ما طريقة فطام الطفل من اللهاية؟

فطام الطفل من اللهاية

عادةً ما تنظر الأمهات إلى اللهاية (التيتينة أو السكاتة) على أنها أداة رائعة وحل سحري للتخلص من البكاء المستمر للرضع وحديثي الولادة، وتهدئتهم في وقت قصير، رغم أخذهم قسطًا كافيًا من النوم، والانتهاء من إطعامهم وتنظيفهم واللعب معهم، لكن يكبر الطفل وتكبر معه عادة استخدام اللهاية، ويُصبح من الصعب التخلص منها. في هذا المقال ستُقدم لكِ "سوبرماما" بعض النصائح لتتعرفي إلى كيفية فطام الطفل من اللهاية، والعمر المناسب لذلك، وتأثيرها السلبي في الأطفال وأسنانهم.

كيفية فطام الطفل من اللهاية

إذا كنتِ مستعدة لفطام طفلكِ من اللهاية، فاتبعي النصائح التالية، لتتخلصي منها دون الخوف من نوبات البكاء والغضب:

  • بدء الأمر تدريجيًّا: تخلصي من اللهاية تدريجيًّا، ابدئي أولًا خلال النهار، واستخدميها فقط في نوم القيلولة والليل، ثم تخلصي منها في نوم القيلولة، ثم في الليل.
  • الصبر: تختلف طبيعة كل طفل عن الآخر، فبعض الأطفال يتوقفون بسرعة عن استخدام اللهاية دون نوبات غضب وعصبية، وبعضهم تصيبه نوبات الغضب، وآخرون يحتاجون لوقت طويل حتى يتوقفون عن استخدامها، كل ما يحتاجه منكِ طفلكِ في هذه المرحلة الصبر عليه وتفهمه واحتضانه.
  • اختيار الوقت المناسب: ابتعدي عن الأوقات المؤلمة لطفلكِ أو الأحداث الجديدة عليه، كوصول شقيق جديد أو الذهاب إلى الحضانة أو الانتقال إلى منزل آخر أو الابتعاد عن النوم معكِ.
  • إشغال الطفل وتبديل روتينه اليومي: حولي انتباه طفلكِ لشيء آخر، كتقديم دمية جديدة له أو اللعب معه خلال الفطام في أثناء النهار، أما في فترة الليل، فاشتري له بطانية أو غطاء جديدين أو اقرئي له قصة مصورة أو غني معه أو حضري له حمامًا دافئًا أو هزيه قليلًا لمساعدته على النوم، وابذلي قصارى جهدكِ للابتعاد عن اللهاية.
  • احتواء الطفل: احتضني طفلكِ، وكوني بالقرب منه، ورددي الأغاني والكلمات التي يحبها، وقدمي له المكافآت الصغيرة الممتعة، كالألعاب والحلوى الصحية والعصائر، واحرصي على عدم معاقبته أو تأنيبه في حالة رجوعه إلى اللهاية، لأن ذلك سيجعله خائفًا ومتوترًا، وسيخلق مشاعر انعدام الثقة بينكما، وقد تؤدي هذه المشاعر إلى الانتكاسة والرجوع إليها لفترات طويلة.
  • التخلص من اللهايات: بعد فطام طفلكِ من اللهاية تدريجيًّا، تخلصي من جميع اللهايات خارج المنزل، حتى يستطيع طفلكِ نسيانها، ولا يستطيع الرجوع إليها.

العمر المناسب لفطام الطفل من اللهاية

العمر المناسب لفطام طفلكِ من اللهاية عند بلوغه الستة أشهر، فوفقًا لتوصيات الأكاديمية الأمريكية لطب الأسرة وطب الطفل، أنه من الأفضل فطام الطفل من عمر 6 – 12 شهرًا، لتتجنبي التهابات الأذن الوسطى، خاصةً إذا كان طفلكِ معرضًا لها.

كذلك حتى لا تسبب اللهاية تأخر الكلام لدى طفلكِ، حاولي التخلص منها عند بلوغه العام بالفعل، لأن هذا هو العمر الذي يبدأ فيه تعلم اللغة والكلام، ولتتجنبي تأثيرها الضار في أسنانه، حاولي التخلص منها عند بلوغه العامين، إذا طالت مدة استخدام طفلكِ اللهاية.

أضرار اللهاية للأطفال

رغم فوائد اللهاية في تهدئة الأطفال ومساعدتهم على النوم، فإن لها بعض الأضرار سنذكرها لكِ في السطور التالية:

  1. رفض الرضاعة الطبيعية: ينصح أطباء الأطفال بتقديم اللهاية إلى الأطفال بعد بلوغهم الشهر من عمرهم، وتدريبهم على الرضاعة الطبيعية حتى لا يرفضوها، كذلك ينصحون بتقديمها لهم في بداية النوم فقط، والتخلص منها بعد ذلك، حتى لا تسبب لهم الاختناق والموت المفاجئ، فلا ينبغي إجبار طفلك على أخذ اللهاية بعد إخراجه لها في منتصف نومه، حتى لا تسبب له الاختناق.
  2. تسوس الأسنان: أشار بعض الدراسات الطبية إلى أن اللهايات سبب لتسوس الأسنان، إلا أن هذه النتيجة غير مؤكدة، لكن أثبتت دراسات أخرى أن استخدام اللهاية ومص إصبع الإبهام، يؤثران في أماكن القواطع الأمامية ويحركانها إلى الأمام قليلًا باتجاه الشفتين، وقد يؤثران فيما بعد في مخارج بعض الحروف والكلمات.
  3. الإصابة بالعدوى والأمراض المختلفة: تتكون البكتيريا والفطريات على حلمة اللهاية، وتسبب الإصابة بفطريات الفم وأمراض الجهاز التنفسي والنزلات المعوية، لذلك احرصي على غسلها بالماء الجاري الساخن أو نقعها في ماء مغلي قبل إعطائها لطفلكِ.
  4. الإصابة بالتهابات الأذن الوسطى: تزيد اللهاية فرص الإصابة بهذا الالتهاب، بسبب ارتجاع الإفرازات الأنفية البلعومية إلى الأذن الوسطى في أثناء المص.

قدمنا لكِ عزيزتي بعض النصائح اللازمة لفطام الطفل من اللهاية، ننصحكِ أخيرًا بعدم التهاون في تعقيمها وغسلها بالماء المغلي للحفاظ على أطفالكِ من العدوى، واحرصي على استخدام لهاية تقويم الأسنان، وهي لهاية تحتوي على حلمة مفلطحة من الأسفل، ومدورة من الأعلى، لتحافظي على سلامة أسنانه.

يحتاج الرضع إلى رعاية خاصة، تعرفي إلى كل ما يخص طفلك الرضيع، وكيفية التعامل معه وتلبية احتياجاته المختلفة، بزيارة قسم رعاية الرضع على موقع "سوبرماما".

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
9months
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon