هل هناك رابط بين العلاقة الحميمة والضغط المنخفض؟

هل هناك رابط بين العلاقة الحميمة والضغط المنخفض

الضغط المنخفض من المشكلات التي لا يلقي كثير من الأشخاص لها بالًا، لأنه ليس بخطورة الضغط المرتفع، لكنه مشكلة مزعجة ومرهقة، خاصةً إذا كان مزمنًا، فذلك يعني أن المصاب به يعاني دائمًا ضعف الدورة الدموية بأجزاء مختلفة من الجسم، ما قد يؤثر في بعض نشاطاته اليومية، بما في ذلك حياته الجنسية. تعرفي معنا إلى الرابط بين العلاقة الحميمة والضغط المنخفض، ومدى إمكانية استخدام أدوية الانتصاب في هذه الحالة.

هل هناك رابط بين العلاقة الحميمة والضغط المنخفض

الضغط المنخفض مشكلة تتسبب في كثير من الأعراض المزعجة، كالدوخة والصداع والرعشة، وقد يتسبب في حدوث إغماء أحيانًا، كل هذه المشكلات قد يكون لها آثار سلبية في العلاقة الحميمة، إليكِ تفصيل ذلك:

  • إصابة الرجل بدوخة شديدة أو إغماء بعد ممارسة العلاقة الحميمة، لأنها قد تتسبب في انخفاض ضغط الدم بشكل أكبر بعد الانتهاء منها.
  • ضعف رغبة الرجل في العلاقة الحميمة في بعض الأوقات، خاصةً إذا كانت لديه أعراض مزعجة، كالصداع الشديد أو الدوخة.
  • إصابة الرجل بضعف ووهن شديدين، ما يجعله غير قادر على ممارسة العلاقة الحميمة بطريقة طبيعية.

هل يمكن استخدام أدوية الانتصاب لمرضى الضغط المنخفض

الأدوية المقوية للانتصاب، كالسيلدينافيل (الفياجرا) والأدوية الشبيهة له، التي يدخل في صناعتها "أكسيد النيتريك"، وهي مادة موسعة للأوعية الدموية، ما قد يساعد على انخفاض الضغط الدم أكثر، لذا أدوية الانتصاب قد تتسبب في انخفاض ضغط الدم بصورة كبيرة، خاصةً إذا كان من يتناولها مصابًا بمرض ضغط الدم المنخفض، أو يتناول أدوية خافضة لضغط الدم.

لذا إذا كان زوجك يرغب في استخدام هذه الأدوية، فلا بد من استشارة الطبيب حول الجرعات التي لا تسبب انخفاضًا شديدًا في الضغط، كذلك يمكن أن يصف له بعض الأدوية الضابطة لضغط الدم التي يمكنه استخدامها قبل العلاقة الحميمة، وهناك حلول أخرى لهذه المشكلة:

  1. استخدام كريمات الانتصاب الموضعية، إذ تساعد هذه الكريمات على زيادة ضخ الدم للقضيب، دون التأثير في ضغط المريض.
  2. استخدام أجهزة تحفيز الانتصاب، كالحلقات والشفاط، وغيرها من الأجهزة التي تحسن الدورة الدموية في القضيب، وتساعد المريض على الانتصاب.

نصائح لممارسة العلاقة لمرضى الضغط المنخفض

إذا كان زوجك يعاني ضغط الدم المنخفض، فيمكنكما الحصول على علاقة حميمة مشبعة وذات جودة عالية، إليكِ بعض النصائح لمساعدتكما على ذلك:

  • ضبط ضغط الدم: من الضروري أن يتواصل زوجك مع الطبيب، لمعرفة السبب وراء الضغط المنخفض وحل المشكلة. أحيانًا تُحل المشكلة عندما يُعالج السبب وراءها، وأحيانًا تكون المشكلة مجهولة السبب، وهنا قد يصف الطبيب لزوجك أدوية تستخدم عند ظهور أعراض انخفاض ضغط الدم عليه.
  • المكوث فترة في السرير بعد انتهاء الجماع: قيام زوجك بشكل مفاجئ من السرير بعد ممارسة العلاقة الحميمة، قد يتسبب في انخفاض شديد في ضغط الدم لديه، وقد يصل الأمر إلى الإغماء.
  • الدعم النفسي: إذا كانت أعراض انخفاض ضغط الدم لدى زوجكِ شديدة، كالصداع والدوخة، فكوني إلى جواره، وقدمي له الأدوية التي وصفها الطبيب عند ظهور الأعراض. كذلك يمكنكِ أن تقدمي له قطعة صغيرة من المخلل، أو رقائق البطاطس المملحة، أو بعض المشروبات التي ترفع الضغط كالعرقسوس.
  • الاستعداد للطوارئ: رغم أن انخفاض ضغط الدم ليس أمرًا خطيرًا، لكن تطور الحالة قد يكون له مضاعفات شديدة الخطورة، لذا اعرفي الإجراءات التي يجب عليكِ اتخاذها إذا أصيب زوجكِ بإغماء، أو انخفاض شديد في ضغط الدم لا يرتفع بالطرق التقليدية.

ختامًا، بعد تعرفك إلى كل ما يخص العلاقة الحميمة والضغط المنخفض، ننصحكِ عزيزتي بعدم إهمال هذه المشكلة، واستشارة طبيب متخصص في هذا الأمر، وعدم المبالغة في تناول الأدوية التي ترفع الضغط، تجنبًا لارتفاع ضغط الدم المرضي.

تحتاج العلاقة الزوجية إلى حكمة وإدارة وفن في التعامل، ولتوطيد علاقتكِ بزوجكِ ومعرفة مزيد من المعلومات بشأن أسرار الحياة الزوجية، زوري قسم العلاقات الزوجية في "سوبرماما".

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
J&J GCC
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon