أنا وزوجي في بلاد الغربة: كيف يجب أن تكون العلاقة؟

تمثل الغربة تجربة سيئة في الزواج إن كان أحد الزوجين –غالبًا الزوج- مغتربًا عن الآخر وعن الأطفال، خاصة لو كان هذا لفترة طويلة، لكن ماذا عن الزوجين المغتربين عن عائلتيهما؟ هل يؤثر ذلك على الزواج وشكله وطريقة تعاملهما مع بعضهما البعض ومع الأطفال وغير ذلك؟

ربما تمثل الغربة وقتها فرصة جيدة للزوجين خاصة في بداية الزواج للتعرف على بعضهما البعض وعلى الابتعاد قليلًا عن تصرفات الأهل وتدخلاتهم. لكن كيف يتعامل الزوجان مع بعضهما البعض؟ العلاقة في الغربة هي نفسها كما يجب أن تكون لكن ربما ينبغي أن يكون الزوجان أكثر حرصًا على مشاعر بعضهما البعض وأكثر دعمًا لبعضهما البعض.

 

6 أسئلة عليكما إجابتها قبل السفر

1-      إن كان السفر متفقًا عليه منذ الخطوبة، فعليكما الاتفاق على أمور عديدة منها العمل لكِ وهل ترغبين في العمل أم لا، وهل هناك اعتراض منه، وما هي الوظائف المناسبة لك في بلاد الغربة.

2-      من المهم أيضًا التخطيط هل هذه الغربة دائمة كالهجرة للبلاد الأوروبية ودول الأمريكيتين، أم هي مؤقتة للعمل أو للدراسة في الدول العربية أو الأوربية والأمريكية.

3-      إن كانت الغربة دائمة فما خطتكما لكما وللأبناء، وإن كانت مؤقتة فمتى العودة وما العامل الذي يحدد موعد عودتكما؟

4-      من المهم أيضًا معرفة بعض مظاهر الحياة وتقاليد الشعب في بلاد الغربة سواء كانت البلاء عربية أم أجنبية.

5-      من المهم الاتفاق على طريقتكما في تربية الأبناء هناك خاصة لو كانت البلاد أجنبية.

6-      إن كنتما في بداية الزواج، فربما لن تشغلكما فكرة التفكير في تعليم الأطفال ونوعية المدارس وغيرها، لكن عليكما البحث على الأقل عن تلك الفكرة قبل دخول الأطفال بفترة كافية.

(اقرأي أيضًا: الاستقرار في بلد غريب كيف تتغلبين على الغربة)

12 خطوة عليكما الاهتمام بها

1-      عدم وجود الأهل يعني أن كل منكما هو سند الآخر بعد الله سبحانه وتعالى فقط، وهذا يعني وجوب تقديم الدعم لبعضكما البعض فيما قد يواجهه كل منكما في التعامل مع الآخرين والعمل وغير ذلك.

2-      اصبرا على عدم الاستقرار المادي بعض الشيء في البداية بسبب بعض مصروفات التجهيزات في المنزل أو غير ذلك.

3-      خصصا وقتًا لبعضكما البعض تتواصلا فيه معًا. ابعدا الهاتف عنكما وارويا لبعضكما البعض عن مشكلاتكما.

4-      الأوقات الرومانسية والاتصالات الهاتفية والتواصل البصري واللفظي واللمسي مهم لمزيد من الارتباط العاطفي بينكما.

5-      إن رزقتما بأطفال فيوم في الأسبوع للعب والمرح والنزهة العائلية سواء كأسرة صغيرة أو كعائلات مغتربة معًا مهم فهذا يزيد من ترابطكما ببعضكما البعض وبأطفالكما ويزيد من قدرتكما على التأقلم في الغربة.

6-      تواصلا مع أهلك وأهل زوجك باستمرار حتى لا تشعرا بالغربة.

7-      كونّا صداقات مختلفة من الجنسية نفسها أو من العرب عامةً لأن هذا يشعرك ببعض الألفة ويجعلك أكثر قدرة على التواؤم والتكيف.

8-      إن كنتما في بلد غير عربية، فعليكما الإسراع في تعلم لغة البلد ولو بالقدر الذي يضمن لكما القدرة على التواصل بأدنى قدر ممكن.

9-      قد يعصف الشوق بك لأهلك خاصة إن كنت لا تعملين ولم ترزقين بأطفال بعد، لكن ليس الحل أن تتركي زوجك فجأة وتعودي للوطن ولفترة طويلة.

10-  الزواج يعني مشاركة الحياة، وهذا لن يتأتى وأنت ترفضين السفر مع زوجك وتتركينه وحده في الغربة لشهور وشهور.

11-  لا مانع من التمتع بقدر أكبر من الإجازة أكثر من زوجك خاصة لو كنت لا تعملين لكن لا تبتعدي عن زوجك أكثر من شهر في العام بأي حال من الأحوال.

12-  ربما يمكنك الابتعاد أكثر قليلًا إن كنت تمرين بفترة نقاهة ما بعد الولادة لكن لا تستمرئي الوضع، فالبعد جفاء كما يقولون.

(اقرأي أيضًا: كيف تتواصلين مع طفلك إذا كنتِ مغتربة)

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon