فوائد الحلبة للرضع وأضرارها

فوائد الحلبة للرضع

فوائد الحلبة للرضع متعددة، والرضاعة الطبيعية هي الطريقة المثلى لحصول طفلك الرضيع على هذه الفوائد، ولكن على الأم المرضعة تناول الحلبة لفترات قصيرة، وبعد الاستشارة الطبية لتجنب أضرار الحلبة.

الحلبة عبارة عن بذور يتم طحنها واستخدامها في طهي الطعام أو تناولها كمشروب، وتستخدم أيضا كمكمل غذائي، وهناك عدة فوائد للحلبة من ضمنها أنها قد تساعد في إدرار الحليب لدى بعض الأمهات المرضعات، ومن ثم ستنتقل فوائد الحلبة للرضع من خلال الرضاعة الطبيعية، في هذا المقال، نوضح لك منافع الحلبة وأضرارها.

فوائد الحلبة للرضع

فوائد الحلبة للرضع وأضرارها

تعتبر إدارة الغذاء والدواء (FDA)، أن بذور الحلبة آمنة للاستخدام، ولم يثبت أن لها آثار سلبية على الأطفال، على الرغم من أن بعض الأمهات أبلغن أن الحلبة تملأ بطون أطفالهن بالغازات، ومن المحتمل أيضًا أن تكون الحلبة غير آمنة للاستخدام لك أو لطفلك وفقًا لاستعداد جسمكما، فمن الممكن أن يكون لديكِ أو لدى طفلكِ حساسية من الحلبة، لذلك لا تتناوليها دون استشارة طبية إذا كنت ترضعين طفلك رضاعة طبيعية.

العديد من الدراسات التي أجريت على الحلبة ليست دقيقة بما يكفي لإثبات أنها تعزز بشكل فعال إنتاج حليب الثدي، ومع ذلك، تستخدم الحلبة في الطب البديل في أشكال مختلفة منذ مئات السنين، لعلاج مجموعة واسعة جدًا من الحالات، من ضمنها زيادة تدفق حليب الرضاعة في ثدي الأم، وبرغم جميع الفوائد الصحية المعروفة للحلبة، لم يتم تأكيد سوى القليل منها بأدلة علمية.

فوائد الحلبة للرضع

في حين تستخدم العقاقير الطبية عادة لزيادة إنتاج حليب الأم، يشير بعض الأبحاث إلى أن الحلبة قد تكون بديلًا طبيعيًا آمنًا، لذلك إذا كان إنتاج الحليب الخاص بك منخفضًا، فقد يوصي طبيبك بتناول الحلبة، ومن الممكن في هذه الحالة بعد الاستشارة الطبية أن تتناوليها لتكتشفي بنفسك مدى تفاعلها مع جسمك، ومن ثم انتقالها إلى طفلك من خلال الرضاعة الطبيعية.

تعد الحلبة مضادًا قويًا للأكسدة، كما تحتوي على العديد من العناصر الغذائية الأساسية مثل البيوتين، فيتامين "أ"، فيتامين "ب"، فيتامين "د"، الألياف القابلة للذوبان وغير القابلة للذوبان، الحديد.

يعتمد الأطفال الرضع في غذائهم بشكل أساسي على الرضاعة، إذا تناولت الأم الحلبة في نظامها الغذائي، بالتأكيد ستنتقل فوائد الحلبة إلى الطفل عبر الرضاعة الطبيعية، وضمن الحالات التي اشتهرت الحلبة بعلاجها ما يلي:

  1. مشاكل في الجهاز الهضمي، بما في ذلك الإمساك، وفقدان الشهية، والتهاب المعدة.
  2. التهاب المفاصل.
  3. ضغط الدم المرتفع.
  4. السمنة.
  5. مشاكل في التنفس.
  6. الدمامل.
  7. قرحة المعدة.
  8. الجروح المفتوحة.
  9. الألم العضلي.
  10. الصداع النصفي والصداع.
  11. تقليل خطر الإصابة بمرض السكر.

يفيد بعض الآراء أيضًا أن الحلبة آمنة عندما يتناولها الأطفال عن طريق الفم، ولكن بعض التقارير ربطت بين الحلبة وفقدان الوعي لدى الأطفال، بالإضافة إلى حدوث رائحة جسم غير عادية تشبه شراب القيقب، عند الأطفال الذين يشربون الحلبة، لذلك من المهم أن تستشيري طبيب الأطفال إذا كان تناول طفلك الرضيع للحلبة سيفيده أم لا.

ولا بد من الانتباه هنا لو أردتِ أن تعطي طفلك الرضيع جرعات صغيرة من الحلبة، يجب عدم إعطاء الأطفال الرضع أي أعشاب أو مشروبات قبل تمام الستة أشهر الأولى من العمر، إذ يعتمد على الرضاعة سواء طبيعية أو صناعية فقط، لعدم اكتمال نمو جهازه الهضمي.

أضرار الحلبة للرضع وللأم المرضعة

على الرغم من عدم معرفة جميع الآثار الجانبية للحلبة، يعتقد أنها ربما تكون آمنة عند تناولها لفترة قصيرة من الزمن، لذلك إذا كنت تتناولين الحلبة من أجل إمدادك بحليب الثدي والمساعدة على تدفقه، فهناك بعض الآثار الجانبية للحلبة للأم المرضعة، والتي قد تنتقل أو لا تنتقل إلى الطفل، وتشمل:

رائحة شراب القيقب

يمكن أن تتسبب الحلبة في إصابة الأمهات المرضعات وأطفالهن برائحة الجسم "رائحة شراب القيقب"، على الرغم من أن هذه الرائحة غير ضارة تمامًا عندما تحدث بسبب تناول الحلبة، فإنها قد تثير القلق إذا وجدت في بول الطفل، لتفادي القلق، تأكدي من أن طبيب طفلك يعلم أنك تتناولين الحلبة.

اضطراب الأمعاء

الحلبة قد تسبب الغازات، والانتفاخ، والغثيان، والإسهال، إذا كنت تأخذين جرعات من 100 جرام أو أكثر في اليوم، لكن الجرعة المعتادة للأمهات المرضعات تتراوح بين ثلاثة وثمانية جرامات، ثلاث مرات يوميًا، ما يقلل القلق على الأمعاء، إذا واجهتِ هذه الأعراض، راقبي طفلك لملاحظة ظهور أي علامات مغص أو اضطراب في المعدة بسبب تناولك الحلبة.

ختامًا، بذور الحلبة قد تكون مفيدة لكِ ولطفلك الرضيع، ولكن برغم فوائد الحلبة للرضع، فإن لها أيضًا آثار جانبية، لذلك عليكِ استشارة طبيبك أولًا قبل أن تتناوليها، والالتزام بالجرعة الموصى بها، لتجنب أي آثار جانبية.

المصادر:
Should You Try Fenugreek If You're Breastfeeding?
Fenugreek: An Herb with Impressive Health Benefits
Is fenugreek good for you?
Side Effects of Fenugreek in a Baby
fenugreek
FENUGREEK

عودة إلى رضع

موضوعات أخرى
كيف أستخدم الكمامة المناسبة لفيروس كورونا؟
Share via WhatsappWhatsapp IconSend In MessengerMessenger IconShare via FacebookFacebook Icon
Share via FacebookFacebook IconShare via TwitterTwitter Icon