هل يجب تناول حمض الفوليك حتى آخر الحمل؟

حمض الفوليك للحامل

من المعروف أن حمض الفوليك هو أحد المكملات الغذائية الضرورية لكل حامل، ويجب تناوله في صورة أقراص لصعوبة الحصول على الجرعة اليومية المطلوبة منه من خلال الأطعمة والمأكولات الطبيعية، لذا بمجرد إعلانكِ لخبر حملكِ قد تتكرر على مسامعكِ نصائح بضرورة تناول أقراص حمض الفوليك يوميًّا، ولكن ما الجرعة اللازمة من حمض الفوليك للحامل، ولماذا يؤكد الجميع أهميته وضرورة تناوله بانتظام خلال الحمل؟ وهل يجب تناوله طوال التسعة أشهر أم لا؟ هذا ما ستجيبك عنه "سوبرماما" في هذا المقال.

ما أهمية تناول حمض الفوليك للحامل؟

حمض الفوليك هو ما يطلق عليه أيضًا فيتامين "ب9"، ويساعد على إنتاج خلايا الدم الحمراء في الجسم، بالإضافة إلى أنه ضروري جدًّا لانقسام وتكاثر خلايا الجنين وتكون أعضائه في الأسابيع الأولى من الحمل، خاصة خلايا الجهاز العصبي المركزي والمخ والحبل الشوكي للجنين.

ويساعد حمض الفوليك على حماية الجنين من الإصابة بالتشوهات العصبية والعيوب الخلقية، مثل عيوب الأنبوب العصبي والشفاه الأرنبية، وغيرها من العيوب الخلقية، ويحتاج جسم المرأة الحامل أيضًا إلى حمض الفوليك، إذ يساعد على إنتاج خلايا الدم الحمراء والوقاية من الأنيميا وفقر الدم.

    ما وقت تناول حمض الفوليك؟

    يتفق جميع الأطباء على ضرورة تناول حمض الفوليك بمجرد التخطيط للحمل، والانتظام في تناوله حتى حدوث الحمل وطوال فترة الثلاثة أشهر الأولى من الحمل، إذ تحدث عيوب الأنبوب العصبي للجنين في الأيام الأولى من الحمل، أي قبل معرفة الأم بحملها، لذا ينصح بالبدء في تناوله قبل الحمل بشهر على الأقل.

    فوائد حمض الفوليك قبل الحمل

    • يحمي الجنين من الإصابة بعيوب الأنبوب العصبي، والتي تؤدي إلى عيوب خلقية بالمخ والحبل الشوكي، وينصح الأطباء بالبدء بتناول حمض الفوليك عندما تنوين الحمل ويفضل قبل الحمل بـ3 أشهر.
    • يساعد على الحمل ويؤدي إلى زيادة خصوبة المرأة وتقليل فرص حدوث إجهاض.
    • يقلل فرص حدوث أنيميا قبل وفي أثناء الحمل.

    متى توقف الحامل حمض الفوليك؟

    هناك مدرستان بشأن فترة تناول حمض الفوليك، إذ إن هناك مجموعة من الأطباء ترى ضرورة التوقف عن تناوله في الثلث الثاني من الحمل، أي بداية من الشهر الرابع أو الأسبوع الثالث عشر من الحمل، بينما تنصح مجموعة أخرى من الأطباء بالاستمرار في تناوله طوال فترة الحمل، للوقاية من مخاطر الولادة المبكرة ومضاعفات الحمل وبعض أنواع السرطانات.

    وتختلف كل حالة عن الأخرى، فمن الأفضل استشارة طبيبكِ واتباع تعليماته بشأن الاستمرار في تناول حمض الفوليك بعد انتهاء الثلث الأول من حملكِ، بالإضافة إلى المكملات الغذائية الضرورية لكِ ولنمو جنينكِ خلال أشهر الحمل.

    جرعة حمض الفوليك للحامل

    ينصح الأطباء كل امرأة حامل أو تفكر في الحمل بضرورة تناول 400 ميكروجرام من حمض الفوليك يوميًّا، وقد يصف الطبيب جرعة أكبر في بعض الحالات مثل الحمل في توأم، أو إذا كان هناك تاريخ مرضي في العائلة لأمراض الجهاز العصبي.

    أطعمة تحتوي على حمض الفوليك

    من الرائع تناول الأطعمة الطبيعية التي تحتوي على حمض الفوليك والفيتامينات المختلفة، وإدخالها في نظامكِ الغذائي اليومي، ولكنها في النهاية لا تغنى عن أقراص حمض الفوليك الضرورية لصحتكِ وصحة جنينكِ.

    ومن الأطعمة التي تحتوي على حمض الفوليك ما يلي:

    • الخضروات الورقية خضراء اللون غير المطهية، مثل السبانخ والملوخية والبقدونس والبروكلي، ولكنه يُفقد بسهولة مع التخزين والطهي ويذوب في الماء، لذا فإنه من الأفضل طبخ الخضروات على البخار على درجة حرارة منخفضة بدلًا من سلقها للحفاظ على قيمتها الغذائية.
    • الحبوب الكاملة، مثل الشوفان والقمح.
    • المكسرات، مثل الجوز والبندق.
    • قشور البطاطس والبطاطا الحلوة.
    • البقوليات، مثل العدس والفول.

    يمثل حمض الفوليك للحامل ضرورة لا غنى عنها لما له من فوائد عديدة لك ولجنينك، لا تنسي استشارة الطبيب ليخبرك بالجرعة والوقت المناسب لحالتك الصحية.

    الآن يمكنكِ متابعة حملكِ أسبوعًا بأسبوع مع تطبيق تسعة أشهر من "سوبرماما".

    • لأجهزة الأندرويد، حمليه الآن من google play
    • لأجهزة آبل - IOS، حمليه الآن من App Store
    المصادر:
    Folic Acid and Pregnancy
    benefits of taking folic acid before pregnancy
    افضل دكتور نساء وتوليد في مصر
    موضوعات أخرى