سيكولوجية الطفل

سيكولوجية الطفل

سيكولوجية الطفل أو علم نفس الطفل هو الدراسة العلمية للتغيرات والطفرات التي تحدث عند الرضع والأطفال والمراهقين، يتضمن ذلك النمو البدني والمهارات الحركية والمعرفة التي تشكل شخصيته وهويته فيما بعد، ويتضمن أيضًا الاحتياجات النفسية للطفل وفقًا لتطوره عبر المراحل المختلفة، وتعرضه لتأثيرات المجتمع والبيئة التي يعيش فيها، والقدرات الذهنية التي يُولد بها أو يكتسبها.

موضوعات سيكولوجية الطفل 

يضم علم النفس الطفل مجموعة واسعة من الموضوعات التي تتناول الجوانب المختلفة لنمو الطفل وتطوره، وتشمل ما يلي: 

  • النمو البدني: وهو الجزء المتعلق بنمو الطفل وتطور أجهزة جسمه المختلفة منذ الرضاعة إلى المراهقة. 
  • النمو المعرفي: وهو المتعلق بتنمية القدرات العقلية للطفل مثل: مهارات الطفل الحركية واللغة وحل المشكلات. 
  • النمو العاطفي: وهي الطريقة التي يستجيب بها طفلك عاطفيًا لكل ما يحدث حوله من مواقف. 
  • النمو الاجتماعي: ويهتم بالطريقة التي يطوّر بها طفلك العلاقات الاجتماعية والتفاعل مع الآخرين من حوله. 
  • نمو الذاكرة: وترتبط إلى حدٍ كبير بالتطور المعرفي، وفيها موضوعات لكيفية عمل الذاكرة وتطورها عبر السنين. 

واعلمي، عزيزتي، أن تطور الطفل يبدأ وهو جنين في الرحم، إذ تتطور الحواس وردود الفعل الأولية، لذلك فإن الإصابة بأي عدوى أو عيب في هذه المرحلة، تؤثر فيه طوال العمر، لذا فالخطوة الأولى لحماية نفسيته وتطوره المعرفي والإدراكي والعاطفي والسلوكي والبدني أيضًا، الاهتمام بنفسك وبما تفعلينه طيلة فترة الحمل.

بعد الخروج من الرحم وفي السنة الأولى من عمر الطفل يتطور إدراكه وحواسه، ويبدأ في تطوير اللغة، وبعدها تأتي مرحلة الطفولة التي تتطور فيها المهارات الحركية والخيال والعاطفة والتواصل الاجتماعي والذكاء. 

المرحلة الأخيرة في الطفولة هي المراهقة، ويبدأ فيها طفلك تشكيل هويته الشخصية وأخلاقه ومبادئه.

الاحتياجات النفسية للطفل

من السهل على الآباء والأمهات تحديد الاحتياجات المادية للطفل، الملابس والطعام والنوم وغيرها، أما الاحتياجات العقلية والعاطفية والنفسية فتكون غير واضحة في كثير من الأحيان، ولأن الصحة النفسية لطفلك لا تقل أهمية عن كل ما سبق، إليكِ أساسياتها للطفل:

الحب غير المشروط

يجب أن يكون الحب والأمان والقبول أساس الحياة الأسرية، يحتاج طفلك أن يشعر طوال الوقت أن حبك له لا يعتمد على تصرفاته ولا على إنجازاته، أنتِ تحبينه بكل ما فيه من عيوب وهزائم وأخطاء، الحب غير المشروط أهم قاعدة في بناء نفسية سوية لطفلك. 

الثقة بالنفس واحترام الذات

إذا كنتِ تريدين زرع الثقة بالنفس واحترام الذات في طفلكِ، فعليكِ اتباع بعض الخطوات: 

  • شجعيه باستمرار: شجعي طفلك في كل خطوات حياته، ساعديه على معرفة واستكشاف قدراته والمحيط من حوله، اسمحي له باللعب في منطقة آمنة لكنها حرة، اتركيه يتسخ ويقفز بشرط توفير الأمان له.
  • حددي أهدافًا واقعية لطفلك: يحتاج الأطفال دائمًا إلى أهداف واقعية تتوافق مع طموحهم وقدراتهم، يمكن لطفلك اختيار الأنشطة المناسبة لقدراته بمساعدتك حسب عمره كي لا يشعر بالإحباط. 
  • كوني صريحة: لا تخفي أبدًا مشاعرك عن طفلك، فهو سيفهم ويعرف، من المهم أن يعرف أنه يرتكب الأخطاء، وجميعنا يرتكب الأخطاء، لا تكوني مثالية في التعامل معه. 
  • لا تسخري منه أبدًا: السخرية والاستهزاء ولو على سبيل الفكاهة تبعث لطفلك رسائل محبطة.
  • ساعديه ليستمتع بما يفعل: كل ما يفعله الطفل سيؤثر فيه بالإيجاب إن شعر بالاستمتاع، وإن لم يستمتع، فحاولي إيجاد زاوية أخرى للموضوع، كي تحولي العمل الشاق إلى آخر أقل وطأة وبه بعض المتعة أيضًا.

تمضية الوقت مع الأطفال

أن تمضي وقتًا مع طفلك، تلعبين وتتحدثين، فإن هذا يساعده على الإبداع واكتساب مهارة حل المشكلات وتعلم ضبط النفس، وغيرها، صحيح أن الأطفال يحتاجون إلى أصدقاء وأخوة يمارسون معهم الألعاب المختلفة، لكنهم يحتاجونك أنتِ أيضًا ووالدهم كذلك، لقضاء الوقت في اللعب فقط دون التفكير في أي شيء آخر. 

فالعبي مع طفلك من أجل الاستمتاع فقط، الفوز ليس المهمة الأساسية، والمقارنات لا فائدة منها، وقت اللعب هو للاستمتاع، اتركي المنافسة في مجالات أخرى خارج نطاق اللعب، كي لا يشعر طفلك بالإحباط وهو يقضي وقتًا للاستمتاع.

اختيار المدرسة المناسبة

المدرسة واحدة من أهم أساسيات صحة طفلك النفسية، إذ يجب أن تكون ممتعة، يحب الذهاب إليها، لا يكرهها ولا يكره العاملين فيها من مدرسين وأصدقاء، صحيح أنه لا توجد مدرسة مثالية، لكن لا تتخلي عن الحد الأدنى الذي يمكّن طفلك من النشأة في بيئة مناسبة له.

تقديم الدعم والتوجيه

يحتاج الطفل إلى فرصة للاستكشاف وتنمية مهاراته الاستقلالية، مع عدم إغفال ضرورة تعليه الفارق بين الصواب والخطأ، وهذا سيحدث من خلال الدعم والتوجيه في البيت أولًا، السلوكيات المقبولة وغير المقبولة، القواعد الأساسية والروتين اليومي، كلها أشياء تؤثر في بناء شخصية طفلك ونفسيته.

سيكولوجية الطفل موضوع كبير للغاية ولا يمكن التحدث عنه في مقالٍ واحد، كل ما عليكِ معرفته الآن أن كل كبيرة وصغيرة تخص الاحتياجات النفسية للطفل مهمة وتؤثر فيه  عندما يكبر فلا تهمليها، ولا تترددي في طلب المساعدة من الطبيب النفسي إن وجدتِ مشكلة لا تستيعين التعامل معها بمفردك.

المصادر:
Child Needs For Good Mental Health
What Every Child Needs
Child Psychology
What is Child Psychology

عودة إلى أطفال

إيمان رفعت

بقلم/

إيمان رفعت

أحب الكتابة فهي طريقتي في التعبير عن كل ما أعرفه وأشعر به. صديقي هو الكتاب وحياتي هي أسرتي الصغيرة.

موضوعات أخرى
علامات تخبرك بحب زوجك لكِ
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon