ما هو اتساع حوض الكلى؟

اتساع حوض الكلى

موه الكلى الذي أحيانًا يطلق عليه اتساع حوض الكلى، حالة تتورم فيها الكلى بسبب تراكم البول فيها وصعوبة تصريفه للمثانة، عادة تتورم كلية واحدة وقد تتورم كلتا الكليتين، وهي حالة ثانوية تحدث بسبب مرض آخر وقد تكون بسبب انسداد الأنابيب التي تصرّف البول للمثانة (الحالبين) أو لخلل تشريحي أو تكويني في الكلية، فلا يسمح بتصريف البول منها، في هذا المقال نتحدث عن اتساع حوض الكلى وأعراضه وخياراته العلاجية.

ما هو اتساع حوض الكلى؟

في الطبيعي، يسري البول من الكلية خلال أنبوب يسمى بالحالب، للمثانة التي تخرج البول من الجسم، لكن إن ارتجع البول للكلى أو بقى داخلها أو داخل الحالب فقد يحدث ما يسمى باتساع حوض الكلى، وقد يحدث هذا في أي سن وفي الأطفال أيضًا، فيصيب طفلًا رضيعًا واحد من كل 100، وقد يُشخّص في أثناء تكوّن الجنين في رحم أمه أو بعد ولادته، وهناك أسباب لهذه الحالة مثل:

  • انسداد مجرى البول جزئيًا، وعادة يكون هذا الانسداد في مكان اتصال الكلية بالحالب، وفي حالات أقل في مكان اتصال الحالب بالمثانة.
  • الجزر المثاني الحالبي الذي يحدث عندما يرتجع البول للخلف من المثانة ثم يصعد للكلى، ما يجعل من الصعب على الكلية إفراغ محتوياتها من البول فتتورم.
  • حصوات الكلى أو وجود أورام في البطن أو الحوض، ما يسد الحالب، أو يسبب التجلطات الدموية أو تكوّن الندبات في الحالب أو الكلية، أو تضييق الحالب من إصابة أو عدوى أو عيب خلقي.
  • مشكلات الأعصاب أو العضلات التي تؤثر في الكلى والحالبين، والتي تتسبب فيها أمراض مثل مرض السكري.
  • الحمل في السيدات الذي يضغط على أعضاء الجهاز البولي.
  • تضخم البروستاتا في الرجال أو التهابها.

في الفقرة التالية نعدد بعض أعراض هذا المرض.

أعراض اتساع حوض الكلى

قد تمتلئ الكلية بالبول كثيرًا لدرجة تورمها وضغطها على الأعضاء المجاورة، فإن تُركت دون علاج مدة طويلة قد تفقد وظيفتها بشكل دائم، وقد لا تظهر أعراض في الحالات الخفيفة، وتتضمن الأعراض الخفيفة لهذه الحالة التبول أكثر من المعتاد وزيادة الحاجة للتبول بشكل متكرر، وقد تصبح الأعراض أشد مثل:

  • الألم في البطن أو الخاصرة أو الجانب أو الظهر، وقد ينتشر الألم لأسفل البطن أو منطقة العانة.
  • الغثيان والقيء.
  • الألم أو الحرقان في أثناء التبول.
  • عدم إفراغ المثانة بشكل كامل.
  • الحمى.
  • فشل النمو أو عدم اكتساب الوزن الطبيعي في الأطفال الرضع.
  • البول المدمم.

في هذه الحالة، يحدث تداخل في سريان البول لذا تزداد فرص الإصابة بعدوى أو التهاب مجرى البول، وهو من المضاعفات الأكثر شيوعَا لموه الكلى، ومن أعراض التهاب مجرى البول:

  1. البول الغائم.
  2. التبول المؤلم جدَا.
  3. الإحساس بالحرقان في مجرى البول.
  4. تقطّع سريان البول.
  5. ألم الظهر.
  6. الألم في المثانة.
  7. الحمى وارتفاع الحرارة.
  8. الرعشة.

في الفقرة التالية نتكلم عن الخيارات العلاجية لهذه الحالة.

علاج اتساع حوض الكلى

تعتمد الخطة العلاجية لاتساع حوض الكلى على السبب، ويهدف العلاج إلى التخلص من هذا السبب وما يسد سريان البول، وكذلك تقليل تورم الكلى، وقد يتطلب الأمر الجراحة لكن معظم الحالات تشفى من تلقاء نفسها خاصة في الحالات الخفيفة التي يراقبها الطبيب ولا يتدخل، ومن الخيارات العلاجية:

  1. تركيب دعامة الحالب: أنبوبة رفيعة تفتح الحالب وتسمح للبول بالسريان نحو المثانة.
  2. تركيب أنبوب فغر الكلية: الذي يصرّف البول المحتبس من الكلية مباشرة، بإدخال أنبوب من جلد الظهر نحو الكلية مباشرة.
  3. المضادات الحيوية: للسيطرة على العدوى، والمسكنات لتخفيف الألم.
  4. إزالة العائق بالجراحة: سواء كان تجلطًا أو تندبًا في الحالب، وقد يستأصل الطبيب المنطقة المتأثرة، فإن كانت حصوة فيزيلها بالجراحة أو المنظار.
  5. علاج البروستاتا المتضخمة: بالعلاجات الدوائية أو بالجراحة.
  6. العلاج الكيماوي أو الإشعاعي: في حالات الأورام السرطانية.

ختامًا عزيزتي السوبر، بعد مقالنا عن اتساع حوض الكلى وأعراضه وخياراته العلاجية، فإنه كلما تلقى المريض العلاج بشكل أبكر كان ذلك أفضل لرجوع الكلية لحالتها الطبيعية وعدم تدهورها، فالتقاعس عن تلقي العلاج قد يسبب فقدانها لوظيفتها، لذا يجب الذهاب للطبيب إن لاحظتِ أي أعراض مقلقة، والتماس الرعاية الطبية العاجلة إن عانيتِ ألمًا الشديد على جانب واحد من البطن أو ألمًا مستمرًا أو ارتفاع الحرارة الشديد.

تعرفي إلى مزيد من المعلومات عن كل ما يخص صحتك والعناية بها، بزيارة قسم الصحة في "سوبرماما".

عودة إلى صحة وريجيم

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon