع عواقب غير متوقعة، وهناك حالات تعمل على تأخر تطور الطفل في المستقبل، مثل: التأخر في النطق أو المشي، وحالات أخرى يعاني فيها الطفل من إعاقة عصبية خطيرة، مثل: الشلل.

     حمض الفوليك للحامل

    حمض الفوليك مهم للحامل لأنه يمكن أن يساعد على منع العيوب الخلقية المعروفة باسم عيوب الأنبوب العصبي، مثل: شلل الحبل الشوكي، لذا يجب أن تحصلي على قرص 400 ميكروجرام من حمض الفوليك كل يوم في أثناء محاولتك الحمل وحتى الأسبوع 12 من الحمل، وإذا لم تحصلي على حمض الفوليك قبل بداية الحمل، يجب أن تبدئي تناوله فور معرفتك أنكِ حامل.

    تناولي أيضًا الأطعمة التي تحتوي على حمض الفوليك (المصادر الطبيعية)، مثل: الخضراوات الورقية الخضراء مثل السبانخ، والأرز البني، وأيضًا الفواكه والمكسرات والبقوليات والحبوب الكاملة والبطاطس دون تقشير.

    ليس لحمض الفوليك أضرار تُذكر على جسم الحامل، لأن ما يفيض منه يخرج مع البول.

    الكالسيوم للحامل

    تختلف احتياجات الجسم إلى الكالسيوم حسب العمر، حتى خلال الحمل، توصي الكلية الأمريكية لأطباء التوليد وأمراض النساء، بأن تتناول الحوامل والمرضعات اللاتي تزيد أعمارهن على 19 عامًا، نحو 1000 ميللي جرام من الكالسيوم يوميًا، والكالسيوم ضروري جدًا لصنع عظام الجنين وأسنانه.

    في كل الأحوال عليك التحدث إلى طبيبك قبل بدء تناول أي مكمل غذائي جديد بنفسك، ليتخير الملائم لك والأكثر أمنًا ويحدد لكِ الجرعات الصحيحة.

    يفضل أن تتناولي مكملات الكالسيوم الغذائية التي تؤخذ عن طريق الفم، إذا كنتِ لا تحصلين على ما تحتاجين إليه في نظامك الغذائي اليومي من الكالسيوم، خاصة إذا كنت تواجهين مشكلة في الحصول على ما يكفي من الكالسيوم بسبب:

    • الغثيان والقيء الشديد.                                 
    • عدم تحمل اللاكتوز.
    • اتباعك نظامًا غذائيًا لا يشمل منتجات الألبان.
    • الحالات الصحية مثل القولون العصبي أو مرض الاضطرابات الهضمية.

    ما المصادر الطبيعية للكالسيوم؟

    • الحليب والجبن واللبن.
    • الخضار ذو الأوراق الخضراء، مثل الجرجير أو اللفت.
    • مشروبات الصويا مع الكالسيوم المضاف.
    • الأسماك، مثل السردين.

    الآثار الجانبية للكالسيوم

    بعيدًا عن المضاعفات المحتملة التي يسببها الإفراط في تناول كثير من الكالسيوم، بشكل عام قد يؤدي تناول مكملات الكالسيوم إلى الشعور بالغازات والانتفاخ والإمساك، إذا كانت لديك هذه الآثار الجانبية، فقد يكون من المفيد تجربة علامة تجارية مختلفة عن التي تستخدمينها، وتعديل نظامك الغذائي لتقليل الأطعمة المسببة للغازات، أو إيجاد طرق يمكن أن تخفف من هذه الآثار الجانبية، باستشارة الطبيب المتابع لكِ.

    نصائح عند تناول المكملات الغذائية للحامل

    إليك بعض النصائح عند تناول المكملات الغذائية في الحمل:

    • تناولي المكملات الغذائية التي تمدك بالفيتامينات والمعادن، لكن لا بُد الأخذ في الاعتبار أن المكملات الغذائية وقائية فقط، وليست بديلًا عن اتباع نظام غذائي سليم.
    • لا تُسرفي في تناول الفيتامينات والمكملات الغذائية، لأنها إذا زادت كميتها يمكن أن تضر بنمو الجنين، لذا يمكن تناول بعض الفيتامينات التي توصف للحامل، حتى تساعدكِ على حدوث الحمل، وفي الوقت نفسه إذا حدث الحمل لا تضر بنمو جنينكِ.
    • تجنبي الإكثار من المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامين "أ" أو على زيت كبد السمك، لأن الطفل يحتاج إلى بعض من فيتامين "أ" وليس كثيرًا منها.

    ملاحظة: تناول فيتامين "ج" و"هـ" والزنك وحمض الفوليك، مهم لبناء حيوان منوي صحي بالنسبة للزوج.

    اقرئي أيضًا: الفيتامينات والمكملات الغذائية أثناء الحمل

    ختامًا، حاولنا من خلال المقال أن نجيب تساؤلك "ما المكملات الغذائية للحامل؟" كل ما عليك هو استشارة الطبيب قبل تناول أي منها، لأن هناك مكملات غذائية أخرى يفضّل تجنبها مثل فيتامين "أ" و"هـ"، لذلك من المهم الرجوع إلى الطبيب لاختيار نوع المكمل الغذائي الآمن، والجرعات المناسبة لحالتك.

      الآن يمكنك متابعة حملك أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

    • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
    • لأجهزة أبل - IOS، حمليه الآن من App Store

    عودة إلى الحمل

    هبة سلامة

    بقلم/

    هبة سلامة

    حاصلة على بكالوريوس إعلام جامعة القاهرة، قسم صحافة. أحب الكتابة فهي مرآة المجتمع، خاصة ما يتعلق بالمرأة، ومعها أهوى الموسيقى والقراءة،

    موضوعات أخرى
    علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon