ما هو عسر الحساب عند الأطفال؟

ما هو عسر الحساب عند الأطفال؟

عسر الحساب هو إعاقة تعليمية محددة تؤثر في قدرة الطفل على فهم الرياضيات، وهو أحد الاضطرابات التي يُولد بها، وهو أكثر بكثير من مجرد كره لمادة الرياضيات، إذ يصعب على الطفل فهم الأساسيات مثل أكبر وأصغر والعمليات الحسابية البسيطة، وسنخبركِ مزيدًا عن هذا الاضطراب من خلال المقال مع بعض النصائح للتعامل معه.

ما هو عسر الحساب عند الأطفال؟

عسر الحساب هو إعاقة تعليمية تحدث نتيجة خلل في الوصلات العصبية في الدماغ، ويؤثر في كيفية معالجة المخ للمسائل والمفاهيم الرياضية والعمليات الحسابية، ويجب التمييز بين صعوبة فهم الرياضيات أو كرهها وهو أمر شائع عند الأطفال، وبين عسر الحساب والذي يجد فيه الطفل صعوبة في استرجاع مفاهيم الرياضيات الأساسية من ذاكرته، ومعالجة المسائل الحسابية حتى البسيط منها كالعد وفكرة الأكبر والأصغر، ويعجز عن تفسير شكل الأرقام والعمليات الحسابية الأساسية كالجمع والطرح والضرب والقسمة، ويخلط بين الأرقام والعلامات، ولا يمكنه إكمال الواجبات المدرسية ولا يستطيع المشاركة في الألعاب التي تتضمن العد أو الأرقام.

ويحدث عسر الحساب لـ 3% إلى 6% من الأطفال، وغالبًا ما يكون مصحوبًا بإعاقات أو اضطرابات أخرى مثل عسر القراءة أو اضطراب فرط الحركة ونقص الانتباه.

أسباب عسر الحساب عند الأطفال

لا يعرف الباحثون بالضبط أسباب عسر الحساب، لكنهم يعتقدون أن ذلك يرجع جزئيًا إلى الاختلافات في بنية المخ وكيفية عمله، وتشير الدراسات إلى أن عسر الحساب قد يحدث نتيجة الأسباب التالية:

  • الجينات والوراثة: قد ينتقل عسر الحساب بالوراثة، وتشير الدراسات إلى أنه إذا كان أحد الأبوين يعاني عسر الحساب، فإن احتمالية أن يعانيه الطفل كبيرة للغاية.
  • اختلاف في الدماغ: أظهرت الدراسات بعض الاختلافات في شكل المخ والوصلات العصبية خاصةً في المناطق المرتبطة بمهارات التعلم بين الأطفال الذين يعانون عسر الحساب والذين لا يعانونه، ولا يزال الأمر يحتاج إلى مزيد من الدراسة لمعرفة سبب هذا الاختلاف وكيف يحدث الخلل.
  • أسباب أخرى: قد يحدث عسر الحساب لأسباب أخرى تتعلق بعسر القراءة أيضًا، منها اضطرابات الدماغ العصبية، وفشل النضج العصبي، وتعرض الأم للكحول، أو المخدرات في أثناء الحمل، أو نتيجة الولادة المبكرة.

بصفة عامة، فإن عسر الحساب هو اضطراب يُولد به الأطفال، وليس مكتسبًا.

كيفية التعامل مع عسر الحساب عند الأطفال

على الرغم من عدم وجود دواء لعسر الحساب، فإن التعرف إلى العلامات مبكرًا سيساعد طفلك بشكل كبير على تطوير مهارات الحساب لديه على المدى الطويل، ويساعد عرض الطفل على اختصاصي على مساعدته من خلال خطة تعتمد على عدة محاور في المنزل والمدرسة، ومن المهم تحفيز طفلك وإظهار أنه يمكن أن ينجح بالصبر والممارسة والجهد، ويمكن إلى جانب الخطة التي يضعها الاختصاصي مساعدة الطفل على تعلم الحساب من خلال بعض الأنشطة البسيطة، منها:

  1. الطهي معًا: يُفضل عند مساعدة الطفل على تنمية مهارات الحساب استخدام طريقة غير مباشرة، مثل نشاط الطهي معًا، وتحضير مكونات الوصفة، واطلبي منه بطريقة بسيطة تجميع المكونات على سبيل المثال، أخبريه أنكِ تحتاجين إلى ثلاث جزرات وبصلتين وستة فصوص ثوم وهكذا، لتحفيزه على العد بطريقة ممتعة.
  2. لعبة الساعة: أخبري طفلك أن يخبركِ عندما يحين وقت معين، وحاولي من وقت لآخر إخباره أن يناديكِ عندما تكون الساعة السابعة أو عندما يكون العقرب الصغير على سبعة والكبير على 12ـ وكرري الأمر من وقت لآخر حتى ينتبه الطفل للأرقام وشكلها.
  3. التسوق: مشاركتكِ التسوق من الأنشطة الممتعة للطفل التي تدربه على عد الأشياء ومعرفة الأسعار بل وعلى العمليات الحسابية البسيطة بشكل غير مباشر، مثل أن تضعي بعض البرتقالات في السلة واطلبي منه أن يعدها، ثم أضيفي برتقالتين واسأليه بطريقة لطيفة كم أصبح عددها وهل سيكفي عدد أفراد الأسرة أم لا.
  4. لعبة التخمين: ضعي حفنتين من البسلة أو حبات المكرونة في طبقين، واطلبي منه أن يحضر لكِ الطبق الأكبر أو الأقل، وأخبريه أن يعد الحبات للتأكد من أن تخمينه كان صحيحًا.
  5. لعبة العثور على الأرقام: في أثناء التجول، اقترحي على الطفل أن تلعبا معًا لعبة البحث عن الأرقام، مثل أن تبحثا عن الرقم سبعة في الشارع على اللافتات وأرقام العمارات والهواتف على الملصقات، ومن يعثر على الرقم الأول له نقطة والفائز يحصل على الحلوى.

ختامًا عزيزتي، فإن عسر الحساب عند الأطفال لا يعني أن طفلك أقل ذكاءً من أقرانه، ولكنه يعاني مشكلة ويجب أن تدعميه حتى لا يشعر بفقدان الثقة بنفسه، فالعامل النفسي مهم للغاية لتشجيع الطفل، ويجب تذكيره أنه لديه ملكات أخرى وأن عسر الحساب لن يؤثر سلبًا في قدرته على النجاح والإنجاز.

تعرفي إلى مزيد من المعلومات عن احتياجات طفلك وطرق رعايته والتعامل معه، لتنشئته على أسس سليمة، بزيارة قسم رعاية الأطفال في "سوبرماما".

عودة إلى أطفال

سارة أحمد السعدني السعدني

بقلم/

سارة أحمد السعدني السعدني

كاتبة حرة، أعشق الكتابة وأراها الطريقة المثالية لتحرير الأفكار، وأؤمن أن الكتابة والقراءة هما نافذتا الروح. أكتب في جميع الموضوعات خاصة ما يهم المرأة والأسرة. لدي طفلين أكتشف نفسي من جديد من خلال تربيتهما وأحاول أن أكون أمًا خارقة أي "سوبرماما" لهما.

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon