استخدام اللهاية للرضع الفوائد والأضرار

هناك من يؤيد استخدام اللهاية للرضع وهناك من يعارض، وكل له أسبابه، وفي هذه الحلقة من برنامج "أم العيال" تقدم لكِ مها حمدي مزايا التتينة للرضع وعيوبها، وكيفية استخدامها بشكل آمن، فتعرفي على هذه المميزات والعيوب قبل أن تتخذي قراركِ، وشاركي الحلقة مع صديقاتكِ لتصل لأكبر عدد من الأمهات. 

استخدام اللهاية للرضع

تخشى الأمهات من وضع الرضيع يده في فمه كبديل للهاية، فتقرر استخدامها حتى تحميه من هذه العادة، ولكن الحقيقة أن وضع الطفل الرضيع ليده في فمه في هذه السن الصغيرة لا يعني أنها قد تصبح عادة، لأنه يستكشف أعضاء جسمه وهذا طبيعي في هذه السن، أما إذا كنت ترغبين في استخدامها لأسباب أخرى فتعرفي على مميزاتها وعيوبها من السطور التالية. 

مميزات استخدام اللهاية

  • تساعد التتينة الرضيع على النوم بشكل أفضل. ولكن لا تجعليه يمصها لأوقات طويلة، حتى لا يصعب عليكِ فطامه منها حين ترغبين في ذلكِ. 
  • تقلل إحساس الرضيع بالألم، فمثلًا في أوقات التطعيم عندما يمصها يشعر بأنه أفضل. 
  • تحمي اللهاية الطفل الرضيع من خطر متلازمة الموت المفاجئ، التي تحدث نتيجة لعدم قدرته على التنفس في أثناء النوم. 
  • تكون بديلًا لمص الأصابع، فعادة مص الأصابع أصعب في التخلص منها من فطام الطفل من التتيبة، فإذا وجدتِ طفلكِ لا يخرج يده من فمه، فمن الأفضل أن تجعليه يستخدم التتينة. 

عيوب استخدام اللهاية

  • تلهي الطفل عن الرضاعة، فلا تعطيها للرضيع قبل سن أربعة إلى ستة أسابيع، حتى يصبح معتادًا على الرضاعة الطبيعية. 
  • تتعرض للاتساخ والتلوث، وهذا قد يعرض الرضيع للإصابة بميكروب في المعدة، لهذا عند استخدامها يجب تنظيفها باستمرار. 
  • قد تتسبب في إزعاجك وإيقاظك من النوم، فإذا كان الرضيع معتادًا على مصها وقت النوم، وسقطت من فمه، فسيبكي حتى تستيقظي وتضعيها في فمه مرة أخرى. 
  • قد تؤدي لظهور الأسنان معوجة، إذا استخدمها الرضيع حتى فترة التسنين.

إذا كان قراركِ هو استخدام التتينة، فهناك عدة قواعد يجب أن تلتزمي بها.

كيفية استخدام التتينة

  1. لا تعطيها لرضيعك كلما بكى، حتى لا يعتاد عليها بشكل كبير، فتصبح مهمتكِ صعبة عند الفطام. 
  2. اشتري التتينة المكونة من طبقة واحدة، ولا تشتري المكونة من طبقتين، حتى لا تؤذيه إذا انقطعت. 
  3. نظفي التتينة بالماء الساخن أو اغليها في أول ستة أشهر، حتى تتأكدي من نظافتها، ثم يمكنكِ بعد ذلكِ غسلها بالماء والصابون. 
  4. إذا وجدتِ لونها تغير للأصفر، فاستبدليها بواحدة جديدة. 
  5. في وقت الفطام، افطمي الرضيع منها تدريجيًا، وحاولي إلهاءه بألعابه المفضلة وبالخروج حتى ينساها، وعندما يطلبها، ضعيها في أعشاب مرة حتى يبدأ بالنفور منها. 

إذا كنتِ مازلت حائرة في استخدام التتينة، تعرفي على المزيد عنها من السطور التالية.

اللهاية للأطفال حديثي الولادة

لا يوجد رأي قاطع في موضوع استخدام التتينة، فهناك من يؤيد وهناك من يعارض، وهذا يجعل قراركِ في استخدامها من عدمه مبنيًا على مميزاتها أو عيوبها وأي منهما أقوى من وجهة نظركِ. تعرفي على المزيد عن التتينة من على "سوبرماما".

في النهاية نرجو أن تكون هذه الحلقة المخصصة لمزايا استخدام اللهاية للرضع وعيوبه، قد حازت على إعجابكِ، ولمزيد من المعلومات عن كل ما يخص الرضع وحديثي الولادة، زوري موقع "سوبرماما".

عودة إلى رضع

فيديوهات سوبرماما
موضوعات أخرى
supermama
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon