8 أسباب للنسيان في سن الشباب

أسباب النسيان المبكر

يشترك جميع الناس في أنهم ينسون بعض الأشياء في بعض الأحيان، كم مرة نسيتِ أين وضعتِ مفاتيح سيارتك، أو نسيتِ اسم الشخص الذي قابلتِه للتو، ومن الشائع أن تزداد مشكلات الذاكرة مع الشيخوخة بلإضافة إلى الانخفاض في مهارات التفكير الأخرى، لكن هناك بعض الحالات التي قد تؤدي إلى النسيان المبكر في  عمر صغير، بعض هذه الحالات طبيعية لكنها تستلزم تغييرات معينة في نمط الحياة، وبعضها قد يكون خطرًا ويشير إلى احتمالية كبيرة للإصابة بأمراض الذاكرة، مثل ألزهايمر، عند التقدم في العمر، في موضوعنا اليوم نتناول أسباب النسيان المبكر، ومتى يكون هذا النسيان خطرًا؟

أسباب النسيان المبكر

عندما يصبح نسيان الأشياء في سن مبكرة من 20 أو 30 عامًا نمطًا متكررًا، فقد تحتاجين إلى إعادة النظر في صحتك العامة، وفيما يلي خمسة أسباب يمكن أن تكون مسؤولة عن النسيان في سن مبكرة:

  1. قلة النوم: يمكن أن يؤدي قلة النوم المريح بسهولة إلى تقلب المزاج والقلق، ما يساهم بدوره في ضعف الذاكرة، والأشخاص المحرومون من النوم أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم والسكري، وبالتالي قد يكون لديهم ضيق في الأوعية الدموية، ما يقلل من تدفق الدم المناسب إلى الدماغ، ويمكن أن يؤثر هذا في قدرة الدماغ على العمل بشكل صحيح.
  2. الأدوية: بعض الأدوية يمكن أن تؤثر في ذاكرة الشخص حتى في سن مبكرة، مثل مضادات الاكتئاب (الموصوفة للصداع النصفي والاكتئاب)، والمهدئات (الموصوفة للقلق والاكتئاب واضطرابات النوم) والأدوية الخافضة للضغط، ومضادات الكولين (الموصوفة في حالة أمراض الرئة وتشنجات العضلات ومشاكل الجهاز الهضمي)، كما تحذر إدارة الغذاء والدواء من أن عقاقير خفض الكوليسترول (الستاتين) يمكن أن تزيد من خطر فقدان الذاكرة والارتباك العكسي.
  3. قصور الغدة الدرقية: الغدة الدرقية هي غدة على شكل فراشة موجودة في مقدمة العنق، تساعد على تنظيم عديد من وظائف الجسم، عن طريق إطلاق كمية ثابتة من هرمونات الغدة الدرقية في مجرى الدم، وقصور الغدة الدرقية هي الحالة التي تتوقف فيها الغدة الدرقية عن إفراز الكمية المطلوبة من هرمون الغدة الدرقية في الجسم، قد يواجه الأشخاص المصابون بقصور الغدة الدرقية غير المشخص أو غير المعالج مشكلات في الذاكرة وصعوبة في التركيز، وأظهرت الأبحاث أيضًا أن الأشخاص الذين يعانون من قصور الغدة الدرقية غير المعالج يعانون من انخفاض في حجم الحُصين، وهو جزء الدماغ المسؤول عن الذاكرة والتعلم.
  4. نقص فيتامين "ب12"فيتامين "ب12" هو أحد العناصر المهمة التي يحتاجها الجسم لإنتاج الحمض النووي وخلايا الدم الحمراء وتحسين سير عمل الدماغ، وهو مهم أيضًا للأعصاب لأنه يساعد في الحفاظ على الغطاء الواقي حول الأعصاب، ويمكن أن يؤدي نقص فيتامين "ب12" لدى الشباب إلى فقدان الذاكرة القابل للعكس، وظهور أعراض تشبه الخرف.
  5. الاكتئاب: قد يؤدي الاكتئاب إلى النسيان وحالة من الارتباك لدى المريض، والخرف الكاذب هو حالة سريرية يعاني فيها الشخص من الاكتئاب لكنه يحاكي أعراض الخرف، وقد تظهر على الشخص أعراض مثل الاستجابة المتأخرة لأي منبهات، ونسيان الأشياء والأشخاص، وتداخل الكلام، والحزن المستمر، والشعور بالتعب، والنوم المضطرب، وانخفاض الشهية، وتدني احترام الذات، والتفكير الانتحاري.
  6. تعدد المهام: قد يعبث تعدد المهام بتركيزك ويقودك إلى إكمال المهام بشكل سيئ أو غير فعال، إذ يمكن أن يتسبب الإفراط في إرهاق نفسك في القيام بعديد من المهام في التوتر، ما قد يؤدي إلى تشتت انتباهك وعدم تخزين المعلومات بشكل صحيح، ويمكن أن تجعل الانقطاعات المتكررة من الصعب على عقلك تكوين ذكريات جديدة.
  7. التوتر والقلق: أي شيء يجعل من الصعب التركيز وحبس المعلومات والمهارات الجديدة، يمكن أن يؤدي إلى مشكلات في الذاكرة، التوتر والقلق والضغط العصبي، كل ذلك يمكن أن يتداخل مع الانتباه ويمنع تكوين ذكريات جديدة أو استعادة الذكريات القديمة.
  8. الكحول: شرب كثير من الكحول يمكن أن يتداخل مع الذاكرة قصيرة المدى، حتى بعد زوال آثار الكحول.

متى يكون النسيان خطيرا؟

هناك بعض المشكلات المتعلقة بالذاكرة قد تكون مدعاة للقلق، فإذا كنت تعانين أنتِ أو أحد أفراد أسرتك من أي من الأعراض التالية بشكل متكرر، فعليك مناقشها مع الطبيب:

  • مشكلات الذاكرة التي تضعف الحياة اليومية: مشاكل مثل نسيان الأشياء التي تعلمتِها للتو، أو الحاجة إلى تكرار ما سمعتِه للتو، أو الحاجة إلى كتابة ملاحظات لتذكر المهام البسيطة التي لم تكوني مضطرة إلى كتابتها من قبل.
  • الضياع في الأماكن المألوفة: عدم القدرة على العثور على طريقك عبر حديقتك المفضلة، أو الضياع في طريقك إلى العمل، أو نسيان كيفية وصولك إلى مكان تعرفينه.
  • وضع الأشياء في غير مكانها في أماكن غير معتادة: عدم القدرة على العثور على شيء، أو العثور عليه في مكان غير معتاد، مثل أن تجدي مفاتيح السيارة في الثلاجة.

ختامًا، بعد معرفتك بأسباب النسيان المبكر، عليك التحدث إلى طبيبك إذا لاحظت عليك أو على أحد من أفراد أسرتك تغيرات في الذاكرة، خاصة إذا كانت مصحوبة بعلامات أخرى، مثل صعوبات في التخطيط وحل المشكلات، تغيرات الحالة المزاجية، ففي حين أن بعض أسباب الخرف مثل مرض ألزهايمر تقدمية، أي أن الأعراض تزداد سوءًا بمرور الوقت، فإن بعضها الآخر يمكن عكسه، أي أنه يمكن إصلاحه أو إيقافه إذا تم اكتشافه مبكرًا بدرجة كافية.

يمكنك عزيزتي معرفة مزيد عن صحتك على موقع "سوبرماما" من هنا

المصادر:
Feeling forgetful in your 20s could be a symptom of these 5 underlying medical conditions
6 Reasons You Can't Remember Anything, Explained
7 common causes of forgetfulness
When to be concerned about forgetfulness

عودة إلى صحة وريجيم

سماء حسين

بقلم/

سماء حسين

تخرجت من كلية الصيدلة، لدي اهتمام بعلم النفس والتربية وتصميم الأزياء.مهتمة بمعنى العافية؛ العافية النفسية في علاقات صحية مع نفسي ومع الآخرين وفي تصورات حقيقية عن الحياة، والعافية الجسدية في الممارسات اليومية التي تخص الصحة والطعام والرياضة.

موضوعات أخرى
لن تتوقعي ما يفعله الحليب بجسم طفلك
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon