8 فوائد للعلاقة الحميمة للمرأة

فوائد العلاقة الحميمة للمرأة

العلاقة الحميمة أحد أهم أركان الزواج، وهي أحد الأمور التي إذا كانت مستقرة ومشبعة للطرفين فإن الزواج غالبًا ما يكون ناجحًا، العلاقة الحميمة لها فوائد عديدة، من أهم فوائدها السعادة والمتعة المقترنة بها، ومن فوائدها كذلك أنها الطريق الوحيد للحصول على الأبناء، ولكن ليست هذه فوائدها فقط، بل إن لها فوائد صحية ونفسية عديدة لكِ ولزوجك، سنتحدث في هذا المقال عن فوائد العلاقة الحميمة للمرأة، كما سنتحدث عن تأثير كثرة ممارسة العلاقة الحميمة في صحة الجسم.

فوائد العلاقة الحميمة للمرأة

العلاقة الحميمة لها فوائد صحية عديدة للنساء، إليكِ بعض هذه الفوائد في السطور القادمة:

  1. تقوية المناعة: تُشير دراسات عديدة إلى أن الأشخاص النشيطين جنسيًا يكونون أقل عرضة للإصابة بالأمراض المعدية، مقارنةً بالأشخاص غير النشيطين جنسيًا، وأن أجسامهم يكون بها عدد أكبر من الأجسام المضادة.
  2. زيادة الرغبة الجنسية: ممارسة العلاقة الحميمة بانتظام تزيد رغبتك الجنسية، وذلك بسبب زيادة تدفق الدم إلى الأعضاء الجنسية، وترطيب المهبل.
  3. تقوية المثانة: صحة المثانة تعتمد على قوة عضلات الحوض، العلاقة الحميمة تمرين رياضي لعضلات الحوض، فهي تساعد على تقويتها وتحسين صحة المثانة، ما يقيكِ من السلس البولي وغيرها من الأمراض الناتجة عن ضعف المثانة.
  4. انخفاض ضغط الدم: هناك علاقة وثيقة بين العلاقة الحميمة وانخفاض ضغط الدم، ولذلك اهتمي بالعلاقة الحميمة إذا كنتِ تعانين ارتفاع ضغط الدم.
  5. تحسين صحة القلب: ممارسة العلاقة الحميمة بانتظام مرتين أسبوعيًا في الأقل توازن بين مستوى كل من الأستروجين والتستوستيرون في دمك، ما يساعد على وقايتك من أمراض القلب.
  6. تسكين الألم السريع: الرعشة الجنسية لها قدرة على تخفيف كثير من الآلام المزمنة، مثل آلام المفاصل والعظام، وكذلك بعض الآلام الحادة، كالصداع والمغص، والمداعبة الجنسية دون الوصول للرعشة "الأورجازم" قد تفي بالغرض كذلك.
  7. تحسين النوم: قد تشعرين برغبة في النوم بعد العلاقة الحميمة، وذلك بسبب إفراز هرمون البرولاكتين الذي يساعد على تهدئة الأعصاب والنوم.
  8. تخفيف القلق والتوتر: تساعد الأحضان والتواصل العاطفي والجسدي خلال العلاقة الحميمة على إفراز هرمون السعادة السيروتونين، ما يساعد على تخفيف شعورك بالقلق والتوتر.

هل كثرة ممارسة العلاقة الحميمة تؤثر على صحة الجسم؟

يختلف الناس اختلافًا كبيرًا في تعريف كثرة ممارسة العلاقة الحميمة، فقد يعتبر بعض الناس ممارستها أكثر من مرة أسبوعيًا كثيرًا، وفي الوقت نفسه يعتبر بعض الناس ممارستها أكثر من مرة يوميًا أمرًا عاديًا، ولذلك ليس هناك حد أقصى للعلاقة الحميمة إلا عندما يشتكي جسمك، وتظهر شكوى جسمك في الأمور التالية:

  • الألم خلال الجماع: الألم خلال العلاقة الحميمة غالبًا ما يكون بسبب نقص الترطيب المهبلي، وعجز جسمك عن إنتاج مزيد من الإفرازات المهبلية المرطبة، ما قد يتسبب في جروح صغيرة خلال الإيلاج، ويسبب لكِ ألمًا شديدًا.
  • تكرار العدوى المهبلية: إذ إن السائل المنوي يجعل المهبل قلويًا بعض الشيء، ما قد يساعد على إصابتك بعدوى مهبلية بكتيرية، ولذلك من المهم أن تدخلي الحمام بعد العلاقة الحميمة مباشرة.
  • عدوى المسالك البولية: كثرة ممارسة العلاقة الحميمة قد تؤدي إلى نقل بعض البكتيريا من منطقة الشرج إلى القناة البولية، ما قد يتسبب في عدوى المسالك البولية والمثانة، ولذلك ينصح الأطباء بالتشطيف الجيد قبل العلاقة الحميمة وبعدها.

ختامًا، بعد تعرفك إلى فوائد العلاقة الحميمة للمرأة، وتعرفك إلى أضرار زيادتها عن الحد الطبيعي، اعرفي عزيزتي أنه طالما أنتِ وزوجك سعيدان ومنسجمان خلال العلاقة الحميمة، فليس هناك ضرر منها مهما كثرت، وإذا كان أحدكما متضررًا من هذا الأمر، فلا بد من حديث صادق منفتح بينكما.

تحتاج العلاقة الزوجية إلى حكمة وإدارة وفن في التعامل، ولتوطيد علاقتكِ بزوجكِ ومعرفة مزيد من المعلومات بشأن العلاقة الزوجية، يمكنكِ زيارة قسم العلاقات الزوجية في "سوبرماما".

 
المصادر:
The Benefits of a Healthy Sex Life
10 Surprising Health Benefits of Sex
Here's what can happen if you have more sex than your body can handle

عودة إلى علاقات

موضوعات أخرى
FRISCO ARTICLE 3
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon