الزوج مغترب: كيف تتعاملين مع شكل العلاقة؟

محتويات

    ولدت ونشأت هناك في إحدى بلاد الخليج، حيث كان والداي يعملان، وكنت أنتظر يوم العودة في العطلة الصيفية إلى مصر كيوم العيد فأرتدي الملابس الجديدة التى في الغالب تنام الليل معي على سريري وليس في خزانة الملابس. لم تكن الغربة محببة واليوم أنا لا أتصور أن أحيا بعيدًا عن وطني وأسرتي أبدًا ففراق أبويّ في مرحلة الجامعة كان مؤلمًا، لكني برغم ذلك اكتسبت من غربتي تقبلي لفكرة الفراق أحيانًا وقدرتي الدائمة على تكوين صداقات جديدة دون أن أهوي في بحر من مشاعر الوحدة.

    الغربة ليس أمرًا مستحسنًا في شيء، لكن الظروف قد تضطر الإنسان إلى هذه التجربة لسبب أو لآخر، فأحيانًا بسبب الدراسة أو العمل. أحيانًا تكون غربة مؤقتة لفترة كاملة كدارسي الماجستير والدكتوراة لعدة سنوات يستطيع فيها أن يأخذ أسرته معه، أو أن تكون مؤقتة للعمل فيسافر لبضع سنوات ويستقدم أسرته معه، أو لا يفعل وتتحمل الأسرة البعد فترة مؤقتة. المشكلة الحقيقية تظهر إذا ما كانت الفترة كبيرة وليست مؤقتة، فينشأ الأبناء بعيدًا عن والدهم أو إن كانت غربة متقطعة كأن يعمل الإنسان في شركة دولية فيضطر إلى السفر كل بضع سنوات في مكان أو إن كان سفيرًا أو دبلوماسيًا وهي الأصعب في رأيي لأنها تضطره إلى عدم الاستقرار في مكان واحد طويلًا وهو ما قد يؤثر على الأسرة والأبناء ويضطر لتركهم في أرض الوطن لذا فإن ذلك النوع الأخير هو محور الحديث اليوم.
    كي نتحدث عن فكرة الغربة وانفصال أفراد الأسرة يجب أن نعود في الأصل لمفهوم الزواج. كلمة زواج يعني اقتران، أي أنهما شيئان لا يفترقان كالعينين تبصران معًا والأذنين تسمعان معًا والقدمان تسيران معًا واليدان تحملان معًا. لا تضحكين إن قلت لك كزوج الحذاء هل يمكنك ارتداء واحد دون الآخر؟ لا يفعل الإنسان ذلك إلا لو تعرض لكسر مثلًا ووقتها يتحمل قليلًا حتى يشفى أليس كذلك؟
    • معنى الزواج

      • هو السكن والمودة والرحمة والاقتران والقرب والصداقة والتواصل الدائم المستمر، وهو ما لن يتحقق إذا انفصل الزوجان طويلًا عن بعضهما البعض، وإذا تحدثنا عن الأسرة فإن واجبات الأبوة والأمومة لا تقدم إلا في وجود الأبناء وحق التربية لا يُستفاد به إلا في وجود الأبوين، لذا فإن قرار الزواج وبناء الأسرة يلزمه فهم كامل لأن حياة كلا الشريكين ستتغير وستصبح حياة مشتركة لا يصلح فيها البعد ولا يصلح فيها التزام تحقيق مصالح كل طرف وحده.( اقرأي أيضا : تجنبي الطلاق الصامت في حياتك الزوجية )
      • كلما كانت إمكانية عدم انفصال الأسرة أكبر أرجوكِ -والخطاب لك أنتِ يا ملكة تلك المملكة الصغيرة لأنك الأصل ولأنك الزوجة والأم والقائدة الحقيقية لتلك السفينة حتى وإن بدا أن الزوج ربان السفينة- لا تقفي في طريق ذلك بسبب عملك أو بسبب دراسة الأبناء، ولا تسمحي بذلك إن أراد هو. العمل يمكنك إيجاد مثله في بلاد الغربة، أو الاتفاق على عدد معين محدود من السنوات بحيث تأخذين إجازة من عملك، أو يمكنك العمل من المنزل عبر الإنترنت إن كان عملك يسمح بذلك، أما الأبناء فلا تتحججين بالدراسة فتلك البلاد أيًا كانت تحتوي على مدارس وعلم إلا إن كانت مجاهل أفريقيا.
    • وماذا لو حدثت الغربة اضطرارًا؟

      • بسبب سفر مفاجئ لم يمكن الإعداد لاصطحاب الأسرة كلها فيه، أو سفر متقطع كالدبلوماسيين والطيارين والبحارة وضباط الجيش ومهندسي البترول وغير ذلك.
      • إن كان عمل زوجك من البداية واضحًا أنه سيضطركما لذلك، فعليك مناقشة الأمر معه والاتفاق على قواعد عامة لشكل الحياة بينكما ودور كل منكما حتى لا تجدين نفسك مضطرة للقيام بدوري الزوج والزوجة ثم بدوري الأب والأم فيما بعد ويصبح المنزل بالنسبة له مجرد فندق يقضي به عطلة لطيفة.
      • أما إن كان عمل زوجك في الأصل مستقرًا وحدث سفر مفاجئ تبعًا لهذا العمل أو بسبب استكمال الدراسة، وجب أيضًا مناقشة الاحتمالات ووضع حل لكل منها. هل سيرسل لك وللأسرة فتلحقون به، أم هل ستتحملون تلك الفترة إن كانت ليست طويلة، وكيف ستتواصلان أنتما على المستوى الشخصي ويتواصل هو والأبناء وغير ذلك؟ ( اقرأي أيضا : قوة شخصيتك في التغلب على مشكلات الحياة الزوجية )
      • أذكر أن أبي عليه رحمة الله عندما قدمت وحدي في عمر السادسة عشر كان يطلب مني أن أرسل له خطابًا أسبوعيًا فلم تكن الموبايلات وقتها منتشرة، وكنت أعود يوميًا فأكتب ما واجهته في يومي ثم أجمع كل الأيام وأرسلها له فتكون تلك محصلة الأسبوع، وكان ذلك يشعرني أنه معي في كل خطوة كما لو كنا معًا.ط
      • الغربة ليست مشكلة لكنها تحدي إن واجهتيه بالتفكير المنطقي والتخطيط السليم صارت حياتك سلسة وأضيفت التجربة إلى رصيدك ورصيد زوجك ورصيد أبنائك حتى على المستوى الشخصي، وإلا أصبحت مشكلة بسبب طريقة تعاملنا معها. فاليوم مثلًا تعددت وسائل الاتصال التي يمكن أن تجعل تواصلكما أيسر، والتواصل النفسي أهم، فكم من زوجين لا يفترقان مهما بعدت بينهما المسافات وكم غيرهم غرباء يحيون في نفس المكان.
      • في 90% من الحالات تواجه الأسر غربة الزوج والأب، بينما تواجه الأسرة أحيانًا غربة الزوجة والأم، فكيف يمكن أن تتعامل الأسرة مع ذلك؟ هذا ما قد نتناوله في مقالة لاحقة. ( اقرأي أيضا : كيف تتصرفين تجاه تعليقات حماتك اللاذعة )
      • شاهدي بالفيديو: نصائح مهمة لتحسين التواصل مع زوجك

         

    حدثينا عن تجربتك الشخصية أو تجربة لأحد معارفك وحددي هل تعاملت تلك الأسرة بالشكل السليم مع تحدي الغربة أم لا؟ وما الطريقة التي كان يجب التعامل بها؟
    افضل دكتور نفسي في مصر

    عودة إلى علاقات

    موضوعات أخرى
    كيف أستخدم مسك الطهارة؟ وهل له خطورة؟
    Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
    Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon