ما هو مرض النخالة الوردية؟

ما هو مرض النخالة الوردية؟

النخالة الوردية (Pityriasis rosea)  مرض يأتي في شكل طفح جلدي حميد، وُصف لأول مرة في عام 1860، وهو اضطراب جلدي شائع يُلاحظ لدى الأصحاء، أي إنه لا يشترط ارتباطه بأي مرض آخر،  ويصيب في أغلب الأحيان الأطفال والشباب بشكل أساسي. وهو أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 10 و35 عامًا. فهل يستدعي هذا المرض القلق؟ نجيب سؤال ما مرض النخالة الوردية في هذا المقال ونعرفك أعراضه وأسبابه وطرق علاجه.

ما هو مرض النخالة الوردية؟

النخالة الوردية طفح جلدي يظهر عادة على الجسم أو الذراعين أو الفخذين أو الرقبة، قد يبدو أسوأ مما هو عليه بالفعل. لكنه شائع وسهل العلاج إلى حد ما. تبدأ النخالة الوردية برقعة واحدة على ظهرك أو جسمك، وتسمى "هيرالد باتش" أو "رقعة الأم". عادة ما تكون بيضاوية ويبلغ قطرها من 2 إلى 10 سنتيمترات. قد تجدينها مرتفعة قليلًا عن بقية الجلد أو خشنة الملمس. في بعض الأحيان، يصحبها صداع أو حمى أو التهاب في الحلق. بعد أسبوع أو أسبوعين من ظهور البقعة الأولية، تنضم إليها "بقع ابنة"، وهي طفح جلدي أصغر حجمًا متقشر، يتشكل على صدرك أو ظهرك، في بعض الحالات ، قد يسبب الحكة، خاصة عند ممارسة الرياضة أو التعرض للحرارة.

أسباب مرض النخالة الوردية

 الأسباب الدقيقة للإصابة بمرض النخالة الوردية لا تزال غير معروفة، وهناك بعض النقاط المهمة المرتبطة بهذا المرض:

  • يعتقد الأطباء أنها حالة مرتبطة بعدوى فيروسية، خاصة بعض أشكال الهربس الفيروسي. 
  • هذا المرض يؤثر بشكل عام في الأطفال والمراهقين والبالغين في العشرينيات من العمر، على الرغم من أنه يمكن أن يظهر على الأشخاص في أي عمر.
  • قد يؤثر في الحامل ويحمل خطورة كبيرة عليها وعلى الجنين.
  •  النخالية الوردية ليست معدية، لذلك لا يمكن للأشخاص الذين يعانون من هذا الطفح أن ينقلوه للآخرين.
  • لا يترك آثارًا أو ندوبًا بعد أن يلتئم لدى معظم الناس.
  •  قد تكون بعض الأدوية هي السبب أيضًا.

علاج النخالة الوردية

يمكن لطبيب الأمراض الجلدية تشخيص مرض النخالة الوردية عادة عن طريق النظر فقط، لكن للتأكد من أنها حالة نخالة وردية قد يطلب إجراء فحص دم أو كشط أو خزعة، وعادة ما تزول النخالة الوردية في غضون 8 إلى 10 أسابيع في معظم الحالات، لا توجد حاجة لتلقي العلاج، إلا إذا كانت الحكة تزعجك. وفي الحالات الشديدة يمكن إعطاء المريض جرعة بسيطة من الكورتيزون(Cortisone ) عن طريق الفم. وللمساعدة في التغلب على الحكة وعلاجها، قد يوصي طبيبك بما يلي:

  1. الأدوية الموضعية التي لا تستلزم وصفة طبية، مثل غسول الكالامين أو أكسيد الزنك.
  2. مضادات الهيستامين للحساسية، والتي في بعض الأشكال تعالج الطفح الجلدي والحكة.
  3. الاستحمام بماء فاتر أو النقع في حمامات الشوفان.
  4. تناول الأدوية الموصوفة أحيانًا مثل الكورتيكوستيرويدات، التي تقلل الحكة والتورم، أو الأسيكلوفير، وهو مضاد للفيروسات يقاوم الهربس.
  5. الحصول على بعض ضوء الشمس الطبيعي أو الاصطناعي إذ يُعتقد أن الأشعة فوق البنفسجية تقلل من مدة الإصابة بالطفح الجلدي. ومع ذلك، فإن الضوء يحمل مخاطرة  مثل ترك آثار البقع الداكنة.

بعدما عرفت ما هو مرض النخالة الوردية، اعلمي أنه في معظم الحالات، تكون النخالة الوردية غير ضارة ولا تعود بعد شفائها. إذا استمرت حالتك لأكثر من 3 أشهر، فاستشيري طبيبك. قد تكون لديك حالة أخرى أو حساسية مع أي دواء. واعلمي أن الحوامل  يقعن في المجموعة التي لديها فرصة أكبر لحدوث مضاعفات خطيرة من هذه الحالة، فإذا كنت حاملًا وأصبتِ بالنخالة الوردية، فراجعي طبيبك في الحال.  إذ تظهر إحدى الدراسات أن غالبية النساء اللواتي أصبن بالطفح الجلدي من النخالة الوردية في الأسابيع الـ 15 الأولى من الحمل تعرضن للإجهاض.

ولمعرفة مزيد من المقالات المتعلقة بالصحة اضغطي هنا.

المصادر:
Pityriasis Rosea
What Is Pityriasis Rosea?

عودة إلى صحة وريجيم

لفترة حمل أكثر راحة إليك هذه النصائح
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon