كل شيء عن تناول حمض الفوليك أثناء الحمل

حمض الفوليك هو بطل الحمل، حيث أنكِ إذا واظبت على تناوله قبل الحمل وخلال فترات الحمل، فسيساعدك على منع حدوث العيوب الخلقية التى يمكن أن يكون جنينك معرض لها، خاصة التى تحدث فى جهازه العصبى، لذا سنحدثك الآن عن كل شيء عن حمض الفوليك:
 

ما هو حمض الفوليك؟

حمض الفوليك هو عبارة عن فيتامين «ب»، وهو يلعب دور هام جداً فى إنتاج خلايا الدم الحمراء، وأيضاً فى نمو المخ والحبل الشوكى للجنين.

متى يجب أن أبدأ فى تناول حمض الفوليك؟

  • العيوب الخلقية تحدث خلال أول ثلاثة أو أربعة أسابيع من الحمل، لذا فمهم جداً تناول حمض الفوليك فى بداية الحمل، فى الوقت الذى ينمو فيه مخ جنينك وحبله الشوكى، فإذا اتخذت قرار الحمل.. فأنصحك بتناول حمض الفوليك من ذلك الوقت قبل حدوث الحمل، فقد أوضحت بعض الدراسات الحديثة أن المرأة التى تحافظ على تناول حمض الفوليك يومياً قبل الحمل بسنة، فهى تجنب نفسها التعرض للولادة المبكرة بنسبة 50% أو أكثر.
  • يوصى بعض الأطباء بأخذ حمض الفوليك يومياً لمدة شهر قبل الحمل، والاستمرار فى تناوله حتى نهاية الثلث الأول من الحمل، والبعض الآخر من الأطباء يوصى جميع النساء فى سن الإنجاب بتناول حمض الفوليك يومياً بشكل دائم.

 

[اقرأي أيضا : أكلات هامة للحامل لنمو مخ الجنين]

 

ما هى الجرعة المطلوب تناولها من حمض الفوليك؟

الجرعة الموصى بها لجميع النساء فى سن الإنجاب هى 400 ميكروجرام يومياً، وهى ما تساوى 4,. مجم، وإذا كنتِ تأخذين مالتى فيتامين، فعليكِ التأكد من أن جرعة حمض الفوليك الموجودة فيه كالموصى بها، وإليكِ جرعة حمض الفوليك التى ينبغى أن تتناوليها خلال فترات الحمل المختلفة:
  • قبل حدوث الحمل: 400 ميكروجرام = 4,. مجم.
  • أول ثلاثة أشهر من الحمل: 400 ميكروجرام = 4,. مجم.
  • من الشهر الرابع إلى الشهر التاسع من الحمل: 600 ميكروجرام = 6,. مجم.
  • أثناء الرضاعة الطبيعية: 500 ميكروجرام = 5,. مجم.
توجد حالات ينبغى فيها زيادة جرعة حمض الفوليك يومياً، مثل.. إذا كان يوجد تاريخ مرضى لعائلتك بحدوث بعض العيوب الخلقية، وخاصة للجهاز العصبى، أو إذا كنتِ تتناولين أدوية مضادة للصرع فينبغى زيادة الجرعة إلى ما لا يقل عن 4 مجم يومياً قبل الحمل بشهر، وحتى نهاية الثلث الأول من الحمل، أيضا إذا كنتِ حامل بتوأم فينبغى أخذ ما لا يقل عن 4,. مجم يومياً لكل جنين.
 

ما هى فوائد حمض الفوليك؟

  1. عدم أخذ كمية كافية من حمض الفوليك أثناء الحمل، يمكن أن يسبب مشاكل خطيرة لجنينك، فالأنبوب العصبى للجنين ربما لا يغلق بشكل سليم، فينتج عن ذلك ما يسمى بعيوب الأنبوب العصبى، ومنها عدم اكتمال نمو الحبل الشوكى أو الفقرات للجنين، أو عدم اكتمال نمو أجزاء رئيسية فى مخ الجنين والطفل، الذى يعانى من هذه الحالة ربما لا يعيش طويلاً، لكن عند تناول الكمية الموصى بها من حمض الفوليك أثناء الحمل فهو يحمى جنينك من العيوب الخلقية بالأنبوب العصبى بنسبة لا تقل عن 50%.
  2. تناول حمض الفوليك قبل وأثناء الحمل يحمى طفلك من عيب خلقى آخر يسمى الشفة المشقوقة، أو انخفاض وزن طفلك عند الولادة، أو فقر نمو الجنين داخل الرحم.
  3. تناول حمض الفوليك أثناء الحمل وبخاصة أثناء الثلث الثانى من الحمل يحميكى ويقلل من مخاطر الولادة المبكرة، والاجهاض، ومضاعفات الحمل، مثل مرض القلب والسكتة الدماغية وبعض أنواع السرطانات ومرض الزهايمر.

 

ما هى المصادر الغذائية الجيدة لحمض الفوليك؟

أهم مصادر حمض الفوليك فى الغذاء هى الحبوب الكاملة والخضروات ذات الأوراق الخضراء الداكنة، مثل السبانخ والبقوليات والمكسرات والبطاطس بدون تقشير، والفواكه مثل البرتقال.
 
[اقرأي أيضا : الحبوب الكاملة: حبوب من ذهب]
موضوعات أخرى
التعليقات