لماذا الحذر من العلاقة الحميمة أول الحمل؟

تغذية وصحة الحامل

محتويات

    هل أخبرتك الطبيبة بالامتناع عن ممارسة العلاقة الحميمة أو تقليلها في بداية فترة حملك؟ وتحديدًا أول ثلاثة شهور؟
     
    بالرغم من أن الكثير من الأزواج يقلقون بشأن العلاقة الحميمة وارتباطها بالإجهاض خاصة في بداية الحمل، ولكن فى الحقيقة لا علاقة لها بالمرة به. يحدث الإجهاض المبكر بسبب اختلالات كروموزومية وخلقية فى الجنين وليس بسبب شىء فعلتيه أو لم تفعليه، ولكن، في بعض الحالات لا يُستحب ممارسة العلاقة الحميمة في بداية الحمل ويفضل الابتعاد عنها حتي يثبت الحمل ويمرّ بسلام إذا كانت الأم تعاني من إجهاض منذر.
     

    لماذا الحذر من العلاقة الحميمة في بداية الحمل؟

    إذا كانت الأم تعاني من النزف أو الإجهاض المنذر فيفضل عدم ممارسة الجماع إطلاقًا
    • إذا كانت الأم تعاني منالتقلصات الرحمية وتحذير الطبيبة من الإجهاض أيضًا تمنع الجناع في بداية الحمل
    • إذا كانت الأم تعاني منضعف الحالة الصحية للأم
    إذا كانت الأم تعاني من وجود تسرب في السائل الأمنيوسي –السائل المحاط بالجنين-
    إذا كانت الأم تعاني من الالتهابات المهبلية
     
     
     

    من ناحية أخرى قد لا ترغبين أنتِ في العلاقة الحميمة لعدة أسباب:

    التغيرات الهرمونية.
    الإرهاق والتعب والغثيان، قد يقلل من رغبتك بالعلاقة الحميمة. 
    القلق من تأثر الحمل أو القلق من تأثر علاقتك وزوجك بسبب الحمل أو شكلك وهو ما يكون له تأثير سلبى على العلاقة الحميمة.
    الخوف من أن العلاقة الحميمة قد تؤذى الطفل، أو حتى ثقتك فى نفسك ومظهرك أثناء الحمل
     
    اقرئي أيضًا النفور من العلاقة الحميمة بعد الإنجاب
     
    وأخيرًا فإن الامتناع عن العلاقة الحميمة في بداية الحمل أو تقليله يماثل منع الأم عن حمل أشياء ثقيلة أو بذل أي مجهود مضاعف كصعود السلالم العالية أو التنظيف المجهد وما شابه ذلك. ويمكنكِ العودة بأمان لممارسته في النصف الثاني من الحمل والتأكد من أن وضع الجنين وحالتك الصحية مستقرة.
     
    افضل دكتور نساء وتوليد في مصر
    موضوعات أخرى