ما هو مرض نقص الخميرة؟

مرض نقص الخميرة

هناك عدد من الأمراض التي يتفاجأ صاحبها بأنه مصاب بها دون أن يعلم عند ظهور أعراضها، وفي تلك الحالة قد لا يعلم المحيط,ن به ما هو التصرف الأمثل في هذه الحالة وكيف يتعاملون مع المريض، ومن هذه الأمراض مرض نقص الخميرة الذي ينتشر بشكل أكبر في إفريقيا، إذ يمكن أن يصيب ما يصل إلى 20% من السكان. في هذا المقال تعرفي إلى مرض نقص الخميرة وأعراضه ومسبباته وكذلك طرق العلاج والتعامل مع المصاب لتفادي تفاقم الحالة.

ما هو مرض نقص الخميرة؟

مرض نقص الخميرة من الأمراض الوراثية  التي لا يظهر على صاحبها أي أعراض، وإذا تجنب المريض الأطعمة والأدوية التي تُسبب تفاقم المرض فلن يعاني من أي مشكلات، ويسمى هذا المرض أيضا (فقر الدم الناجم عن عوز سداسي فوسفات الجلوكوز النازع للهيدروجين) ويؤثر في كريات الدم الحمراء، والتي تحمل الأكسجين من الرئتين إلى مختلف أنحاء الجسم، وبذلك تتسبّب هذه الحالة بفقر دم أي إنّ هذه الكريات تتحطّم بشكل أسرع من معدّلها الطبيعي، وتُعرف هذه الحالة أيضًا باسم الفوال. ويمكن أن يؤدي هذا الخلل الجيني إلى إحداث انحلال الدم بعد تناول بعض الأدوية، أو الإصابة بأمراض الدم الحادة، أو الالتهابات الفيروسية أو البكتيرية.

أسباب مرض نقص الخميرة

ينتقل مرض نقص الخميرة بين الأشخاص جينيًا، أي من الوالد للطفل من خلال جيناتهم، لذلك يمكن أن ينتقل من الأم والأب المصابين بنقص الخميرة، أو قد ينقل كل من الأب أو الأم الحاملين للمرض الجينات دون ظهور الأعراض على الأطفال. وتنتشر هذه الحالة عند الرجال بشكل أكبر بكثير من النساء.

 أعراض مرض نقص الخميرة

غالبًا ما لا يعاني مصاب مرض نقص الخميرة بالأعراض إلا إذا تعرض للأطعمة أو الأدوية التي تحفز المرض مثل:

  • تناول أو لمس الفول أو بعض أنواع البقوليات.
  •  لمس النفثالين أو بلعه. 
  • تناول بعض أنواع الأدوية مثل الأدوية المضادة للملاريا والسلفوناميد والإسبرين وبعض مضادات الالتهاب اللا ستيرويدية.

ولكن قد يعاني بعض المصابين من ظهور أعراض تتضمن:

  • الشحوب، خاصة في الشفاه واللسان.
  • اليرقان، والذي يظهر على الجلد أو العيون.
  • تضخم الطحال.
  • تغيّر لون البول، إذ يظهر البول باللون الداكن.
  • الدوخة والتعب الشديد.
  • تسارع في ضربات القلب.
  • ضيق التنفس أو التنفس السريع.

علاج مرض نقص الخميرة

يمكن لطبيبك تشخيص مرض نقص الخميرة بإجراء فحص دم بسيط للتحقق من مستويات الإنزيم. يعتمد علاج مرض نقص الخميرة بشكل رئيسي على إزالة المحفزات التي تسبب ظهور الأعراض، لذلك يختلف العلاج وفقًا لكل حالة، لكن إذا  تطورت حالة المريض لنوبة فقر دم، فإنّ العلاج يمكن أن يشتمل على:

  1.  الإمداد بالأكسجين.
  2. نقل الدم.

وحال تطبيق هذه العلاجات على المصاب في المستشفى حتى تتحسن الأعراض، فالمتابعة ضرورية للغاية في مراقبة حالة انحلال الدم الحاصلة، للتأكد من حدوث الشفاء دون أي مضاعفات.

يتضمن التعايش مع مرض نقص الخميرة تجنب الأطعمة والأدوية التي يمكن أن تؤدي إلى سوء الحالة، يمكن أن يساعد تقليل مستويات التوتر أيضًا في السيطرة على الأعراض. اسألي طبيبك عن قائمة مطبوعة بالأدوية والأطعمة التي يجب تجنبها. إن مرض نقص الخميرة قد يوصف بأنه من الأمراض المخادعة فهو يظل كامنًا حتى تظهر أعراضه، راقبي الأعراض جيدًا وتوجهي للطبيب مباشرة عند الاشتباه في أي عرض حرصًا على سلامتكِ وصحتك وصحة أفراد عائلتك.

لقراءة مزيد من المقالات المتعلقة بالصحة اضغطي هنا.

المصادر:
G6PD Deficiency
What is G6PD deficiency?

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon