هل تؤثر زجاجات الرضاعة الشبيهة بحلمة الأم على الرضاعة الطبيعية؟

في بعض الحالات ورغم اعتماد الأم الأساسي على الرضاعة الطبيعية فقد تحتاج لاستخدام الببرونات في حالة عدم وجودها لبعض الوقت مع طفلها، على سبيل المثال في أثناء وجودها في العمل أو خارج المنزل، أو عند لجوئها للحليب الصناعي بسبب إصابتها بمرض أو أي سبب آخر. وحينها قد تتخوف من اعتياد الرضيع على تناول الحليب من الببرونة ورفض تناول لبن الثدي بعدها.

٨ نصائح للجمع بين الرضاعة الطبيعية والصناعية | سوبر

فما الحل الأفضل عند اختيار الببرونة لطفلك؟ هل تلجئين لاختيار حلمة بشكل يشبه الحلمة الطبيعية كي يتقبلها الطفل، أم تختارين حلمة عادية كي لا يعتاد الببرونة مما يؤثر على تقبله للرضاعة الطبيعية مرة أخرى هذا ما تخبرك به "سوبرماما" في السطور التالية.

ما الوقت المناسب لتقديم الببرونة لطفلك الرضيع؟

بداية ينصح خبراء الرضاعة الطبيعية بعدم تقديم الببرونة (العادية) للرضيع - إذا اضطررت إلى اللجوء إليها-  قبل مرور ثلاثة أسابيع من بدء الرضاعة الطبيعية، فعملية الرضاعة نفسها تساعد على انتظام إدرار حليب الثدي وزيادة خاصة في البداية بعد الولادة، وعدم انتظام الرضاعة في تلك الفترة قد يؤثر على منسوب الحليب.

ويرى خبراء الرضاعة أن الوقت المناسب لتقديمها بعد فترة لا تزيد على 6 أسابيع من الولادة، خوفًا من أن يرفضها تمامًا إذا لم تقدم له قبل هذه الفترة، وينصح بتقديمها مرة أو اثنتين أسبوعيًّا مع جعل الأب أو الجدة أو أي شخص آخر غيرك يتولى المهمة إذا رفض الرضيع تناولها منك.

ويظل العيب الوحيد لهذه الببرونات أن الرضيع قد يعتاد على الببرونة العادية نظرًا لسهولة الرضاعة منها، حيث لا يحتاج للشفط بقوة مثلما يحتاج في الرضاعة الطبيعية، ما يجعله يرفض الرضاعة الطبيعية فيما بعد.

ما مميزات الببرونات الشبيهة بحلمة الأم؟

  • تتميز بالمرونة والتشكل، بما يناسب قوة الشفط لدي الرضيع.
  • يتدفق الحليب حسب قوة الشفط، وهو ما يطابق ما يحدث في عملية الرضاعة الطبيعية.
  • تمنع دخول الغازات إلى البطن، وبالتالي تقلل من المغص الذي يحدث عادة عند الرضاعة من الببرونة العادية.
  • تشبه تمامًا حلمة الأم، وهو ما يسهل على الرضيع أن ينتقل من الرضاعة الطبيعية إلى الببرونة.
  • تشبه التدفق الطبيعي للبن الأم، مما يسمح لرضيعك بأن يمارس عملية الشفط دون أن تضعف عضلات فمه.

دليل الأم الجديدة: كيفية الرضاعة

هل يمكن أن يعتاد طفلك عليها ويرفض الرضاعة؟

بالمقارنة بالببرونات العادية تعد الببرونات الشبيهة بالحلمة الحل الأفضل للأطفال الذين يرضعون رضاعة طبيعية، إذا اضطررتِ إلى اللجوء لها، حيث يسهل عليهم الانتقال بين حلمة الببرونة والرضاعة، ومن ثم لن تنسيه الرضاعة الطبيعية نظرًا للتشابه بينهما.

ومع استخدام هذا النوع من الببرونة لن تواجهي الرفض الذي تواجهه عادة الأمهات اللائي يرضعن طبيعيًّا عند تقديم الببرونات العادية، لكن يفضل أن تعتمدي على الحليب الطبيعي المشفوط من ثدييك قدر الإمكان والذي يحفظ بعد تخزينه لمثل تلك الظروف.

وتتميز هذه الببرونات بحلمة قاعدتها عريضة بعض الشيء وطويلة مما يشبه الشكل الطبيعي للحملة، ويجعل عملية الشفط أقرب ما تكون لما يحدث في الرضاعة الطبيعية. وكذلك فإن ملمسها ليس ناعمًا تمامًا بل بها بعض النتوءات الخفيفة الشبيهة بالحلمة.

إذا كنتِ تريدين الاستمرار في الرضاعة الطبيعية لكنكِ مضطرة إلى اللجوء أحيانًا للببرونة فهذا النوع هو الأنسب لك، ولكن احرصي فقط على أن يكون اعتمادك على الحليب الطبيعي المشفوط.

عودة إلى رضع

كاميليا حسين

بقلم/

كاميليا حسين

مهتمة بتربية الأطفال والماكياج والأعمال اليدوية. مترجمة وكاتبة، وأعمل حاليًا على مجموعتي القصصية الأولى.

موضوعات أخرى
J&J KSA
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon